طرق علاج نقص الحديد في الجسم

  • تاريخ النشر: السبت، 10 أكتوبر 2020
طرق علاج نقص الحديد في الجسم
مقالات ذات صلة
أفضل وقت للمشي لإحراق الدهون في فصل الشتاء
مشكلات نفسية يعاني منها كبار السن
رجيم البحر الأبيض المتوسط هو الأفضل

يعتبر عنصر الحديد مهم جداً لجسم الإنسان حيث أنه يقوم بدور حيوي في الجسم من الداخل والخارج كنقل الأوكسجين من خلال الدم وتوزيعه إلى خلايا الجسم المختلفة ويساعد الحديد أيضاً على إنتاج خلايا الدم الحمراء وفي هذا المقال سنتعرف على طرق علاج نقص الحديد في الجسم.

نقص الحديد

يعتبر نقص الحديد مرض من أمراض الدم التي تقع تحت ظل أمراض فقر الدم العديدة وهو أحد أنواعه، ويعرف نقص الحديد بأنه حالة يفتقر فيها الدم إلى ما يكفي من خلايا الدم الحمراء السليمة، حيث أن خلايا الدم الحمراء تنقل الأكسجين لأنسجة الجسم، ويحدث فقر الدم الناتج عن نقص الحديد  نتيجة إنخفاض في كمية الحديد، وبالتالي يصبح الجسم غير قادر على إنتاج ما يكفي من خلايا الدم الحمراء التي تنقل الأكسجين (الهيموجلوبين) وقد ينتج عن هذا النوع من الفقر الشعور بالتعب وضيق النفس، ويعتبر علاج فقر الحديد سهلاً عن طريق تناول مكملات تحتوي على الحديد.

أسباب نقص الحديد

تنقسم أسباب نقص الحديد إلى قسمين وهما كالأتي:

أسباب نقص الحديد العامة:

  • عدم الحصول على كميات كافية من الحديد: وهي من أبرز الأسباب التي تؤدي إلى نقص مخزون الحديد في الجسم، بحيث أنه عند تناول أغذية تحتوي على كمية قليلة من الحديد نتيجة إتباع نظام غذائي معين يسبب في انخفاض مستويات الحديد في الدم، لذلك ينصح بتناول الأغذية الغنية بعنصر الحديد كالبيض واللحوم لتزويد الجسم بكمية كافية من الحديد لإنتاج ما يلزم من الهيموغلوبين.

  • التبرع بالدم: حيث أنه من الأسباب الشائعة وراء نقص الحديد في الدم بالنسبة للذكور، ويعتبر التبرع في الدم بشكل متكرر يزيد من خطر الإصابة بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد وبشكل خاص لدى الأشخاص الذين يتبرعون بالدّم بشكل متكرر، بحيث أنه يمكن أن يؤدي إلى استنزاف مخزون الحديد في الجسم، كما أن انخفاض الهيموغلوبين الناجم عن التبرع بالدم بشكل روتيني متكرر،  يُعد مشكلة مؤقتة يُمكن تفاديها، وذلك عن طريق تناول أغذية تحتوي على عنصر الحديد، كما أنه يمكن استشارة الطبيب في حال عدم القدرة على التبرع نتيجة لانخفاض نسبة عنصر الهيموغلوبين في الدم.

  • صعوبة إمتصاص الجسم للحديد: بحيث أنه من المعروف أن الجسم يعمل على إمتصاص الحديد من الأطعمة المتناولة الموجودة في الأمعاء الدقيقة، ولكن في بعض الحالات  لا يستطيع الجسم امتصاصه في بعض الحالات مثل الإصابة بالداء البطني، والمعروف بمرض حساسية القمح ويرمز له  ب( Celiac disease)، أو التهاب القولون التقرحي ويرمز له ب (Ulcerative colitis)، أو داء كرون، وتعتبر جراحات السمنة مثل جراحة المجازة المعدية التي يتم فيها إزالة جزء صغير من الأمعاء عامل يسبب في صعوبة امتصاص الحديد.

