بوتوكس الأنف

  • تاريخ النشر: الإثنين، 25 يناير 2021
بوتوكس الأنف
مقالات ذات صلة
صوفيا هادجيبانتيلي: حسناء غيرت معايير الجمال بحواجبها المتصلة
المسك الأسود: أنواعه وفوائده وطريقة استخدامه
كيف أنظف بشرتي قبل عيد الأم؟

يعد الأنف جزء مهم لإبراز جمال الوجه فإنه يتمركز في المنتصف لذلك فإن له أهمية في التأثير على جمال الوجه كأي جزء آخر لذلك لا بد أن تتحد كل التفاصيل والاهتمام بكل أجزاء الوجه وخاصة الأنف لأنه علامة من علامات الجمال، وتهتم الكثيرات بشكل الأنف وإصلاح عيوبه إن كانت واضحة وتؤثر على جماله لذلك تطورت العمليات التجميلية التي تحسن الأنف وظهرت في الآونة الأخيرة تقنيات وجراحات لتصغير الأنف، وهذه الطفرة الطبية جعلت إجراءات تصغير الأنف وجميله أمرًا سهلًا وبتكلفة بسيطة التي لا تدعو لإجراء عملية جراحية مثل الليزر أو الفيلر أو البوتوكس، وسنتعرف في هذا المقال على كافة المعلومات التي تخص بوتكس الأنف.

ما هو بوتوكس الأنف؟

يعرف البوتوكس بأنه عبارة عن مادة بروتينية تستخلص من نوع من البكتيريا، تؤثر هذه المادة على العضلات والأعصاب إذ تعمل على إحدث شلل في العصب مما يجعل العضلات ترتخي، ويعرف البوتكس بأنه بديلًا منخفض التكاليف وغير جراحي لا يحتاج لوقت كبير لإتمامه ولا يحتاج إلى التخدير الجزئي أو الكلي لتجميل وتصغير الأنف.

متى يتم اللجوء لبوتوكس الأنف؟

إن تجميل الأنف لا يعني أن تصغيره إلى حجم معين بل يجب أن يكون حجمه متناسق مع باقي تفاصيل الوجه، ومن أسباب كبر حجم الأنف يكون بسبب زيادة حجم غضروف الأنف الذي يمكن تصغيره بحقن البوتوكس والسبب الثاني يكون ناتج لمشكلة في عظام الأنف وفي هذه الحالة لا يمكن علاجها بالبوتوكس ولكن يتم إجراء عمليات جراحية لها، لذلك لا بد أن يحدد الطبيب ما سبب مشكلة زيادة حجم الأنف ثم يتم إجراء التقنية المناسبة. 

ومن المشاكل التي تؤثر على جمال الأنف وتستخدم حقن البوتوكس لعلاجه متعددة فمنها مشكلة اعوجاج الأنف التي يظهر فيها الأنف منحرف تجاه ناحية، أو اتساع الأنف أثناء الضحك بحيث يظهر الأنف عريض وأكبر من حجمه الطبيعي، أو بسبب ندبات وآثار جروح وعمليات قديمة، أو بسبب انخفاض أرنبة الأنف التي تجعل الأنف يبدو غير جميل أو بسبب اتساع فتحتيّ الأنف، أو لظهور تجاعيد حول منطقة الأنف.

