قصة تسريحة شادية أو كيف غيرت دلوعة السينما الموضة في مصر بشعرها فقط؟

  • تاريخ النشر: الإثنين، 08 فبراير 2021
قصة تسريحة شادية أو كيف غيرت دلوعة السينما الموضة في مصر بشعرها فقط؟
مقالات ذات صلة
في رحيل دلوعة السينما المصرية شادية: بعض الإضاءات على حياتها الشخصية
في عيد ميلاد دلوعة السينما المصرية شادية، بعض الإضاءات على حياتها الشخصية
بعد غياب طويل دلوعة الشاشة شادية تعود شاهد الصورة

الفنانة شادية في فيلم مراتي مدير عام كان لها تعليق لا يُنسى على تسريحة شعر عايدة أو الفنانة كريمان حيث نصحتها شادية بتغير تسريحة شعرها لأنها لا تليق بها لترد بنوع من المكايدة النسائية: غريبة مع إنها عاجبة الأستاذ الحسين، وبعيداً عن الفيلم فالحقيقة أن دلوعة السينما المصرية شادية هي النجمة الأجرأ والأكثر قدرة على تغيير مظهرها وتسريحة شعرها باستمرار دون أي قلق، ومن خلال هذا الألبوم يمكننا التعرف على تسريحات شعر شادية المختلفة.

تسريحات شعر شادية

شادية اعتمدت في نهاية فترة الأربعينات وبداية الخمسينات على غُرة مميزة وقصيرة جداً مع شعر متوسط الطول وذلك في بداية أعمالها السينمائية حيث ظهرت بهذه التسريحة خلال فيلم مشغول بغيري عام 1951 ففترة الخمسينات في حياة شادية كانت الأكثر جرأة.

عام 1954 اعتمدت شادية على تسريحة شعر الـpageboy وكانت موضة العصر وقتها وتميزت هذه التسريحة بثني أطراف الشعر القصير إلى الداخل مع غُرة كثيفة بطريقة تحدد ملامح الوجه أكثر بداية من الحواجب لكن سرعان ما تخلت شادية عن هذا الستايل.

ففي عام 1956 اعتمدت شادية على غُرة جانبية خفيفة وحافظت على الشعر القصير الأملس الذي أُشتهرت به وهو ما أبرز ملامحها أكثر لابتعاد الشعر عن الوجه بالكامل، كما أنها ظهرت أيضاً بتسريحات شعر أشهر نجمات العالم مثل إليزابيث تايلور وصوفيا لورين.

في نفس العام اعتمدت شادية على تسريحة الشعر الأكثر جرأة وهي الـItalian cut هذه التسريحة تتميز بالشعر القصير جداً مع غُرة على نفس المنوال وظهرت بهذا الأسلوب في عدد من الأفلام أبرزها شباب امرأة مع شكري سرحان ودليلة مع عبدالحليم حافظ.

قصة تسريحة شادية

تسريحة شادية هو الاسم الذي عُرف به أسلوب شادية في بداية الستينات حيث اعتمدت وقتها على شعر كاريه أسود اللون مع غُرة ناعمة وجانبية هذا الأسلوب حمل اسمها إلى اليوم وتألقت به في عدد من الأفلام منها الزوجة الـ13 مع رشدي أباظة.

مع نهاية الستينات اعتمدت شادية على الشعر الطويل الأملس على غير العادة مع غُرة كثيفة وهو الأسلوب الذي ظهرت به في كواليس بعض الحفلات والأفلام مثل ميرامار وهو أسلوب مختلف تماماً عما تعودت عليه شادية من شعر قصير لسنوات طويلة.

شادية بالشعر الأشقر

قررت شادية عمل تغيير شامل في مظهرها مع بداية السبعينات حيث اعتمدت وقتها على الشعر الأشقر بمختلف الأشكال ولم تكن المرة الأولى التي تحصل فيها على هذه الإطلالة فعرفها الجمهور بالشعر الأشقر مع تسريحة كاريه لكن لفترة قصيرة.

في السبعينات اختارت أسلوب مختلف مع تسريحات شعر ضخمة أو شعر كيرلي مهندم وهو الأسلوب الذي ظهرت به في فيلم أضواء المدينة عام 1972 حيث تعرضت لنقد كبير على يد أحمد مظهر وتحديداً تسريحة شعرها فكان لها مونولوج قصير بكلمات يصعب غنائها على أحد باستثناء شادية وكان قال ايه شرابي مدلدل وكاويه شعري بمكوة رجل.

حافظت شادية على الشعر الأشقر لسنوات طويلة خلال حقبة السبعينات وحتى اعتزالها عام 1984 ظلت إلى وقتها بنفس اللون لكن مع تسريحات شعر أطول وطبيعية أكثر خصوصاً خلال الحفلات لترتدي بعدها الحجاب وتبتعد عن الأضواء حتى وفاتها.

ومن خلال الألبوم أعلاه يمكننا التعرف على تسريحات شعر شادية في مختلف مراحل حياتها.