أسباب نقص الحديد عند النساء:

  • الحمل: وهو من الأسباب الشائعة بين لفقر الحديد وذلك لأن جسم المرأة يحتاج إلى كمية كبيرة من عنصر الحديد أثناء الحمل، الذي يعتبر لازم لتغطية حاجة الحامل من عنصر الحديد، حيث أن حجم الدم يزداد في هذه المرحلة بالإضافة إلى أنه مهم لزيادة إنتاج مستويات عالية الهيموجلوبين المهم لصحة الجنين والحامل على حدٍ سواء، لذلك ينصح بتناول المكملات الغذائية التي تحتوي على كمية مناسبة من الحديد.

  • الإصابة بمرض الإنتباذ البطاني في الرحم: حيث يعتبر من الأمراض الحميدة الغير خبيثة، ولكن يمكن أن يسبب ألم ذو مستوى عالي تصل درجته نحو تسعة من عشرة ويتمثل هذا المرض بوجود أنسجة شبيهة ببطانة الرحم تتكتل خارج الرحم، والتي تنمو على جانبي تجويف الرحم، لذلك فإن النساء اللواتي يعانين من هذا المرض يفقدن نسبة كبيرة من الدم والحديد بصورة غير مرئية حيث أنها بالعادة تحدث داخل البطن والحوض.

أعراض نقص الحديد

هناك العديد من الأعراض الناتجة عن نقص الحديد ومنها ما يلي:

  • شحوب البشرة وجفافها: حيث أن الهيموجلوبين يعطي خلايا الدم الحمراء لونها الأحمر، وبالتالي عند حدوث نقص في الحديد يؤدي لشحوب البشرة.
  • الشعور بالإرهاق والإعياء على غير العادة: حيث يعد الشعور بالإرهاق من أكثر الأعراض شيوعاً لنقص الحديد، حيث أنه يدخل في تركيب بروتين الهيموجلوبين الضروري لتكوين خلايا الدم الحمراء التي تنقل الأكسجين إلى كافة خلايا الجسم.
  • الصداع والدوخة: هناك العديد من الحالات التي تُسبب الصداع، إلا أن الصداع المستمر أو المتكرر يعتبر من أعراض نقص الحديد في الدم.

طرق علاج نقص الحديد

هناك العديد من الطرق لعلاج نقص الحديد وهي كالأتي:

  • يجب تعديل النظام الغذائي وتناول أغذية مناسبة تحتوي على الحديد، بحيث أنه من الممكن أن يكون الشخص المصاب بنقص الحديد متبع نظام غذائي يحتوي على كمية قليلة من الحديد، لذلك ينصح الأطباء بتناول المزيد من هذه المصادر الغذائيّة التي تحتوي على كم وافر من الحديد مثل الورقيات الخضراء، والحبوب والخبز المدعم بعنصر الحديد، واللحوم الحمراء والبيضاء، والحبوب و البازيلاء والفاصولياء، والعدس، وينصح الأطباء أيضاً بتقليل تناول بعض الأطعمة والمشروبات عند تناول مصادر الحديد حيث أنها تعمل على تقليل امتصاصه في الجسم بشكل كبير مثل الشاي، والقهوة، والحليب والمنبهات العامة والأطعمة التي تحتوي على كميات عالية من حمض الفيتيك أو الفايتيك.
  • تناول مكملات غذائية تحتوي على على الحديد حيث أنه من العلاجات الفعالة والسريعة والتي تعد الأكثر شيوعاً لعلاج نقص الحديد، حيث أنه من الممكن أن يحتاج الشخص الذي يعاني من مرض نقص الحديد مدة تصل إلى ستة أشهر لإعادة تعبئة مخزون الحديد لديه.
  • التخلص من أسباب النزيف وعلاجه، حيث أن النزيف يرتبط بنقص الحديد بشكل كبير مثل الذي يحدث أثناء الحيض والنفاس حيث أن استهلاك كميات من المكملات الغذائية التي تحتوي على الحديد لا تساعد على تغطية حاجة الجسم في هذه الحالات، لذلك قد يلجأ الطبيب لوصف أدوية منع الحمل لتقليل من كميات الحديد المفقودة نتيجة الإصابة بالنفاس ومرحة الطمث، وفي بعض الحالات يجري الأطباء عملية نقل دم للشخص المصاب تعويضاً بالدم والحديد المفقود.