رجيم كامبردج

  • تاريخ النشر: الأحد، 11 أبريل 2021
رجيم كامبردج
مقالات ذات صلة
تعرفي على رجيم عيد الفطر
مشروب سحري لحرق الدهون قبل العيد بأيام
لماذا يحتفل العالم باليوم العالمي لعدم اتباع حمية

قبل محاولتكِ المتكررة في اتباع أي برنامج غذائي لإنقاص الوزن، لا بد من أن تتعرفي جيداً على النظام الغذائي الجديد ومدى فعاليته وآلية عمله ومدة تطبيقه، بالإضافة إلى أضراره ومحاذير اتباعه.

وفي هذا المقال نتطرق إلى واحد من أشهر أنظمة الدايت، وهو رجيم كامبردج، ولكن، ما هو رجيم كامبردج؟ وكيف يعمل رجيم كامبردج؟ وما الأغذية التي يشتمل عليها برنامج رجيم كامبردج؟ وما فوائد رجيم كامبردج؟ وما أضرار رجيم كامبردج ومحاذير اتباع رجيم كامبردج؟

ما هو رجيم كامبردج؟

اشتُهر رجيم كامبردج أو ما يُعرف حديثاً باسم النظام الغذائي 1: 1 من "Cambridge Weight Plan" منذ عدة سنوات في بريطانيا بعد أن أثبت نجاحه لآلاف الأشخاص الراغبين بتخفيض أوزانهم، ولعبت منصات التواصل الاجتماعي دوراً كبيراً في انتشار هذا الرجيم بين الناس؛ نظراً لفعاليته في خسارة الوزن بسرعة (بمعدل 6.5 كيلو غرام في غضون 4 أسابيع فقط).

وتعود فكرة هذه الحمية إلى عالم الكيمياء الحيوية الدكتور آلان هوارد في جامعة كامبردج (ومن هنا جاءت تسمية الحمية بهذا الاسم) والذي ابتكر هذا النظام الغذائي منذ العام 1970، وعمل على تطويره في مختبر دن للتغذية في كامبردج مع شريكه الدكتور إيان ماكلين بيرد، ليصبح خطة غذائية مقيدة تم إطلاقها في المملكة المتحدة خلال العام 1984، تحت اسم "Cambridge Weight Plan".

وتعتمد حمية كامبردج على استبدال الوجبات التقليدية الدسمة باالسوائل والشوربات وبعض المنتجات الغذائية الجاهزة الأخرى، بحيث تكون الأصناف الغذائية غنية بالبروتينات والدهون الأساسية والفيتامينات والمعادن الضرورية للجسم ضمن نظام غذائي صحي ومتوازن.

وتتميز الأطباق الغذائية المسموحة في رجيم كامبردج بانخفاض سعراتها الحرارية مقارنةً مع الوجبات المعتادة، ما يؤدي إلى تخفيض مئات السعرات الحرارية في البرنامج الغذائي اليومي أثناء اتباع هذه الحمية، وبذلك نكون قد أجبنا على التساؤل الشائع: ما هو رجيم كامبردج؟ [1] [2] [3]

كيف يعمل رجيم كامبردج؟

حتى نشرح لكِ كيف يعمل رجيم كامبردج؟ لا بد من الإشارة إلى أن تطبيق هذا الرجيم يختلف كلياً عن أي نظام غذائي شائع، فهو يتطلب التسجيل لدى القائمين على موقع النظام الغذائي 1: 1 من "Cambridge Diet Plan" لتعيين مستشار تغذية يُرشد العميل إلى أفضل خطة غذائية مناسبة لاحتياجاته وأهدافه الشخصية، وذلك مقابل تكلفة مادية معينة تختلف حسب المستشار وعدد الوجبات وفترة الاشتراك.

كما يعمل المستشار على متابعة العميل الراغب بتخفيض وزنه عن طريق رجيم كامبردج، بحيث يُقدم المستشار الدعم والمشورة للعميل طيلة فترة اشتراكه بالحمية حتى يصل إلى هدفه المنشود، وهذا ما يُفسر تسمية النظام بـ1: 1 والذي يرمز إلى الإشراف والدعم الفردي من مستشار التغذية خصّيصاً إلى العميل.

