الأمير ويليام يخشى إفشاء شقيقه مزيد من الأسرار: صرنا مسلسل يعرض للجميع

  • تاريخ النشر: الجمعة، 19 مارس 2021
الأمير ويليام يخشى إفشاء شقيقه مزيد من الأسرار: صرنا مسلسل يعرض للجميع
مقالات ذات صلة
قرار مفاجئ من الملكة إليزابيث بشأن ميغان ماركل!
إعلامي بريطاني يهاجم ميغان ماركل: لستِ ضحية كالأميرة ديانا!
هل كذبت ميغان ماركل في حديثها عن كيت ميدلتون؟ وهذا رد فعل الأخيرة

في تصريح صادم أخير، قال مقربون من الأمير ويليام إنه يخشى من إفشاء شقيقه الأمير هاري، لمحادثاتهما الخاصة. وقالت مصادر مقربة، إن العائلة المالكة تشعر بأن علاقتها مع الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل Meghan Markle أصبحت أشبه بالمسلسل التلفزيوني الذي يعرض للجميع يومياً.

ومازالت أصداء مقابلة  ميغان ماركل Meghan Markle زوجة الأمير هاري، مع الإعلامية البارزة الشهيرة أوبرا وينفري Oprah Winfrey، التي بثتها محطة "سي بي إس" الأميركية، تشعل الرأي العام في بريطانيا والعالم، وتسبب توترًا كبيرًا في العائلة المالكة البريطانية وقصر باكنغهام.

الأمير ويليام يخشى إفشاء شقيقه مزيد من الأسرار: صرنا مسلسل يعرض للجميع

الأمير ويليام يخشى من أن يفشي الأمير هاري المزيد من الأسرار:

الجديد حول هذا القاء المثير وما أحدثه من ضجة، أن مصدر ملكي قال إن الأمير ويليام أصبح قلقاً من إفشاء شقيقه هاري لأي محادثات خاصة بينهما على شاشات التلفزيون، وذلك بعد أن كشفت صديقة ميغان ماركل، غايل كينغ، عن "مكالمته الهاتفية غير البناءة مع الأمير هاري".

وقال مصدر مقرب من ويليام لمجلة "Vanity Fair": "هناك قلة ثقة بين الجانبين مما يجعل التصالح والمضي قدماً أمراً صعباً للغاية. ويشعر ويليام الآن بالقلق من أن أي شيء يقوله لأخيه سيتم إفشاؤه على التلفزيون الأميركي".

وكانت غايل كينغ، صديقة ميغان ومقدمة برنامج (سي بي سي ذيس مورنينغ)، قد قالت إنها تحدثت إلى دوق ودوقة ساسكس في مطلع الأسبوع وعلمت أن هناك محادثة جرت بين ويليام وهاري، ولكنها "لم تكن بناءة، لكنهم سعداء لأنهم بدأوا حواراً على الأقل".

كما أضاف أحد أصدقاء العائلة المالكة: "يبدو أن هاري وميغان يرغبان في الاستمرار في تأجيج هذه القصة في وقت يحاول فيه أفراد العائلة المالكة حماية الأمير فيليب من عناوين الأخبار بعد خروجه من المستشفى إثر إجراء جراحة بالقلب".

ميغان ماركل  Meghan Markle زوجة الأمير هاري، كانت قد فتحت فيها النار على العائلة المالكة البريطانية، وكشفت فيها السعي نحو حرمان ابنها الأول من لقب أمير.
وقالت ماركل في مقابلة مع الإعلامية الشهيرة أوبرا وينفري Oprah Winfrey، بثتها محطة "سي بي إس" الأميركية، إنها "أُجبِرت على التزام الصمت"، بعد انضمامها إلى العائلة المالكة، التي "لم توفر لها الحماية" على حد تعبيرها، وقالت إنها كانت ساذجة قبل أن تتزوج من العائلة في عام 2018، لكن انتهى بها الأمر بأن تملكتها أفكار انتحارية، حيث فكرت في إيذاء نفسها بعد أن طلبت المساعدة ولكن لم تحصل على أي شيء.
وأضافت أن ابنها الأول أرتشي، الذي يبلغ عمره الآن عاماً واحداً، حُرم من لقب الأمير لأنه كانت هناك مخاوف داخل العائلة المالكة بشأن مدى قتامة بشرته.
وقالت «لم يريدوا أن يكون أميراً». وامتنعت ميغان عن تحديد من الذي أبدى مثل هذه المخاوف، وكذلك فعل هاري.

الأمير ويليام يخشى إفشاء شقيقه مزيد من الأسرار: صرنا مسلسل يعرض للجميع

الأمير ويليام يدافع عن زوجته كيت ميدلتون:

وبينما قالت ميغان، عن كيت ميدلتون، زوجة شقيق زوجها الأمير ويليام، إنها "جعلتها تبكي قبل زفافها"، سعى الأمير ويليام، الابن البكر للأمير تشارلز، خلال الفترة الماضية، إلى بعث رسالة غير مُباشرة، حول مدى استعداده التام إلى حماية زوجته دوقة كامبريدج الأميرة كيت ميدلتون، وهو ما نقلته الصحف البريطانية.

