إتيكيت تقديم الهدايا

  • تاريخ النشر: الأحد، 14 مارس 2021
إتيكيت تقديم الهدايا
مقالات ذات صلة
إتيكيت تناول الفسيخ في شم النسيم
إتيكيت لبس الذهب
الإتيكيت الوظيفي

يدخل فن الإيتيكت في كل جانب من حياتنا، خاصةً عندما نتحدث عن المناسبات والاحتفالات العائلية والرسمية، سنتحدث هنا عن نوع مميز نحتاجه جميعاً في كل مناسبة تقريباً، وهو فن إتيكيت تقديم الهدايا، تابعي عزيزتي لتعلم قواعد هذا الفن وبالطريقة الناسبة للحدث.

إتيكيت تقديم الهدايا وتقبلها:

ٍسنتناول بدايةً قواعد وإتيكيت تقديم الهدايا وتقبلها أيضاً:

  • أن تكون الهدية مناسبة للشخص المقدمة إليه، فما يقدم للشاب قد لا يناسب الطفل، وما يقدم للنساء قد لا يناسب الرجل، وما يناسب المرأة العاملة قد يختلف عما يناسب ربة البيت المتفرغة، وغيرها من الأمثلة الأخرى.
  • بعد اختيار وشراء الهدية، يجب نزع لاصق السعر من عليها.
  • يحسن تغليف الهدية بطريقة جميلة، حيث توجد أوراق وشرائط ملونة خاصة لتغليف الهدية، لأن ذلك يعنى الإهتمام بالشخص الذى ستقدم لها.
  • يجب أن يعرف الشخص اسم مقدم الهدية، فإذا قدمتِ الهدية شخصياً فسهل ذلك، أما إذا أرسلتِ الهدية مع أحد، أو عن طريق البريد، فيجب وضع اسم مقدم الهدية، مع تحية بسيطة.
  • فى حالة تقديم الهدية شخصياً، يجب أن ترفق مع الهدية كلمة بسيطة، تعبر عن التمنيات الطيبة للمناسبة التى تقدم فيها، ومن غير اللائق أن توضع الهدية على أحد المقاعد أو المناضد، دون أى كلمة من مقدمها، إذ قد يحدث أحياناً بعد انتهاء زيارة أحد الأصدقاء وانصرافه أن يكتشف صاحب البيت (لفة) على أحد الكراسى وقد يسرع وراء ضيفه ليعطيه ما نسيه، وعندئذ يكتشف أنها هدية، وبالطبع فإن الهدايا لا تقدم بهذه الطريقة.
  • على من تقدم له الهدية أن يشكر صاحبها، وأن يسارع بفتحها فى وجوده، ويعبر عن سعادته بها، ويمتدح ذوقه فى الاختيار.
  • لابد أن تقبل الهدية مهما كان ذوقها أو ثمنها أو قيمتها حتى لو أخذها الانسان ثم ألقي بها بعد ذلك  في سلة المهملات.
  • إن الأذواق تختلف من إنسان لآخر و يجب عدم جرح مقدم الهدية ، أو إحراجه إذا لم يحسن الاختيار.
  • فقط تقبلها بأدب وشكر وامتنان، لأنه بذل الجهد والتعب والمال لاختيارها لكِ أنتِ.
  • لا يجب أن تقدم الهدية أمام الناس كنوع من المظهرية أو المن،
  • من المفضل أن تقدم الهدية مع كارت مكتوب علية كلمات رقيقة.
  • إن الإسراف فى تقديم الهدايا ليس بالشئ الصحيح، لأن البذخ فى الهدايا ظاهرة غير جيدة.
  • ربما يقدم الزوج هدية غالية جداً و لا تحتاج إليها الزوجة و فى هذه  الحالة يمكن أن يسأل كل طرف عن احتياجاته و لكن بطريقة غير مباشرة أو يحاول إدراكها بإحساسه. [1]

إتيكيت تقديم الهدايا للحبيب:

فن اختيار الهدية للحبيب سواء كان خطيبكِ أو زوجكِ فيجب أن تكون الهدية مميزة، ومعبرة عن مشاعركِ له:

  • اختيار الهدية المناسبة لمن نحب (يجب أن يشعر من يتلقى الهدية بأنها تعبر عنه وتناسبه وليست عمن يقدمها)، كما يجب أن يشعر من يتسلم الهدية بأنها خصيصا له هو، وليست انعكاساً لصورتكِ عليها. فإذا أردت أن تقدم هدية لزوجتك أو تقدمي هدية لزوجك، فمن المؤكد أنك سمعت منه عن شيء يحبه أو يبحث عنه.
  • التفاصيل البسيطة تفرق، وتعطي إحساساً رائعاً لمتلقي الهدية.
  • احذري من الهدايا التي تشير إلى عيوب الشريك، مثل إهداء إشتراك لنادي رياضي إذا كان يعاني من زيادة في الوزن، وغيرها من الأمثلة.
  • تقديم الهدية بشكل مبهج، فشكلها أيضا يوحي بالاهتمام وليس كأنه واجب مدرسي إجباري.
  • كتابة كلمة تقدير تعبر عن حياتك في وجود شريك العمر.

إتيكيت تقديم الهدايا للمولود:

إن مناسبة المولود الجديد من أجمل المناسبات التي يحب أن يحتفل بها الناس، ويعتبر إتيكيت اختيار الهدية له، من أفضل طرق تعبيركِ عن فرحتكِ بقدومه:

  • اختيار هدايا مفيدة للطفل وتحتاجها الأم خاصة في الفترة الأولى، مثل الكرسي الهزاز أو حمالة الأطفال، أو مقعد الأطفال، أو جهاز مراقبة الطفل.
  • اختاري لون الهدية بما يناسب جنس المولود، الوردي للإناث والأزرق للذكور.
  • قومي بتقديم الهدية بطريقة جذابة ومناسبة للحدث، وذلك بلفها بألوان مبهجة وطفولية.

إتيكيت تقديم الهدايا لعيد الميلاد:

تعتبر أعياد الميلاد من المناسبات الجميلة لتقديم الهدايا:

  • يجب أن تقدم هدية للشخص الذي قام بتقديم هدية لكِ مسبقاً.
  • لا يجوز أبداً أن تقدمي هدية أقل من حيث الثمن أو القيمة مقارنة بهديته لكِ.
  • إذا تأخرتِ في الهدية فيفضل بأن تقديمها خلال 4 أسابيع من عيد الميلاد، مع التأكيد بأن الهدية تأخرت في البريد.
  • اختيار الهدية مرتبط بحالتكِ المادية وسنكِ ومدى قرب العلاقة مع الشخص. [2]

يعتمد إتيكيت تقديم الهدايا على طريقة تقديمها، وطبيعة الهدية المناسبة للحدث، إلى جانب قواعد أخرى هامة.