طرق العناية بالطفل الخديج

  • تاريخ النشر: الإثنين، 01 مايو 2017 آخر تحديث: الثلاثاء، 20 مارس 2018
الطفل الخديج
مقالات ذات صلة
نصائح للمرأة الحامل أثناء السفر
مهارات الطفل في عمر السنتين
نزيف الأنف للحامل اسبابه وعلاجه

يحدث كثيراً أن تضع الأم مولودها في وقت مبكر من موعد الولادة مما يستلزم وضع الطفل الخديج في وحدة رعاية حديثي الولادة " الأطفال الخدج".

لأن الطفل سيكون حينها صغيراً وضعيفاً جداً ويحتاج لأجهزة خاصة تساعده ليكون في بيئة مشابهة للرحم حتى يقوى على النمو بشكل طبيعي.


وغالباً ما تشعر الأم بالقلق والحزن. وبالإضافة إلى ذلك فهي تشعر بقلة الحيلة وبعدم قدرتها على فعل شيء للطفل.


ولكنك عزيزتي الأم هل تعلمين بأنك تستطيعين مساعدة طفلك الخديج من خلال اتباع بعض الخطوات للعناية به وتقديم العون له والتي سنخبرك بها في هذا المقال:

إليكِ أيضاً: متى يستطيع طفلك الرضيع شرب الماء؟

  • كوني بجوار طفلك إن سمحت ظروفك وحالتك الصحية بذلك. حدثيه، وغني له فهو سيشعر بالأمان والاطمئنان لوجودك إلى جانبه.
  • قومي باحتضان طفلك في سريره إن سمح الطاقم الطبي المسؤول عن العناية به بذلك، وذلك من خلال وضع يدك تحت رأسه والأخرى تحت ظهره بنعومة ورفق.
  • في كل يوم ستشعرين بأن طفلك بات بحالٍ أفضل من قبل وربما يمكنك رفعه ووضعه على صدرك. قومي باستشارة الطبيب المسؤول عنه إذا كان بالإمكان حمله ووضعه على صدرك وملامستك فذلك سيزيد من شعوره بالراحة والأمان. كما سيحفز نموه وتطوره بشكل أفضل.  كما أثبتت بعض الدراسات الحديثة أن هذه الطريقة من شأنها أن تقلل خطر الإصابة بأمراض خطيرة لدى الأطفال الخدّج.
  • احرصي أيضاً على تغذية طفلك من حليبك وذلك من خلال إرضاعه بشكل طبيعي من الصدر إن سمحت حالته بذلك أو من خلال شفط الحليب وتغذيته به وذلك حرصاً على سلامته ونموه بشكل أفضل.

بعد مرور القليل من الوقت سيصبح طفلك قوياً بما يكفي لتقومي بحمله وإرضاعه بشكل طبيعي وبسهولة.
وعندما تخرجين من المستشفى، ستكونين قادرة على تحميم طفلك وتدليك بشرته بلطف وحمله ورعايته بكل سهولة.

قد يعجبكِ أيضاً: