أوبو تعلن عن شراكة مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم UEFA

أوبو تعلن عن شراكة مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم UEFA للاحتفال بقيم الروح الرياضية ضمن حملة "إلهام المستقبل"

  • تاريخ النشر: الخميس، 21 يوليو 2022
أوبو تعلن عن شراكة مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم UEFA
مقالات ذات صلة
بالصور: محمد عساف يفتتح ملعباً لكرة القدم
"انغلوت كوزمتيكس" تعلن عن شراكة مع جينيفر لوبيز
ويستمر السفير: كيا تعلن استمرار الشراكة مع رافاييل نادال
  • وقّعت أوبو عقد شراكة لمدة عامين  لعدة بطولات مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم

أعلنت أوبو، العلامة الرائدة عالمياً في مجال التكنولوجيا، عن توقيع اتفاقية شراكة مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (UEFA) لتشمل بطولات ومسابقات مختلفة، بما في ذلك دوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبي ونهائيات دوري أبطال أوروبا للشباب للموسمين المقبلين.

بإتمام هذه الخطوة، ستكون أوبو من أول العلامات التجارية التي تدخل في شراكة مع أحد أهم بطولات كرة القدم التي ينظمها الاتحاد الأوربي لكرة القدم للأندية وهي "دوري أبطال أوروبا"، حيث ستعمل شركة الهواتف المحمولة الرائدة عن قرب مع الاتحاد لتسليط الضوء على اللحظات الملهمة سواء داخل أو خارج الملعب وحث المشجعين على مشاركة حماسهم ولقطاتهم المشوّقة في عالم كرة القدم خلال الموسمين القادمين.

يتوافق شعار بطولة دوري أبطال أوروبا "صفوة الصفوة" مع نهج العلامة التجارية أوبو "إلهام المستقبل"، والذي يمثّل عزم وشغف شركة الهواتف الذكية للسعي الدائم لتحقيق الأفضل. وستعمل أوبو مع الاتحاد الأوربي لكرة القدم UEFA لعرض اللحظات الملهمة من بطولة دوري أبطال أوروبا UEFA Champions League لمشجعي كرة القدم في جميع أنحاء العالم.

وفي هذا الإطار، قال ويليام ليو ، رئيس قسم التسويق في أوبو: "نحن متحمسون للغاية بعقد هذه الشراكة غير المسبوقة مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم والعمل معهم لإلهام عشّاق كرة القدم في كل بطولة، حيث نؤمن في أوبو بقدرة الابتكار على التغلّب على تحديات الحياة المختلفة، وهذا يتماشى مع السعي المستمر للاتحاد الأوروبي لكرة القدم من أجل دعم التنوع والاندماج وتعزيز إمكانيات الوصول في الرياضة."

ومن جانبه، صرّح رئيس قسم التسويق في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، جاي لوران إبستين "يسعدنا أن نرحّب بمؤسسة عملاقة كشركة أوبو لتكون راعياً أساسياً في أكبر مسابقة للأندية في العالم (دوري أبطال أوروبا) والتي ينظمها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم UEFA". وأضاف: "أوبو هي شركة عالمية رائدة في مجال تكنولوجيا الهواتف المحمولة، ونتطلع لتعزيز جهودنا معاً لإلهام مشجعي كرة القدم في جميع أنحاء العالم ".

وكجزء من هذه الشراكة المثمرة، ستوفر أوبو لمشجعي كرة القدم فرصة فريدة للوصول إلى الملاعب التي ستقام عليها مباريات دوري أبطال أوروبا والتقاط صور وفيديوهات لا تُنسي بهواتفهم الذكية، وستتم مشاركة اللقطات الأكثر إلهاماً وإبداعاً من المباريات على قنوات التواصل الاجتماعي لكل من أوبو والاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

وستشهد الشراكة الجديدة أيضاً تقديم أجهزة أوبو الرائدة من سلسلة هواتف فايند ورينو، بما في ذلك شريحة معالجة الصور الجديدة الرائدةNPU MariSilicon X ، إلى جانب منتجات أوبو المبتكرة الجديدة مثل سماعات الأذن والساعة الذكية. وستساعد كل من هذه المنتجات في إلهام عشاق كرة القدم في جميع أنحاء العالم حيث سيستمتعون بمشاهدة دوري أبطال أوروبا والتفاعل معه بطريقة استثنائية بالكامل.

يمثّل هذا التعاون توسّع مجموعة أوبو في إتمام الشراكات الرياضية وطموح العلامة التجارية لإلهام المستخدمين والتواصل معهم من خلال الرياضة. يُذكر أن الشركة التكنولوجية العملاقة قد دخلت عامها الرابع من الشراكة مع ويمبلدون ورولاند غاروس، بالإضافة إلى كونها شريك عالمي في المجلس الدولي للكريكت. تأمل أوبو من خلال إتمام الشراكات مع البطولات الرياضية الدولية المختلفة في تقديم خدمة أفضل للعملاء الذين يحبوّن الرياضة في أي مكان حول العالم.

أوبو تعلن عن شراكة مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم UEFA

لمحة عن أوبو

تأسست أوبو في عام 2004، وتعد من أبرز الأسماء الرائدة عالمياً في مجال التكنولوجيا، حيث تشتهر بتركيزها على التقنيات المبتكرة واللمسات الفنية المتميزة في التصميم.

