علاقة غامضة تجمع بين ظافر العابدين ودرة

  • تاريخ النشر: الخميس، 28 أبريل 2016 آخر تحديث: الخميس، 05 مايو 2016
علاقة غامضة تجمع بين ظافر العابدين ودرة
مقالات ذات صلة
أول ظهور إعلامي لأمل عباس بعد مشوار طويل من العلاج
ريّا أبي راشد في مقابلة حصرية مع ليالينا حول إجازتها في دبي
حوار خاص: "قيد مجهول" بارقة أمل في ليل الدراما السورية

يحل النجمان ظافر العابدين ودرة ضيفان على غلاف مجلة ليالينا لشهر مايو، كشفا الثنائي الكثير من أسرارهما الشخصية وتحدثا عن الحب والصداقة والعائلة.

كيف بدأت علاقة الصداقة بينك وبين ظافر؟

درة: عندما كنت في المدرسة وهو كان في الجامعة كنا نشارك في عروض الأزياء، وتقابلنا في أحد العروض وتعارفنا، هذا بالإضافة إلى أننا كنا نسكن في منطقة واحدة، سافر هو إلى لندن وأنا أكملت دراستي في تونس، ثم جئت إلى مصر، ظلت العلاقة مستمرة بيننا على فترات متباعدة، لنلتقي مرة أخرى في تونس من خلال مسلسل "مكتوب"، ثم جاء هو إلى مصر وكنا نتقابل في المناسبات.
وأحب أعلن تقديري له ومن الأشياء التي لن أنساها لظافر أنه جاء إلى تونس وقدم لي التعازي في وفاة والدي، واليوم يجمعنا مسلسل "الخروج" وهو مسلسل مصري مائة في المائة.

"الخروج" يجمع بينك وبين صديقتك درة، ومن النادر أن يكون بطلي العمل من جنسية واحدة وإنتاج مصري، كيف ترى هذا المزيج؟
ظافر: لم يكن مقصوداً، أنا ودرة نعرف بعضنا من قبل وعملنا سوياً في تونس من خلال مسلسل تليفزيوني، ومعروف عن الدراما المصرية أنها تحتضن جميع الجنسيات منذ زمن بعيد، وهذا يحسب للدراما المصرية أنها لا تنظر للأمر من منطلق الجنسية بقدر من هو الأصلح للدور، ويشارك معنا عدد كبير من نجوم الدراما المصرية من بينهم شريف سلامة، الفنان الكبير صلاح عبد الله، علا غانم

كيف تري شكل السنوات عندما بدأتما في عروض الأزياء، واليوم تعملان سوياً كنجوم في مسلسل "الخروج"؟
درة لم نكن نعرف من عشر سنوات ما الذي سيحدث، وماذا سنكون بعد ذلك؟، فهناك أشخاص تتوقع لهم النجاح، وظافر من الأشخاص المجهدة حتى عندما سافر إلى لندن قام بعمل مجهود ولديه طموح كبير يسعى خلفه، وهذا ما يجمع بيننا في الشخصية، أيضاً رغم مرور كل هذه السنوات لم يتغير أحد منا بنفس شخصيتنا ونفس طريقتنا.

هل ترى نفسك شخص محظوظ؟
ظافر:
الإنسان دائماً محظوظ، لكن الحظ يأتي في وجود عوامل أخرى مساعدة له، منها أن يكون الشخص متأهلاً لاستغلال الفرصة الصحيحة، والوقت المناسب لها، لكن إذا لم أكن متأهل أو الوقت كان غير مناسب في هذه الحالة الحظ ممكن أن يمر أمامي ولا أراه.
 كيف تري الشهرة؟
درة: الشهرة لها سلبيات كثيرة أكثر من الإيجابيات، أنا أحب التمثيل والفن وحب الجمهور هو الهواء الذي أتنفسه، فالشهرة شيء صعب، تسلب من الفنان أشياء كثيرة منها الحرية، ولا أعرف أعيش بشكل طبيعي مثل الأشخاص العاديين، فمحسوب عليّ كل خطوة وكل نفس وكل حركة.

الصحافة تناولت إحدى تغريداتك وكأنها إعلان اعتزال هل ممكن تفكري في الاعتزال؟
درة: في الحقيقة أنا متعجبة خاصةً أنني لم أقل كلمة اعتزال في التغريدة التي تتحدثين بشأنها، لكن بالفعل تناولوا الأمر وكأنه اعتزال، لا أعرف ما الذي يمكن أن يحدث في الدنيا، كل شيء وارد، وأرسل لي عدد كبير من متابعيني رسائل أعلنوا خلالها عن حزنهم لهذا الخبر.

تابعوا بقية الحوار في الروابط التالية