• أخطاء رجيم أتكنز

    أخطاء رجيم أتكنز وكل ما يجب تجنبه تماماً

    كل نظام من أنظمة الرجيم يعتمد على مجموعة معينة من القواعد التي تساعدك في الحصول على النتائج المرضية، ومن بين هذه الأنظمة رجيم أكتنز الذي حقق انتشاراً كبيراً خلال الآونة الأخيرة، واليوم سنعرفك على أخطاء رجيم أتكنز.

     نظام رجيم صيامي

    شاهدي أيضاً: نظام رجيم صيامي

    ما هو رجيم أتكنز

    يعود مسمى رجيم أتكنز إلى العالم روبرت أتكنز الذي ابتكره في عام 1972، وهو أحد أنظمة الرجيم واسعة الانتشار في وقتنا الحالي، فهو يهدف إلى خسارة ما يقارب 10 كيلو جرام من الدهون كل شهر، ويعتمد رجيم أتكنز على تناول كمية كبيرة من الدهون والبروتينات وتجنب تناول الكربوهيدرات بشكل كامل، وبالتالي يتم الاعتماد على البروتينات للشعور بالشبع، وخفض نسبة الكوليسترول في الدم ونسبة الدهون في الجسم، إذ أنه يتم حرق الدهون بشكل مستمر ودائم بسبب عدم تناول أي مصدر من مصادر الكربوهيدرات التي تعتبر ممنوعة تماماً.

    ويعتمد نظام أكتنز على العديد من المراحل، الأولى يتم فيها تناول كمية كبيرة من البروتينات والدهون مع كمية بسيطة جداً من الكربوهيدرات إضافة إلى كمية لا بأس بها من الخضروات الورقية وذلك على مدى أسبوعين، والثانية يتم فيها تناول الفواكه المتنوعة والمكسرات الغنية بالبروتينات والألياف، والمرحلة الثالثة يتم فيها إضافة كمية قليلة جداً من الكربوهيدرات، وأخيراً المرحلة الرابعة التي يسمح فيها تناول الكربوهيدرات بكمية غير محددة.

    يعتمد الجسم على الدهون والكربوهيدرات والبروتينات كمصدر للطاقة، ولكنه يعتمد على الكربوهيدرات بشكل أساسي كمصدر للطاقة، ويقوم بتخزين الدهون في الجسم بشكل احتياطي، وعند اتباع نظام أكتنز فإن نسبة الكربوهيدرات تنخفض في الجسم، وتنخفض معها نسبة الأنسولين والسكر في الدم، فيقوم الجسم باعتماد الدهون كمصدر للطاقة وبالتالي يبدأ بحرقها ليحصل على الطاقة التي يحتاجها خلال اليوم.

    أخطاء رجيم أتكنز وكل ما يجب تجنبه تماماً

    فوائد رجيم أتكنز

    يعود رجيم أكتنز بالعديد من الفوائد على جسمك، وأهمها:

    • يعطِ نتائج فعّالة وسريعة بالمقارنة ما بينه وبين أنظمة الرجيم الأخرى.
    • كما ذكرنا سابقاً، رجيم أكتنز من أنواع الرجيم التي تم ابتكارها في عام 1972، واستخدمت في البداية لعلاج حالات الصرع، ولا زالت تستخدم لهذا الغرض حتى وقتنا الحالي.
    • يمكن اعتباره من أسرع أنواع الرجيمات التي تساعد في الحصول على الوزن المطلوب، إذ أن بقية الأنظمة تعتمد على 12 شهر للحصول على النتائج المطلوبة، وربما أكثر.
    • عند اتباع رجيم أكتنز فلن يتم الشعور بالجوع، وذلك لأنه غني بالبروتينات.
    • لا يحتاج إلى ممارسة أي تمارين شاقة معه.
    أخطاء رجيم أتكنز وكل ما يجب تجنبه تماماً

    طريقة تطبيق رجيم أتكنز

    طريقة تطبيق رجيم أكتنز تعتمد على خطوات بسيطة، وهي:

    • يعتمد رجيم أكتنز على تناول 20 جرام من الكربوهيدرات يومياً خلال المرحلة الأولى، وتكون الخضروات والفواكه هي المصدر الأساسي لها.
    • لا يوجد جدول غذائي محدد يجب الالتزام به، بل هناك مجموعة من الأطعمة يجب تناولها وأطعمة أخرى يجب الابتعاد عنها.
    • كمية الأكل التي يتم تناولها من الدهون الصحية والبروتينات غير محددة حتى بداية الشبع بدون الوصول إلى مرحلة التخمة.
    • يساعد على الشعور بالشبع لفترة طويلة، وبالتالي كمية الأطعمة المتناولة ستكون أقل.
    • كمية الماء الكبيرة التي يجب تناولها خلال اتباع رجيم أكتنز تنشط الجسم وتجعله أكثر حيوية.
    أخطاء رجيم أتكنز وكل ما يجب تجنبه تماماً

    المسموحات في رجيم أتكنز

    يمكن تناول كمية مشبعة وكافية من الأطعمة المسموحة خلال رجيم الأتكنز، ولكن يجب الانتباه إلى الوصول إلى حالة الشبع فقط وليس الشبع المفرط، حتى ولو كانت الأطعمة المتناولة جميعها من المسموحات، ويمكن تلخيص المسموحات في رجيم أكتنز بالآتي:

