أفضل الطرق لتقديم الدعم للأم الجديدة

بقلم مريم ليندهولم، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة Femique

  • تاريخ النشر: منذ 4 أيام
أفضل الطرق لتقديم الدعم للأم الجديدة

قد تكون رحلة الأمومة رحلة مُغيّرة للحياة، حيث تجتمع المشاعر المتناقضة من البهجة والسعادة إلى الصعوبات التي قد تُعتبر من أقسى المهام التي تواجهها المرأة، والتي قد تؤدي إلى عاصفة من المشاعر المختلفة. فقد تشعر الأم بحب جارف أو بالضعف أثناء تحملها مسؤولية رعاية كائن آخر. وعندما تغادر الأمهات المستشفى بعد الولادة، غالبًا ما يجدن أنفسهن في المنزل أمام مهمة مخيفة لرعاية مواليدهن الجدد. هذا هو الوقت الذي يحتجن فيه إلى أكبر قدر من الدعم، عندما تهدأ الأمور، ولم يعدن محاطات بالأطباء والممرضات والمهنيين والطاقم الطبي الآخر.

خلال هذه المرحلة الانتقالية، تحتاج الأمهات إلى أقصى قدر ممكن من الحب والرعاية والدعم. بصفتك شريكًا أو صديقًا أو فردًا من العائلة، لك دور مهم في مساعدة الأم الجديدة على التكيف مع دورها الجديد والتعامل مع المراحل المبكرة من الأمومة.

فيما يلي 6 طرق بسيطة ولكن قوية لدعم الأم الجديدة وتشجيعها خلال هذه الفترة الثمينة:

1. كن أكبر داعم لها

إحدى أقوى الطرق لدعم الأم الجديدة هي ببساطة أن تكون متواجدًا بجانبها. استمع بانتباه وتعاطف بينما تشارك تجاربها ومخاوفها وأفراحها. أخبرها أنها يمكنها التعبير عن نفسها بدون حكم وأن مشاعرها مسموعة. كن حاضرًا وأبدِ اهتمامًا حقيقيًا برحلتها.

2. قدم لها يد العون

لكل أم جديدة رحلتها الخاصة، ومن المهم أن نفهم احتياجاتها المحددة. انتبه إلى أنها قد تكون مفتقرة للنوم، أو منهكة جسديًا، أو متوترة عاطفيًا. قدم المساعدة عن طريق الاعتناء بأعمال المنزل، وطهي الوجبات، وغسل الملابس، أو القيام بالمهام الأخرى. تولَّ المبادرة في إنجاز هذه المهام بنفسك بدلاً من أن تطلب منها المساعدة.

من خلال تخفيف العبء عنها، ستتمكن من التركيز على رعاية نفسها والتواصل مع طفلها.

3. اعتنِ برفاهيتها

رفاهية الأم الجديدة أمر بالغ الأهمية لسعادتها الشاملة وقدرتها على رعاية طفلها. شجعها على أن تجعل العناية بنفسها أولوية. يمكنك أن تقوم برعاية الطفل لتتمكن هي من قضاء بعض الوقت في ممارسة ما يريحها، كاستحمام دافئ أو بكل بساطة أخذ قيلولة. وفّر لها بيئة داعمة تتمكن فيها من الراحة والاستجمام، جسديًا وعقليًا.

4. قدم الدعم العاطفي

تمر الأم الجديدة بتحول عاطفي هائل. كن بجانبها لتقديم الدعم العاطفي والطمأنينة. شجعها عندما تشعر بعدم الثقة أو الارتباك. ذكّرها بأنها تؤدي عملاً رائعًا وأنه من الطبيعي أن تكون لديها شكوك أو لحظات ضعف. وفّر لها بيئة آمنة حيث تشعر بالراحة لمشاركة أفكارها دون خوف أو حكم.

5. ساعد في رعاية الطفل

رعاية الطفل الرضيع تتطلب الانتباه طوال الوقت. اعرض المساعدة في رعاية الطفل، حتى لو لفترة قصيرة. سيتيح لها ذلك فرصة للراحة، أو للنوم، أو للاعتناء باحتياجاتها الشخصية.

6. احتفل معها بكل الإنجازات

الأمومة هي رحلة لا حصر لها من الإنجازات الكبيرة والصغيرة. احتفل بكل إنجاز بحماس صادق. كأول ابتسامة لطفلها، أو اللحظات الناجحة للرضاعة الطبيعية، أو قدرتها على وضع رعاية الذات كأولوية. من خلال الاعتراف بإنجازاتها والاحتفال بها، ستُعزز من معنوياتها وثقتها كأم جديدة.

دعم الأم الجديدة هو هدية ثمينة للغاية يمكن أن تؤثر كثيرًا على سعادتها والتكيف مع الأمومة. من خلال الاستماع إليها والمساعدة في المهام العملية، وإظهار التفهم والتعاطف، يمكنك أن تحدث فرقًا كبيرًا.

من خلال الانتباه إليها واحتياجاتها، والتفهم والتعاطف مع مشاعرها، يمكنك أن تحدث تأثيرًا كبيرًا. تذكر، فالأعمال الصغيرة من اللطف والرعاية يمكن أن تسهم بشكل كبير في مساعدة الأم الجديدة على الشعور بالدعم والحب والثقة في رحلتها الجميلة في الأمومة.

ليالينا الآن على واتس آب! تابعونا لآخر الأخبار