ورود وشموع...زوجة يوسف الشريف تحتفل برومانسية بعيد ميلاده

  • تاريخ النشر: الإثنين، 14 سبتمبر 2020
ورود وشموع...زوجة يوسف الشريف تحتفل برومانسية بعيد ميلاده
مقالات ذات صلة
أجمل صور يوسف الشريف وزوجته إنجي علاء
زوجة مصطفى الأغا تفاجئة بقُبلة أمام الكاميرا: هل وضعته في موقف محرج؟
ريا أبي راشد تفاجئ جمهورها بلون شعر جريء: فهل تحولت لسكارليت جوهانسون!

احتفلت الكاتبة انجي علاء بعيد ميلاد زوجها الفنان يوسف الشريف في أجواء غاية في الرومانسية، مع معايدة مميزة كتبتها له عبر حسابها على تويتر.

زوجة يوسف الشريف تحتفل بعيد ميلاده

شاركت انجي علاء زوجة يوسف الشريف متابعيها بصور احتفالها بعيد ميلاده في أجواء رومانسية، حيث أنها أعدت لهما طاولة طعام على الرمال، تحيطها الورود المنثورة على شكل قلب حب مع الشموع.

زوجة يوسف الشريف تحتفل بعيد ميلاده
وعلقت زوجة يوسف الشريف بكلمات من القلب قائلة: " كل سنة وانت طيب وبخير وسعيد يا حبيبي وعقبال سنين جاية كتيرة حلوة وسعيدة عليك محقق فيها كل أحلامك، وربنا يخليك ليا وللولاد ولجمهورك".

أجواء رومانسية في عيد ميلاد يوسف الشريف

احتفال رومانسي بعيد ميلاد يوسف الشريف
تفاعل الجمهور مع صور عيد ميلاد يوسف الشريف، وانهالت التعليقات التي تدعو له بالنجاح والصحة وأن يظل دوماً في قمة عطائه.


يوسف الشريف ولغط تصريح "ملامسة النساء"

وكان يوسف الشريف تعرض لموجة انتقادات قاسية على إثره تصريحه باشتراطه في العقد، عدم القيام بأي مشاهد خارجة في العمل، ليتردد وبقوة أنه يشترط عدم ملامسة بطلات أعماله في أي مشهد.

يوسف الشريف قال خلال لقائه مع رامي رضوان أنه اتخذ قراراً من عشر سنوات بعدم تقديم أي مشاهد خارجة في أعماله الفنية، فهو يرفض تأدية المشاهد الساخنة، وأنه اتخذ هذا القرار بعد مشاركته في بطولة فيلم "هي فوضى".

وأضاف يوسف الشريف أنه في البداية كان يشترط بشكل شفهي بعدم وجود مشاهد خارجة في أعماله، ولكنه يفاجئ باعتراضات أثناء التصوير لذلك بدأ يكتب هذا الشرط في العقد.

واستكمل يوسف الشريف حديثه بأن أحد المخرجين الكبار عرض عليه فيلم في إحدى المرات، ولكنه اعترضت على المشاهد الساخنة داخله، فقال له: "ما تشتغلش الشغلانة دي"، مضيفاً أنه فكر في الاعتزال حقاً ولكن الله أكرمه بأعمال استطاع أن يقدمها بالمبدأ الي يرغب في السير عليه.

يوسف الشريف النهاية

قصة رفض يوسف الشريف تقديم أي مشاهد بها تلامس مع الفنانات بطلات أعماله، تفجرت عندما ظهر في أحد مشاهد مسلسله "النهاية" وكان من المفترض أن تحمله الفنانة سهر الصايغ، إلا أن المشهد خرج غريباً بعض الشيء ليقال وقتها أنه يشترط عدم لمسه في أعماله.