وقالت مصادر مقربة من العائلة المالكة والأهير ويليام، أن هناك أبعاد مختلفة بعيدًا عن القصة التي حكتها «ماركل»، لكنها لا تجد ذاتها قادرة على الرد، أو في وقت يسمح لها بذلك «وميجان وهاري يعلمان ذلك»، حسب الصحيفة، وكانت الأيام التالية للمقابلة التلفزيونية، منذ حوالي أسبوع، شاقة للغاية على الأميرة، التي بدى عليها الاكتئاب ولاحظ الناس تأثرها النفسي، أثناء خروجها مع الأمير ويليام زوجها الخميس الماضي، وتعد المرة الأولى التي تشارك بها اجتماعيًا منذ عرض حلقة «وينفري»، عبر القناة الأمريكية «سي بي إس».

ونفت ميجان في اللقاء المُتلفز، أنها أبكت الأميرة كيت مثلما نقلت الصحف البريطانية حينها، لكنها كشفت أن كيت هي من أبكتها، واعتذرت لها بإرسال رسالة وباقة من الورود لها. لذا وصفتها ماركل آن ذاك، بـ"المرأة الجيدة"، لكن لم تكفي الكلمات الأخيرة لإرضاء دوقة كامبريدج، فحزنت وأصيبت بالذعر، وفقًا لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية، نقلًا عن بعض المقربين من الأميرة، فيما كشفت المصادر من داخل القصر الملكي الأسباب وراء غضبها، موضحين أنها لم ترغب في مناقشة الأسرار الشخصية بتلك الطريقة.

وقالت كاتبة السير الذاتية لأمراء بريطانيا، بيني جونور، لمجلة "بيبول" الأمريكية إن "الأمير ويليام يحمي زوجته كيت ميدلتون بشكل مشدد، ويمكن أن يغضب كثيرا بسبب اتهامات ميغان ماركل".

وتابعت أن "وليام يعتبر وصف زوجته بشكل سلبي أسوأ من مهاجمته شخصيا".

وكشفت تقارير صحفية بريطانية أن كيت ميدلتون، تعيش أجواء من الذعر والخوف، بسبب ما قالته ميغان ماركل عن علاقتهما، وخلافاتهما السابقة.

نقلت صحيفة "الديلي ميل" عن مقربين من كيت ميدلتون، أن سبب ذعر كيت ميدلتون، هو أنها لم ترغب أبدا في الكشف عن أسرارها الشخصية، مضيفة "هناك أبعاد مختلفة تماما لتلك القصة التي روتها ميغان، لكنها ليست في وضع يسمح لها بالرد".

وتابعت بقولها: "كيت ميدلتون شعرت بالذعر والحزن وخيبة الأمل والأذى، في أعقاب مقابلة ميغان ماركل والأمير هاري مع أوبرا وينفري، خاصة وأن كل ما يقولون، لن تتمكن من الرد عليه، لأنها ليست في وضع يسمح لها بالرد، وميغان وهاري يعرفان ذلك".

الأمير ويليام يخشى إفشاء شقيقه مزيد من الأسرار: صرنا مسلسل يعرض للجميع

ملكة بريطانيا تمنع الجميع من الرد على ميغان ماركل والأمير هاري:

في السياق؛ أفادت وسائل إعلام بريطانية، بأن الملكة إليزابيث الثانية اتخذت قرارا، بعد المقابلة النارية التي أجراها الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل، مع الإعلامية الأمريكية أوبرا وينفري.

وقالت صحيفة "ديلي ميل" إن "الملكة إليزابيث الثانية، التي منعت الموظفين من مناقشة مضمون المقابلة بشكل علني، ستتواصل مع حفيدها وزوجته لإجراء محادثات سلام"، ومن المتوقع أن يتحدثوا عبر الهاتف في الأيام القليلة المقبلة.

وأوضحت أنه على الرغم من إبلاغ هاري وميغان ببيان قصر باكنغهام قبل صدوره بشكل رسمي، إلا أن الملكة تعتقد أن الوقت قد حان لمقاربة شخصية.

يشار إلى أن الملكة إليزابيث الثانية، كانت قد أصدرت بيانًا رسميًا عقب المقابلة النارية بعدة أيام، نشره قصر باكينغهام، للرد على اتهامات العنصرية التي وجهتها ميغان ماركل لأشخاص بالعائلة المالكة، بالقول إن أفراد العائلة شعروا بالحزن إزاء التجارب الصعبة التي مر بها هاري وزوجته ووعدت بأن تتناول في إطار من الخصوصية ما كشفت عنه ميغان من تصريحات عنصرية عن ابنهما.

وأضاف البيان: "القضايا التي تمت إثارتها، خاصة تلك التي تتعلق بالعرق، تثير قلقا. وعلى الرغم من أن بعض الذكريات ممكن أن تختلف، إلا أنه يتم التعامل معها بجد كبير وسيجري النظر إليها من قبل العائلة بشكل خاص".

وشدد البيان الصادر عن  قصر بكنغهام، يوم الثلاثاء 9 مارس/آذار 2021، أن "كلا من هاري وميغان وأرتشي سيظلون دائما أفرادا محبوبين جدا في العائلة".

وتخلى الأمير هاري وزوجته ميغان عن واجباتهما الملكية في يناير/كانون الثاني 2020، وانتقلا مع ابنهما الأول، آرتشي، إلى جنوب كاليفورنيا في الولايات المتحدة من أجل حياة أكثر استقلالية، والابتعاد عن وسائل الإعلام البريطانية.

وأكد الأمير وليام، في تصريحاته، أن العائلة المالكة في بريطانيا "ليست عنصرية إطلاقا"، مشيرا إلى أنه لم يتحدث بعد مع شقيقه الأمير هاري لكنه سيفعل ذلك قريبا.