فيلم حظر تجول.. المسكوت عنه الذي سيحرك المياه الراكدة

بعد عرضه لأول مرة على شاشات التلفزيون عبر شبكة OSN، أثار فيلم حظر تجول الجدل بين الجماهير، وأصبح ضمن أكثر الموضوعات بحثًا عبر الإنترنت

  • تاريخ النشر: السبت، 30 يناير 2021 آخر تحديث: الأحد، 31 يناير 2021
فيلم حظر تجول.. المسكوت عنه الذي سيحرك المياه الراكدة
مقالات ذات صلة
أحمد حلمي يُجسد شخصية نجيب محفوظ
نقل الكاتب المصري وحيد حامد إلى العناية المركزة
بالفيديو: هنا شيحة ترقص في عيد ميلادها برفقة محمود شاهين

شهدت فاعليات الدورة 42 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي في عام 2020 العرض الأول لفيلم «حظر تجول» للمؤلف والمخرج أمير رمسيس.

الفيلم من بطولة إلهام شاهين، وأمينة خليل، ومحمود الليثي، وعارفة عبد الرسول، وأحمد مجدي، وحصدت الممثلة إلهام شاهين جائزة أفضل ممثلة عن أدائها دور فاتن.

قصة الفيلم

تدور أحداث الفيلم بعد حظر التجول في مصر عام 2013، حينما خرجت فاتن من السجن بعد قضاء فترة عقوبتها التي استمرت 20 عامًا بسبب ارتكابها لجريمة قتل.

بسبب حظر التجول، تضطر فاتن لقضاء الليلة عن ابنتها ليلى، التي كانت في صراع بين الحنين لوالدتها، ورفضها بسبب جريمة القتل التي ارتكبتها بحق والدها.

عرض الفيلم

بعد انتهاء فعاليات المهرجان، عُرض الفيلم في جميع دور العرض في مصر وعدد من الدول العربية بدءًا من 30 ديسمبر لعام 2020.

بلغت الإيرادات الإجمالية لفيلم «حظر تجول» نحو 389 ألف و993 جنيه بعد 4 أسابيع من طرحه بدور العرض السينمائي، وفقًا لبيان صادر من الموزع السينمائي محمود الدفراوي.

وكان أمس الجمعة 29 يناير 2020، هو اليوم الأول لعرض الفيلم عبر شبكة OSN، ليثير الجدل حول قصته.

الجدل المثار حول فيلم حظر تجول

تباينت ردود الفعل حول فيلم حظر تجول، ففي حين يرفض البعض الحديث عن جرائم الجنس العائلية، يرى آخرون أن التحدث حول المسكوت عنه ربما يكون السبيل لتشديد العقوبات ضد مرتكبي مثل هذه الجرائم الشنيعة.

وفي حديثه مع موقع سكاي نيوز عربية، أكد مؤلف ومخرج الفيلم أمير رمسيس وجود جرائم الجنس العائلية في المجتمع، ولذا من الواجب تناولها في الأعمال السينمائية قبل أن تتحول إلى وحش يصعب مواجهته.

كما قال رمسيس: «حينما بدأت القراءة عن حوادث تدخل تحت إطار جرائم الجنس العائلية في الأوساط الاجتماعية، كان المؤلم بالنسبة لي الصمت والتواطؤ الأسري فيها. من هنا فكرت في نقل القضية على نطاق أوسع للنقاش، وأعتقد أن هذا يمكن أن يشجع الناس على الحديث والخروج من دائرة الصمت».

وأوضح رمسيس أن إلقاء الضوء على مثل تلك الظواهر المسكوت عنها، يشجع الضحايا على الكلام، ويظهر القضايا إلى السطح لتحظى بالنقاش المجتمعي مما يحولها إلى قضية اجتماعية، وهو الطريق على إيجاد الحلول وتغليظ العقوبات.

إلهام شاهين عن دورها في الفيلم

خلال ندوة أقيمت على هامش فاعليات المهرجان، صرحت الفنانة إلهام شاهين أن فيلم حظر تجول يمثل حالة جديدة، فهو يقدم جرائم الجنس التي تقع في محيط العائلة الواحدة على شاشة السينما للمرة الأولى.

وأكدت إلهام شاهين على أهمية تقديم مثل تلك القضايا التي تخدم المجتمع، رغم أن الأفلام لا تقدم الحلول عادةً، إلا أنها توجه أنظار الناس للخطأ الموجود في المجتمع، ليبحثوا ويحاولوا إيجاد الحلول.

كما صرحت إلهام شاهين لتلفزيون اليوم السابع قائلة: «اللي (ميجرؤش) عليه أي فنانين تلاقى إلهام شاهين تتجرأ طالما هادف وتعمله، وفى موضوعات كتير بيخافوا منها أنا مش بخاف، بالعكس كل ما بلاقي موضوعات جريئة بكون مقبلة عليها أكتر».