ويشتمل رجيم كامبردج على 4 مراحل؛ هي الإعداد، فقدان الوزن، الثبات والاستقرار، وإدارة الوزن على المدى الطويل، ويتم خلال المرحلة الأولى المعروفة باسم "خطوة استبدال النظام الغذائي الشامل"، البدء باستهلاك 600 سعرة حرارية على الأقل يومياً ضمن (3 – 4) منتجات مُصنعة بديلة للوجبات التقليدية، وبعد انتهاء المرحلة الأولى، تتم زيادة البدائل اليومية بشكل طردي مع التقدم في المراحل ليتم البدء بإعادة إدخال الأطعمة الطبيعية إلى النظام الغذائي اليومي الخاص بالعميل. [2]

ومن الجدير بالذكر أن آلية عمل هذه الحمية في الجسم تُشبه حمية الكيتو، فهي تعمل على إدخال الجسم في الحالة الكيتونية عندما لا يحصل على السعرات الحرارية التي يحتاجها يومياً ليؤدي نشاطاته اليومية، وبالتالي فإن الجسم يضطر إلى الحصول على الطاقة اللازمة من خلال تكسير مخازن الدهون المتراكمة. [4]

برنامج رجيم كامبردج:

يُعتبر نظام كامبردج الغذائي مقيداً وصارماً للغاية، ولمعرفة المزيد حول ماهية برنامج رجيم كامبردج فإننا نوضح لكِ أبرز الأساسيات المتبعة في هذه الحمية:

1- تعتمد حمية كامبردج على تناول 3 منتجات غذائية مُصنعة يتم شراؤها من مركز كامبردج الخاص بالدايت، لتكون بمثابة بدائل للوجبات التقليدية في الرجيم؛ وهي الشوربة، النسكافيه، الميلك شيك، المهلبية، وعادةً ما تتوفر هذه الأطعمة الخاصة في البلدان العربية لكنها تُباع بأسعار مرتفعة.

2- هناك بدائل لمنتجات كامبردج للدايت متوفرة في الأسواق العادية؛ هي:

  • شوربة ماجي.
  • نسكافيه كابتشينو.
  • ميلك شيك نستلة أو المراعي.
  • مهلبية دانيت.

3- ينص نظام كامبردج الغذائي أيضاً على تناول طبق تقليدي واحد إلى جانب المنتجات الغذائية الجاهزة، بحيث يتم انتقاء الطبق من بين مجموعة محددة من الخيارات؛ هي:

  • صدر دجاج منزوع الجلد مشوي أو مسلوق مع شريحة توست.
  • بيض مسلوق مع شريحة توست.
  • قطعة سمك مشوية أو مسلوقة بحجم كف اليد مع شريحة توست.
  • علبة تونة كبيرة الحجم مع شريحة توست.
  • قطعة لحم ستيك بحجم كف اليد، خالية من الدهون، مشوية أو مسلوقة، مع شريحة توست.
  • قطعة من الجبن المثلثات قليل الدسم مع شريحة توست.

4- يمكن تناول الخضروات المسموحة في رجيم كامبردج سواءً كانت طازجة أو مطبوخة.

5- يُمنع تناول بعض الخضروات؛ مثل الذرة، البطاطس، البنجر (الشمندر)، القرع، الجزر، الباذنجان.

6- يُحظر تناول النشويات بجميع أنواعها.

7- يُمنع تناول الفواكه.

8- يجب أن تكون منتجات الألبان والأجبان التي يتم استهلاكها أثناء الرجيم خالية من الدسم أو قليلة الدسم.

9- تُمنع إضافة الكوفي ميت إلى القهوة أو إضافة الزيوت والصوصات بجميع أنواعها إلى السلطات والأطباق المختلفة.

10- ينبغي ألا تقل المدة الزمنية الفاصلة بين الوجبات عن ساعتين وألا تزيد على 4 ساعات.

يجب شرب 3 لترات من الماء يومياً.

11- ينبغي تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على الفيتامينات الأساسية للجسم خلال فترة اتباع رجيم كامبردج.

12- ينبغي الحرص على ممارسة المشي بما لا يقل عن نصف ساعة يومياً؛ تفادياً لترهل الجلد. [5]

فوائد رجيم كامبردج:

لا تقتصر فوائد رجيم كامبردج على إنقاص الوزن فحسب، بل إن هناك عدداً من الإيجابيات التي يتحدث بها مؤيدو نظام كامبردج الغذائي، وهي كما يلي:

  • يساعد على خسارة الوزن السريعة والفورية.
  • يعمل على التخلص من السمنة ويؤدي إلى فقدان الكثير من الوزن بما يصل إلى 15 كيلو غراماً.
  • يساعد في علاج انقطاع النفس أثناء النوم.
  • يوفر الفيتامينات والمعادن الضرورية للجسم؛ نظراً لأن منتجات بدائل الوجبات تتسم بالتوازن الغذائي.
  • يُسهم في ضبط مستويات السكر بالدم وإدارة مقدمات الإصابة بالسكري.
  • يعالج اضطرابات القلب والأوعية الدموية.
  • يُسهم في علاج هشاشة العظام. [3]

شاهدي أيضاً: رجيم الوزن العنيد

أضرار رجيم كامبردج:

على الرغم من أن حمية كامبردج تشتهر بفعاليتها في مساعدة الأشخاص على التخفيف من أوزانهم بكميات كبيرة خلال فترات قصيرة، إلا أن هناك مجموعةً من الآثار الجانبية التي ظهرت لدى عدد من الأشخاص الذين اتبعوا هذه الحمية، وفيما يلي نعرض لكِ أهم أضرار رجيم كامبردج وسلبيات هذا النظام الغذائي:

  • ينصح خبراء التغذية بعدم اتباع نظام غذائي يحتوي على 1000 سعرة حرارية أو أقل يومياً مدة تزيد على 12 أسبوعاً متواصلة، في حين أن رجيم كامبردج عادةً ما يحتوي على 600 سعرة حرارية فقط أو أقل لليوم الواحد، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى فقدان كتلة العضلات.
  • قد تؤدي الطبيعة الصارمة لخطة كامبردج الغذائية إلى الإحباط لدى العميل الراغب بتخفيف وزنه، وبالتالي فإنه قد يواجه صعوبةً في الالتزام بهذا النظام الغذائي لفترةٍ طويلة.
  • يمكن أن تكون المنتجات الجاهزة البديلة للوجبات التقليدية مكلفة بالنسبة للعديد من الأفراد.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • الإصابة بحصوات المرارة، علماً أن الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة قد يُصابون أيضاً بحصوات المرارة.
  • الإصابة بالإمساك.
  • النفخة والغازات.
  • الإصابة بالنقرس؛ وذلك بسبب ارتفاع مستوى حمض اليوريك نتيجةً لفقدان الوزن الزائد.
  • الإحساس بالبرد.
  • التعب والإرهاق.
  • الدوخة والدوار.
  • الغثيان. [2] [3]

محاذير اتباع رجيم كامبردج:

يُحذر خبراء التغذية من مجموعة من السلبيات التي يمكن أن تنتج عن اتباع نمط غذائي كيتوني مثل حمية كامبردج لتخفيف الوزن، وفيما يلي نوضح لكِ أخطر محاذير اتباع رجيم كامبردج:

  • فقدان الدهون والعضلات معاً بعد دخول الجسم في الحالة الكيتونية.
  • خروج رائحة كريهة من الفم بسبب الدخول في الحالة الكيتونية.
  • الدوخة والدوار.
  • الشعور بالغثيان.
  • الإصابة بالإسهال.
  • ترقق الشعر.
  • التكلفة المرتفعة للالتزام بخطط الوجبات اليومية في رجيم كامبردج. [4]

أشخاص لا يمكنهم اتباع رجيم كامبردج:

  • مرضى السكري.
  • المصابون باضطراب ضغط الدم.
  • مرضى ارتفاع الكوليسترول في الدم.
  • الأشخاص الذين أُصيبوا بنوبة قلبية أو سكتة دماغية خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة.
  • المصابون بأمراض الكبد.
  • المصابون بأمراض الكلى.
  • المصابون بمرض النقرس.
  • المصابون بالإمساك وكسل الأمعاء.
  • الأشخاص الذين تم منعهم من اتباع حمية غذائية قاسية لسبب طبي.
  • الأفراد الذين يتناولون أدوية "Monoamine oxidase inhibitor" لعلاج الاكتئاب.
  • الأفراد الذين يستخدمون أدوية التنحيف وعلاج السمنة.
  • الأشخاص الذين يقل مؤشر كتلة الجسم (BMI) لديهم عن 20.
  • الحوامل والمرضعات.
  • الأطفال دون الـ14 عاماً.
  • المدمنون على الكحول. [5]

وبعدما أوضحنا لكِ ما هو رجيم كامبردج؟ وكيف يعمل رجيم كامبردج؟ وفوائد رجيم كامبردج والأشخاص الذين بإمكانهم اتباع هذا النظام الغذائي، ننصحكِ باستشارة الطبيب المختص قبل التسجيل في هذه الحمية؛ تفادياً لحدوث أيٍّ من أضرار رجيم كامبردج على صحتكِ.

  1. "مقال What is the Cambridge Diet – what do you eat and is it safe?" ، منشور على موقع https://wiselivingmagazine.co.uk/
  2. أ ب ت "مقال The Cambridge Diet Plan: how does it work and can it help you lose weight?" ، منشور على موقع https://www.womanandhome.com/
  3. أ ب ت "مقال Cambridge Diet: Pros and Cons" ، منشور على موقع https://www.news-medical.net/
  4. أ ب "مقال Here’s everything you need to know about the Cambridge diet" ، منشور على موقع https://www.marieclaire.co.uk/
  5. أ ب "مقال حمية كامبردج لتخسيس 10 كجم من الدهون في شهر" ، منشور على موقع https://www.fastbodyslimming.com/