فشل في حماية كيم كارداشيان فدفع تعويض بالملايين!

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 20 أكتوبر 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 21 أكتوبر 2020
فشل في حماية كيم كارداشيان فدفع تعويض بالملايين!
مقالات ذات صلة
هكذا ودعت عائلة كاردشيان تلفزيون الواقع إلى الأبد بعد 15 عاماً
كيم كارداشيان تنشر صورة جديدة لابنتها: هل أصبحت نسخة عن خالتها كورتني
كيف تغير أسلوب كيم كارداشيان وحسها للموضة بفضل كانييه ويست

بعد أن أقامت دعوة على شركة خدمات الأمنية بروتكت سيكيوريتي، حصلت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان على مبلغ وصل إلى 6.1 مليون دولار بعد أن فشلت الشركة في حمايتها خلال حادث السرقة الشهير في العاصمة الفرنسية باريس.

ماذا حدث لكيم كارداشيان في باريس؟

سافرت كيم كارداشيان إلى باريس وقررت الإقامة في إحدى الفنادق الفاخرة هناك، وفوجئت وهي جالسة في الجناح المخصص لها بشخصين يقومان بتقييدها وتصويب مسدس إلى رأسها ووضعت في حمام الجناح، وقاما بسرقة أشياء تصل قيمتها إلى 10 مليون دولار

أبرزها عقد ذهبي يعرف باسم "جايكوب"، أقراط من الألماس، قلادة من علامة "لورين شوارتز" الفاخرة، وسوارين من الماس من ماركة "كارتييه"، بالإضافة إلى قطعة مجوهرات ثمينة من الماس.

أين كان حارس كيم كارداشيان أثناء السرقة؟

لم يكن الحارس الشخصي لكيم كارداشيان متواجدًا من الأساس في الفندق، حيث ذهب إلى ملهى ليلي في الشانزليزيه مع شقيقتها كورتني وأختها غير الشقيقة كيندال جينر.

وبعد حادث السرقة، قام كاني ويست زوج كيم بطرد الحارس الشخصي الذي عمل لفترة طويلة إلى جوارعائلة كارداشيان، ومن ثم إقامة دعوى على باسكال دوفير، وشركته للخدمات الأمنية "بروتكت سيكيوريتي" بالإضافة إلى شركة "بلالي" للاستثمارات بتهمة الإهمال.

فشل في حماية كيم كارداشيان فدفع تعويض بالملايين

بعد استمرار الدعوة لفترة وصلت إلى عامين، تم تسوية القضية لتحصل كيم كارداشيان صاحبة الـ39 عام على مبلغ هائل وصل إلى 6.1 مليون دولار، وجاءت التسوية في الوقت المناسب قبل مثول المتهمين أمام المحكمة.

إلقاء القبض على سارقي كيم كارداشيان

تمكنت السلطات الفرنسية من القبض على سارقي نجمة تليفزيون الواقع والذي بلغ عددهم 16 شخصاً، وذلك بعد مداهمات لأماكنهم.

حيث وجد عدد منهم في باريس بينما ألقي القبض على آخرين كانوا موجودين في منطقة نورماندي والريفيرا الفرنسية.

وقد تعرفت السلطات الفرنسية على شخصين من المشتبه بهم عند طريق بصمات الأصابع، والتي وجدت أثارها على بعض قطع المجوهرات الخاصة بكيم كارداشيان، ليتم وضعهما تحت المراقبة لحين معرفة شركائهم.