مدة فعالية بوتوكس الأنف

حقن البوتوكس هي عبارة عن إبر بوتكس رفيعة خاصة لحقن منطقة الأنف وما حولها وتظهر نتائجها بعد مدة قصيرة من الحقن وتصل مدتها إلى أكثر من سنة ونصف ثم يعيد الشخص استخدام حقن البوتكس بعد هذه الفترة لتستمر النتائج. إذ تظهر نتائج حقن الأنف بالبوتكس بعد 3 أيام من الحقن، وإن كان الشخص ينتظر مناسبة معينة فإنه يجب أن يقوم بحقن الأنف بالبوتكس قبل الموعد بستة أسابيع حتى يتفادى التأثيرات الجانبية أو إعادة الحقن لتحسين نتيجة العملية التجميلية إن تطلب الأمر، وتتميز هذه الحقن بالسهولة والسرعة والبساطة ولا تحتاج لإجرائها إلى وقتٍ كبير وكذلك لا تحتاج إلى تخدير، إذ تتم عن طريق عدة خطوات بحيث يتم التحضير للحقن وهي بغسل الشخص وجهه بالماء والصابون المطهر ومن ثم يجففه جيدًا ثم يجلس مسترخيًا على المقعد الخاص المائل قليلًا مثل كرسي طبيب الأسنان حتى يستطيع الطبيب حقن الأنف من الزاوية الصحيحة، ومن الممكن أن يستخدم الطبيب كريم مخدر للشخص الذي يخاف من الحقن، وما يميز حقن البوتوكس أنها لا تسبب ألم ولكنها تسبب وخز بسيط جدًا وغالبًا ما يتم استخدام كريم مخدر للأشخاص الذين لا يشعرون بالراحة اتجاه الحقن وذلك لمنحهم الشعور بالراحة أكثر، ثم يحدد الطبيب المناطق التي تحتاح لحقنها بالبوتكس في الأنف وما حوله وبعدها يستخدم الطبيب حقن البوتكس بكميات صغيرة ليحقنها في هذه المناطق. 

مخاطر عملية بوتوكس الأنف

من الضروري جدًا قبل إجراء أي عملية تجميلية التقيد ببعض النصائح للحفاظ على الصحة والحصول على النتائج المرجوة التي نقدمها لكم ومنها: اختيار طبيب محترف إذ يمكن أن تسبب قلة خبرة الطبيب تعرض الشخص لمضاعفات خطيرة ولا بد معرفة أن نجاح هذا الأجراء يتوقف بنسبة كبيرة على الطبيب المعالج، كما يجب اختيار مستشفى متخصصة في طب التجميل أو عيادة تجميلية مرخصة من وزارة الصحة ويفضل بأن تكون هذه العيادة حاصلة على شهادة جودة عالمية، كما ننصح بالامتناع عن وضع مستحضرات التجميل قبل حقن البوتكس بيومين وبعده بيومين على الأقل، كما ننصح بعدم شرب السجائر والكحول لمدة أسبوع قبل الحقن وبعده.

وقد تطرأ بعض الأعراض الجانبية المحتملة لحق بوتكس الأنف التي لا تستدعي القلق إن ظهرت وعادةً ما تختفي مع مرور الوقت دون الرجوع لعلاجٍ فعلي مثل الشعور بالخدران أو التورم أو الاحمرار فجميع ما تم ذكره من الأعراض الطبيعية التي تحدث بعد إجراء عملية حقن الأنف بالبوتكس والمناطق المحيطة به كما أن هذه الأعراض لا تحتاج إلى تناول أية أدوية أو استعمال عقاقير ويكتفي الشخص بعمل كمادات باردة حتى يسرع من اختفاء هذه الأعراض التي تختفي بعد أيام قليلة من إجراء الحقن لكن إن استمرت هذه الأعراض لأكثر من أيام فإننا ننصح باستشارة الطبيب، ومن المخاطر المحتملة بعد إجراء حقن الأنف بالبوتوكس نذكر ما يلي:

  • الشعور بشلل في منطقة الوجه عامةً أو في منطقة الحقن وهي من المضاعفات نادرة الحدوث ولكنها خطيرة إذ تحدث بسبب قلة خبرة الطبيب المعالج وهي بإجراء طريقة غير صحيحة للحقن أو باستعمال كمية غير مناسبة من البوتكس.
  • الإصابة بعدوى إن لم يتم اختيار مستشفى أو عيادة تكون عالية في مستوى التعقيم والنظافة لذلك يجب اختيار العيادة أو المستشفى بتأني حتى لا يتم انتقال العدوى من خلال استعمال أدوات غير نظيفة أو غير معقمة.
  • استخدام البوتكس بشكل خاطئ يسبب التهاب شديد في المنطقة التي تم حقنها بالبوتكس أو بالمناطق التي حولها.
  • قلة خبرة الطبيب المعالج يسبب عدم توزيع مادة حقن البوتوكس بشكل غير متساوي تحت الجلد مما يسبب في ظهور تكتلات في منطقة الحقن. [1]