إليسا تعيد روتانا إلى الخارطة وتثبت بأنها نجمة بحجم شركة..

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 28 أكتوبر 2015
إليسا تعيد روتانا إلى الخارطة وتثبت بأنها نجمة بحجم شركة..
مقالات ذات صلة
إليسا بنفس إطلالة الملكة رانيا الكلاسيكية: وهذا سعرها
بكلمات مبكية نعى نجوم لبنان الراحل جان صليبا
رسالة إليسا لذوي الاحتياجات الخاصة في يومهم

لا نغالي بالقول أن النجمة اللبنانية إليسا ثبتت القول بالفعل بأنها باتت فنانة بحجم شركة، في الاحتفالية الاستثنائية التي أقيمت أمس احتفاءً بتجديد عقدها مع شركة روتانا
 
نعم.. أمس أعادت إليسا شركة روتانا إلى الخارطة الفنية بعد غيبوية سنوات عانت منها ما عانته من أزمات ومطّبات ومشكلات. 
 
أمس عادت الروح البيروتية إلى الشركة لتعطيها دفعة جديدة من النشاط والحركة والضجيج التي افتقدته، فعادت الكثير من وجوهها البارزة الحاضرة الغائبة (كالإعلامية الرصينة المميزة التي اشتاقها الجمهور جومانة بو عيد والتي كانت عريفة الاحتفالية، وكل من طوني سمعان مدير الشؤون الفنية وهادي حجار المدير التسويقي وغيرهم) لتجتمع وتستجمع فقرات عامودها الفقري من خلال العمل كخلية نحل أعاد للجسم الصحافي الحاضر في الحفل ذكريات الأمجاد الروتانية التي نأمل ألا يكون عابراً وبمثابة البكاء على الأمجاد أو صحوة الموت إن جاز لنا القول. 
 
 لاحتفالية الأمس طعم مغاير لإليسا ولروتانا... فالأولى أكدت بالوثائق والدلائل القاطعة بأنها وعلى مدار عشر سنوات من تعاونها مع الشركة كانت وما زالت نجمتها من دون منازع، إن على صعيد الاستمرارية والبقاء فيها، بعد انفراط عقد الكثير من نجومها ومغادرتهم لها. وإن على صعيد نسبة مبيع الألبومات والاجتهاد والذكاء والحنكة في الوصول إلى ما تريده، وسط صرخات كبيرة وكثيرة من نجومها السابقين والحاليين وامتعاضهم لعدم تحقيق أمور كثيرة طالبوا بها.
 
والثانية أي روتانا اعترفت لها وعلى الملأ بذلك، عندما أقرت بلسان مدير عامها السيد سالم الهندي بأنها مكسب للشركة، وأنها لو غادرتها فستخسر روتانا الكثير. فما كان من النجمة اللبنانية التي حافظت على قدميها على الأرض إزاء هذا الكلام المحق، إلا أن وضعت قبلة على كتف الهندي وأعلنت بالفم الملآن بأنها لن تغادر روتانا إلى أي شركة أخرى لأنها تعتبرها بيتها وتجد مصلحتها معها. 
 
الفرحة التي جاءت مزدوجة بتجديد العقد والاحتفال بعيد ميلاد النجمة اللبنانية، كذّب فيها الطرفان الأخبار التي انتشرت عن أن إليسا رفضت تجديد العقد بالمبلغ نفسه التي كانت ملتزمة به في السابق وهو 3 ملايين، بل وافقت بعد ما أمر الأمير الوليد بن طلال بتنفيذ كل طلباتها فارتفع المبلغ إلى 4 ملايين دولار بالقول: 
 
" مصطلح تجديد العقد اليوم لا يُعبر عما يحدث، إذ لم يكن هناك أي نية عندي أبداً بترك روتانا والعودة لها، بل نحن نكمل مسيرة بدأناها، قُدم لي فيها كان كل الدعم والإمكانيات، فما كان يسعني في المقابل إلا أن أعطي الـ Best of the best .لها وللجمهور الذي لا يمكنني أن أخذله أبداً"
 
..وتابعت :"كلكم تعرفون أن هناك الكثير من الدخلاء على الصحافة، وما حكي لا أساس له من الصحة، وعندما اجتمعت لتجديد العمل مع روتانا اتفقنا من اللقاء الأول وكل ما بقي لا يخصني".
 
أما الهندي فقال أن كل طلبات إليسا كانت تتمحور حول الأمور التقنية لتحسين العمل ومضاعفة النجاح ومواكبة التطور الذي نشهده على صعيد التكنولوجيا الفنية في عصرنا هذا، وأنها الاتفاق تم  لتقديم 3 ألبومات كاملة وليس Mini albums  أو singles، وذلك كما جرت العادة عليه في السنوات الأخيرة.
 
إليسا وفي إجابتها على الأسئلة أكدت أن عينها على وائل كفوري لتقديم ديو مشترك معها "هوي اللي بيهمني.. وبحبو كتير والعالم بتحب تشوفنا سوا" خصوصاً أنهما في الشركة نفسها، مؤكدة بأنها لن تكرر الديو مع راغب علامة لأنه حدث سابقاً وكان الإنطلاقة، مشيرة أيضاً إلى أنها لا تندم على الديو الذي قدمته مع فضل شاكر، وبأنها ما زالت تعتبره من أجمل الأصوات الرومانسية وأنها "تشفق عليه" وأن ما حدث معه خرج عن سيطرته.