وتهدف أوبو إلى بناء منظومة متعددة المستويات من الأجهزة الذكية، تواكب من خلالها عصر الاتصالات الذكية الذي نعيشه. وتعتبر الهواتف الذكية التي تنتجها أوبو منصةً لتقديم محفظة متنوعة من الحلول الذكية والرائدة، على مستوى الأجهزة والنظام والبرمجيات. ولتحقيق هذا الهدف، أطلقت أوبو في عام 2019 خطة على مدى ثلاثة أعوام، لاستثمار 7 مليار دولار أمريكي في مجال الأبحاث والتطوير، لابتكار تقنيات تسهم في تعزيز إمكانيات التصميم.

وتبذل أوبو جهوداً دائمةً لوضع منتجات تتميز بأعلى مستويات التطور التكنولوجي ضمن تصاميم جمالية مميزة وفريدة في متناول المستخدمين في مختلف أرجاء العالم، استناداً إلى فلسفة العلامة التي تتمحور حول الريادة والشباب والقيم الجمالية، حيث تلتزم أوبو بتحقيق هدفها في منح المستخدمين الاستثنائيين إمكانية الإحساس بجمال التكنولوجيا.

وركزت أوبو، خلال العقد الماضي، على تصنيع هواتف ذكية تتميز بإمكانيات تصوير غير مسبوقة، حيث أطلقت أول هواتفها في 2008، وأطلقت عليه اسم سمايل فون، وكان بداية انطلاقها في سعيها الدائم نحو الريادة والابتكار. ووجهت العلامة اهتمامها على الدوام على احتلال مركز الصدارة، وهو ما نجحت في تحقيقه عبر تقديم أول هاتف ذكي مزود بكاميرا دوارة في عام 2013، فضلاً عن إطلاق أنحف هاتف ذكي في عام 2014، كما كانت أول شركة تقدم تكنولوجيا بيريسكوب في كاميرا الموبايل، أتاحت لها تقديم خاصية التقريب خمس مرات وتطوير أول هاتف ذكي تجاري متوافق مع شبكات اتصالات الجيل الخامس في أوروبا.

وتحتل أوبو اليوم المرتبة الرابعة بين علامات الهواتف الذكية، عبر الأجهزة الذكية وواجهة المستخدم ColorOS وخدماتها الإلكترونية مثل أوبو كلاود وأوبو+.

وتقدم أوبو خدماتها ومنتجاتها في أكثر من 40 دولة، كما تدير ستة معاهد للأبحاث وخمسة مراكز للبحث والتطوير موزعة في مختلف أنحاء العالم، من سان فرانسيسكو غرباً وصولاً إلى شنجن شرقاً. كما افتتحت الشركة مركزاً دولياً للتصميم في لندن، وتلعب هذه المراكز كافة دوراً محورياً في ابتكار أحدث الحلول التقنية التي تسهم في رسم ملامح مستقبل الهواتف الذكية وقطاع الاتصالات الذكية.

لمحة عن أوبو الشرق الأوسط وأفريقيا

دخلت أوبو سوق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في عام 2015، عبر تأسيس مكتب إقليمي لها في العاصمة المصرية، القاهرة. وبعد النجاح الكبير الذي حققته مبيعات الشركة خلال عامها الأول من وجودها في القاهرة، أطلقت أوبو خطط توسع طموحة في المنطقة، حيث أطلقت عملياتها في الإمارات العربية المتحدة في عام 2019. تتمتع أوبو حالياً بحضور فعلي في أكثر من 13 سوقاً في المنطقة، بما فيها مصر والجزائر وتونس والمغرب والبحرين والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وسلطنة عُمان والكويت وقطر والبحرين وكينيا ونيجيريا وجنوب أفريقيا وشرق المتوسط.

وسعياً لتعزيز حضورها في المنطقة وتماشياً مع استراتيجيتها لتكييف منتجاتها مع متطلبات الأسواق المحلية، زادت أوبو من استثماراتها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عبر تأسيس معمل في الجزائر في عام 2017. وأصبحت الشركة بذلك أول علامة تجارية صينية تؤسس منشأة صناعية في منطقة شمال أفريقيا. وعملت أوبو على تطوير وتحسين منتجاتها بناء على متطلبات الجمهور المستهدف وآرائه في كل منطقة، كما حرصت دوماً على تخصيص حملاتها الترويجية وفقاً للثقافة المحلية، وما يناسب فئة المستهلكين الشباب في كل دولة. كما تحرص الشركة على الدوام على العمل مع فرق محلية للتعرف بشكل أفضل على المستهلكين المحليين وتوفير خدمات على أعلى مستوى من الجودة.

وبدأت أوبو خلال العام الماضي بتعديل خط منتجاتها بما يتلاءم مع منطقة الشرق الأوسط تحديداً، حيث أطلقت هاتفها الذكي الرائد ضمن سلسلة أوبو فايند X وطرحت سلسلة هواتف أوبو رينو. وستواصل أوبو تطوير خط منتجاتها المحلية لتوفير المزيد من سلاسل الهواتف الممتازة للمستهلكين في المنطقة.

وتعمل أوبو، انطلاقاً من مكانتها كشركة عالمية رائدة في مجال الابتكار والتكنولوجيا، على اتباع أعلى معايير الاستدامة للحفاظ على البيئة لأجيال المستقبل، وسعت إلى إحداث تغييرات إيجابية عبر إطلاق مبادرات اجتماعية وإنسانية محلية، فضلاً عن الحملات الخيرية.