التهاب الحلق المزمن

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 18 نوفمبر 2020 آخر تحديث: الأحد، 22 نوفمبر 2020
التهاب الحلق المزمن
مقالات ذات صلة
اسباب البرود عند النساء وطرق علاجه
تخلّصي من الوزن الزائد في الشتاء بهذا المشروب السحري
أطعمة ومشروبات يجب تجنبها عند الإصابة بالتهاب المفاصل

يعرف الحلق في علم التشريح بأنه عبارة عن جزء داخلي موجود في منطقة الرقبة، حيث أنه يقع أمام الفقرات العنقية ويحتوي على البلعوم والحنجرة، ويحتوي الحلق على جزء رئيسي و يسمى بلسان المزمار وهو عبارة عن غضروف مرن يقوم بفصل المريء عن الرغامى التي تعرف بالقصبات الهوائية، وفي هذا المقال سنتعرف على التهاب الحلق المزمن.

التهاب الحلق المزمن

يعرف التهاب الحلق المزمن بأنه عبارة عن نشوء التهاب في منطقة البلعوم، أو في  منطقة الحنجرة، ويحدث لفترة طويلة، مما يجعل الصوت مبحوحاً وأجش، ومن المرجح أن الالتهاب في الحلق بشكل عام، يستمر لفترة زمنية قصيرة، ومن المرجح أن يستمر لفترة أطول، ويسمى بالـ التهاب الحلق المزمن وفي أغلب الحالات، ويظهر هذا الالتهاب بشكل سريع ويستمر لفترة لا تتعدى الأسبوعين، وتترافق العديد من الأعراض مع هذه الحالة، كجفاف الحلق بشكل مستمر والشعور بالألم، وفي حال ظهرت هذه الأعراض واستمرت لعدة أيام بحيث إن كانت تزيد عن أسبوعين يجب إستشارة الطبيب المختص.

أعراض التهاب الحلق المزمن

هناك العديد من الأعراض التي تدل على التهاب الحلق المزمن ومنها ما يلي:

  • الحرارة المرتفعة

تترافق الحرارة المرتفع التي قد تصل من سبعة وثلاثين مئوية إلى تسعة وثلاثين مئوية، وهي من الأعراض الأولية الدالة على وجود التهاب حلق مزمن.

  • آلام رأس

يعتبر الم الرأس والصداع المزمن من أكثر العلامات التي تدل على وجود التهاب حلق مزمن، حيث ان الصداع ينتج عن الالتهاب الذي يمتد من الحلق والبلعوم إلى منطقة فقرات العنق والجيوب الأنفية.

  • ظهور بقع فاتحة في الحلق واللوزتين

من المرجح ظهور العديد من البقع الغامقة، والفاتحة على الجلد الموجود في منطقة الحلق واللوزتين.

  • آلام عند البلع

حيث أن التهاب الحلق المزمن يترافق معه صعوبة وألم عند البع.

  • انتفاخ اللوزتين

حيث انتفاخ اللوزتين من الأعراض المرجحة التي تدل على وجود التهاب مزمن في الحلق.

  • انتفاخ وألم بالفك والغدد الليمفاوية

قد ينتج عن التهاب الحلق المزمن إنتفاخ والم في الفك عند تحريكه، ومن الجدير بالذكر أن التهاب الحلق المزمن والمستمر لفترات طويلة، يسبب في إنتفاخ الغدد الليمفاوية وقد يسبب في بعض الحالات المتقدمة سرطان في الحلق أو في الغدد الليمفاوية.

أسباب التهاب الحلق المزمن

هناك العديد من الأسباب المؤدية لظهور التهاب الحلق المزمن ومنها ما يلي:

  • الفيروسات

حيث ان العديد من الأطباء يؤكدون أن الفيروسات هي العامل الأساسي المسؤول عن غالبية حالات التهاب الحلق المزمن، ويعتبر العديد من الأطباء أن التهاب الحلق الناتج عن الإصابة بالفيروسات، من الأمراض الشائعة التي لا يوجد لها عقار خاص لعلاجها، ويعتمد الأطباء على التغذية وتقوية الجهاز المناعي لمكافحته. 

  • البكتيريا

حيث أنه هناك العديد من أنواع البكتيريا التي تصيب الحلق وتسبب في إلتهابه، مثل البكتيريا العقدية، والبكتيريا التي تسمى ببكتيريا الأركان باكتيريوم.

  • التهاب اللوزتين المتكرر

حيث أن اللوزتين تتواجد في الجزء الخلفي للبلعوم، وعند إصابة هذه المنطقة بفيروس أو جرثومة، فإنها تصبح هائجة، وتنتفخ اللوزتين اكبر من حجمهما الطبيعي، يترافق مع هذا العرض التهاب حلق.

علاج التهاب الحلق المزمن

هناك العديد من العلاجات التي يمكن إستخدامها لعلاج الحق المزمن ومنها ما يلي:

  • أقراص المص لعلاج التهاب الحلق المزمن

حيث عملية مص الأقراص الطبية الخاصة، تزيد من تركيز اللعاب وتدفقه في الفم، كما أنها تساعد في ترطيب المنطقة المؤلمة.

  • التبخير لعلاج التهاب الحلق المزمن

يعتبر العلاج بالتبخير من العلاجات التي تخفف من الأعراض المترافقة لإلتهاب الحلق المزمن، الناتج من الهواء الجاف والتنفس الفموي.

  • البخاخ لعلاج التهاب الحلق المزمن

حيث أن هذه البخاخات تعمل على ترطيب الفم وتحتوي على مسكنات الألم تساعد على علاج التهاب الحلق المزمن.

  • شرب عصير الليمون لعلاج التهاب الحلق المزمن

حيث أن عصير الليمون الطازج يساعد في التخلص من المخاط العالق في منطقة الحلق، وبالتالي يخفف من حدة الالتهاب الموجود في الحلق.