أفضل طرق التعليم عن بعد لضمان عدم تراجع ابنك في الدراسة

  • تاريخ النشر: الجمعة، 04 سبتمبر 2020
أفضل طرق التعليم عن بعد لضمان عدم تراجع ابنك في الدراسة
مقالات ذات صلة
واحدة عائمة وأخرى في أحضان الغابة: إليك أغرب 10 مدارس حول العالم
مشروبات لتقوية المناعة عند الأطفال
تطبيقات للأطفال

ما هي أفضل طرق التعليم عن بعد لضمان عدم تراجع ابنك في الدراسة؟ وما هي إيجابيات وسلبيات التعليم عن بعد؟ دعينا نعرفك عليها في هذا التقرير.

شاهدي أيضاً: التعليم عن بعد 2020

التعليم عن بعد

التعليم عن بعد أو التعلم عن بعد هو مجال تعليمي يركز على علم أصول التدريس وعلى التكنولوجيا وتصميم النظم التعليمية التي يتم دمجها بشكل فعال في تقديم التعليم للطلاب غير الموجودين فعلياً "في الموقع" لتلقي تعليمهم.

بدلاً من ذلك، يمكن للمدرسين والطلاب التواصل بشكل غير متزامن (في أوقات من اختيارهم) عن طريق تبادل الوسائط المطبوعة أو الإلكترونية، أو من خلال التكنولوجيا التي تسمح لهم بالتواصل في الوقت الفعلي (بشكل متزامن).

أهداف التعليم عن بعد

تتضمن أهداف التعليم عن بعد ما يلي:

  • يمكن متابعة العمل إلى جانب الدراسة

شريحة كبيرة من الطلاب الذين يختارون بالفعل التعليم عن بعد هم أولئك الذين لا يريدون التخلي عن وظائفهم ولكنهم يريدون الحصول على تعليم عالٍ أيضاً. يأتي التعليم عن بعد بمثابة نعمة لهؤلاء الطلاب، إذ يمكنهم الدراسة في عطلة نهاية الأسبوع عند العودة من العمل أو حتى في منتصف الليل. 

  • توفير المال

بالنسبة لأي برنامج معين، قد تكون رسوم الحصول على درجة التعليم عن بعد (عبر الإنترنت أو غير ذلك) في المتناول أكثر بكثير من رسوم الشهادة العادية خصوصاً داخل الحرم الجامعي. يمكن للطلاب الذين يبحثون عن خيارات مجدية اقتصادياً الالتحاق ببرنامج التعلم عن بعد.

  • توفير الوقت
لا يوجد وقت ضائع في الذهاب إلى الكلية والعودة منها، ولا يضيع الوقت في انتظار الحافلة. في برنامج التعلم عن بعد يكون الفصل الدراسي أي مكان وتكون المواد الدراسية موجودة على المكتب أو المواد الإلكترونية الموجودة على جهاز الكمبيوتر، إذ يمكن للطلاب الذين ليس لديهم الوقت الكافي اللجوء إلى التعليم عن بعد كخيار ومتابعته من منازلهم المريحة.
  • يمكن التعلم بالسرعة التي تناسب الطالب

قد تكون احتمالية العودة إلى التعليم في الفصل الدراسي مخيفة للكثير منا، وقد يكون طرح سؤال أو الكشف عن عدم القدرة على فهم شيء ما في الفصل أمراً محرجاً للغاية للعديد من الطلاب، ويأتي التعليم عن بعد لإنقاذ الأمر.

باستثناء السيناريوهات التي يتعين على الطالب فيها حضور برنامج تعليمي عبر الإنترنت في وقت معين أو محاضرة من خلال مؤتمرات الفيديو، يمكن الدراسة إلى حد كبير وقتما يشاء وأينما يريد. لا داعي للالتزام بالفصل الدراسي، ويمكن الذهاب للدراسة في الحديقة أو على أريكة غرفة المعيشة أو في السرير المريح، كما يمكن اختيار الوقت الأمثل للدراسة.