    • الدواجن بأنواعها كالدجاج والبط والحمام.
    • البروتينات بأنواعها كلحم البقر والغنم والماعز.
    • الأسماك بأنواعها كالروبيان والتونة والسردين.
    • التوابل بأنواعها بشرط أن لا تحتوي على سكر.
    • البيض سواء كان مقلي أو مسلوق.
    • الجبن بكافة أشكاله بدسم أو بدون دسم.
    • الخضروات بشتى أنواعها.
    أخطاء رجيم أتكنز وكل ما يجب تجنبه تماماً

    الممنوعات في رجيم أتكنز

    كما ذكرنا سابقاً، لا يوجد هناك نظام غذائي محدد يجب اتباعه أثناء رجيم الأتكنز، ولكن هناك لائحة بمجموعة معينة من الأطعمة التي يجب الامتناع عن تناولها بشكل كامل خلال اتباع رجيم الأتكنز، وهي:

    • الأطعمة النشوية بأنواعها كالأرز، والعسل، والحمص، والذرة، والفول، والمعكرونة، والدقيق الأبيض، والدقيق الأسمر، والمرتديلا، والفاصولياء، والبازيلاء، والبطاطا الحلوة، والفول، والعدس، والمعلبات، والسكر والمكسرات.
    • الزبادي والحليب الطازج أو حتى المبستر.
    • جميع أنواع الفواكه.
    • المشروبات الغازية والمنبهة كالكابتشينو والاسبريسو والنسكافيه.

    أخطاء رجيم أتكنز

    • الحساب الخاطئ للكربوهيدرات، إذ يجب حساب إجمالي نسبة الكربوهيدرات وليس صافي الكربوهيدرات، وهي عبارة عن مجموع الكربوهيدرات مطروح منه جرامات الألياف.
    • عدم تناول الكمية الكافية من الخضروات، حيث يجب تناول من 12-15 جرام من الكربوهيدرات، أي ما نسبته 2 كوب خضار مسلوقة و6 كوب خضار ورقية على وجبتي الغداء والعشاء.
    • الامتناع عن شرب السوائل، فالكمية القياسية التي يجب تناولها خلال اليوم 8 أكواب، ولكن في حال كان نشاط الجسم عالياً يجب تناول المزيد، ويمكن تناول 2 كوب من القهوة أو الشاي أو الأعشاب بشرط أن تكون خالية من السكر، ومن الخاطئ الاعتقاد أن الامتناع عن تناول السوائل سيسهل عملية نزول الوزن، فقلة نسبة الماء في الجسم سيتسبب في احتباس السوائل بداخل الجسم.
    • تناول الطعام بدون ملح، فنظام أكتنز هو نظام مدر للبول بطريقة طبيعية، وبالتالي لا يجب الامتناع عن تناول الملح للتخفيف من احتباس الماء في الجسم، إذ أن تناول الأطعمة التي تحتوي على كمية متوازنة من الملح يساعد على تجنب العديد من المشاكل كالصداع والهزل والدوار وتشنج العضلات التي تحدث عن عدم توازن المعادن والسوائل، لذا لابد من تناول الكمية المناسبة من الملح لا أكثر ولا أقل.
    • عدم تناول الكمية الكافية من البروتينات، إذ يجب تناول 4-6 أونصة من البروتين في كل وجبة وذلك بحسب الجنس والطول، والخلط ما بين البروتينات والكربوهيدرات المتناولة سيدفع الجسم للشعور بالجوع طوال الوقت.
    • الخوف من تناول الدهون، مع أن الجسم بحاجة إلى نسبة عالية من الدهون الصحية حتى يكون قادراً على حرقتها وبالتالي الحصول على معدل الطاقة الذي يحتاجه، لذا يجب تناول الدهون الصحية على شكل وجبة خفيفة مع الكربوهيدرات مثلاً تناول قطعة من الجبن مع شرائح الخيار.
    • تناول الكربوهيدرات بدون علم، إذ أن بعض المنتجات التي تحتوي على نسبة قليلة من السعرات الحرارية يمكن أن تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات.
    • الاختيار الخاطئ بالنسبة للأطعمة منخفضة الكربوهيدرات، إذ يجب تناول الأطعمة والمنتجات منخفضة الكربوهيدرات بعد التأكد من أنها لا تحتوي على نسبة عالية من السكر.
    • قياس الوزن بشكل مستمر شبه يومي، إذ أن الوزن بشكل طبيعي يختلف كل يوم بصورة مستمرة، والقيام بقياسه كل يوم سيتسبب بالشعور بالإحباط وخيبة الأمل، لذا لابد من قياس الوزن مرة كل أسبوع أو كل أسبوعين.
    • عدم تدوين النتائج المحققة، حيث يمكن استخدام دفتر لتدوين قياسات الوزن التي تم الحصول عليها بشكل أسبوعي مع تسجيل كمية الطعام المتناولة وعدد المرات التي تم تناول الكربوهيدرات فيها بشكل يومي، وبالتالي سيتم التأكد فيما إذا كانت كمية الكربوهيدرات المستهلكة كل يوم مناسبة أم لا.

    هذه كانت أبرز أخطاء رجيم أتكنز، والتي تقع فيها الكثيرات أثناء اتباع رجيم أتكنز، وفي حال الانتباه لها والقيام باتباعها بشكل حرفي سيتم الحصول على الوزن المطلوب وتحقيق أفضل خسارة للوزن خلال فترة زمنية قصيرة.

    المزيد:
     
    السماتصحةرجيم

    تعليقات