سلبيات التعليم عن بعد

بالرغم من الإيجابيات الرائعة التي يقدمها التعليم عن بعد، إلا أنه له لديه العديد من السلبيات وهي:

  • فرص إلهاء عالية

مع عدم وجود أعضاء هيئة تدريس للتفاعل وجهاً لوجه وعدم وجود زملاء في الفصل يمكنهم المساعدة في التذكيرات المستمرة حول المهام المعلقة، فإن فرص تشتيت الانتباه وفقدان المسار النهائي عالية، إذ يحتاج الطالب إلى الحفاظ على الدوافع والتركيز لإكمال دورة التعلم عن بعد  بنجاح، بالتالي التعليم عن بعد ليس فكرة جيدة إذا كان الطالب يميل إلى المماطلة ولا يمكنه الالتزام بالمواعيد النهائية.

  • التكاليف المخفية

على الرغم من أن تكلفة برنامج التعليم عن بعد عادة ما تكون أرخص من البرامج العادية، إلا أنه قد تكون هناك تكاليف خفية متضمنة. على سبيل المثال، إذا تم تقديم دورة التعلم عن بعد عبر الإنترنت، فقد يضطر الطالب إلى تحمل بعض النفقات الأولية مثل تثبيت جهاز كمبيوتر والحصول على اتصال موثوق بالإنترنت، كما قد يحتاج إلى شراء موارد إضافية مثل طابعة وكاميرا ويب وما إلى ذلك. 

  • التكنولوجيا المعقدة

يمكن أن يكون الاعتماد المفرط على التكنولوجيا عيباً رئيسياً في نمط التعلم عن بعد في التعليم، خاصةً عندما يتم التعلم في بيئة عبر الإنترنت. يمكن أن يؤدي أي برنامج أو جهاز معطل إلى توقف الفصل الدراسي المستمر عن العمل ومقاطعة عملية التعلم. وبالمثل، إذا لم يكن الطالب خبيراً في استخدام الكمبيوتر والتكنولوجيا فقد تكون تجربته التعليمية غير مرضية.

  • ضعف جودة هيئة التدريس

غالباً ما يعاني من نقص عدد أعضاء هيئة التدريس الجيدين، في حالات أخرى حتى لو كان المعلم جيداً، فقد لا يكون مرتاحاً للتدريس في بيئة عبر الإنترنت. في بعض الأحيان قد لا تحقق التكنولوجيا العدالة الكاملة في تقديم وتصميم الدورة.

  • مصداقية الدرجات العلمية المشكوك فيها

على الرغم من أن التعليم عن بعد والتعليم عبر الإنترنت قد بدأ في الحصول على شعبية أكبر، لا يزال هناك الكثير من الدرجات العلمية الاحتيالية وغير المعتمدة التي يتم تقديمها، هذا يؤثر على مصداقية درجات التعلم عن بعد المعترف بها بين أرباب العمل المحتملين.

طرق ناجحة للتعليم عن بعد دون تراجع الطفل في دراسته

يمكنك تشجيع طفلك على الدراسة والتعلم عن بعد بدون أن يتراجع في دراسته، بالطرق التالية:

  • الحفاظ على مواعيد نوم واستيقاظ ودراسة ثابتة للطفل.
  • إبعاده عن الألعاب والهواتف والتلفزيون بشكل كامل أثناء الدراسة.
  • تغيير ملابس النوم وارتداءه ملابس فضفاضة ومريحة أثناء الدرس.
  • اختيار مكان هادئ ومريح بعيداً عن التلفزيون وغرفة النوم، على أن يكون مزوداً بجميع الأدوات التي يحتاجها.
  • تخصيص الفترة الصباحية للدراسة عندما يكون الطفل كامل النشاط.
  • تشجيعه على التعليم عن طريق تقديم الحلوى والهدايا والحوافز الأخرى.
  • تشجيعه على الاعتماد على النفس مع متابعة مستمرة.
  • تقسيم المهام الدراسية كل يوم بيومه.
  • تجزئة الوقت كل يوم إلى وقت للدراسة ووقت للعب واللهو حتى لا يمل.