إتيكيت المكالمات الهاتفية: تعرّفي على قواعد وأصول التحدث على الهاتف!

  • تاريخ النشر: الأحد، 31 يناير 2016 آخر تحديث: الثلاثاء، 20 مارس 2018
إتيكيت المكالمات الهاتفية: تعرّفي على قواعد وأصول التحدث على الهاتف!
مقالات ذات صلة
اتيكيت المشي للرجال والنساء
اتيكيت زيارة المريض
فن اختيار الهدايا

        ثمة آداب لياقة وأصول إتيكيت لا بد من مراعاتها عند استخدام الهاتف؛ ذلك أن الأمر لا يتوقف عند حدودكِ وحدكِ عند استخدام الهاتف، بل يتعدّاكِ ليصل آخرين.

فيما يلي أبرز قواعد إتيكيت المكالمات الهاتفية التي عليكِ مراعاتها:

- احرصي على معرفة من يردّ عليكِ من الطرف الآخر، وعرّفي بنفسكِ جيداً، وشغّلي حدسكِ لمعرفة ما إذا كانت ظروف الآخر ملائمة للحديث الآن.

- حين تتصّلين بأحد، راعي التوقيت وألاّ يكون حرِجاً أو حساساً مثل منتصف الليل أو ساعات الفجر والصباح الأولى أو في أوقات الطعام والنوم.

- إن كان اتصالكِ دولياً، احرصي على فروق التوقيت ولا تتصلي في وقت يلائمك ولا يلائم الطرف الآخر.

- حدّدي في ذهنكِ الأمور التي ستتحدثين فيها خلال المكالمة؛ حتى لا يتشتّت تركيزكِ، لا سيما إن كان وقت المكالمة محدوداً.

- احرصي أن تكون نبرة صوتكِ ليست عالية جداً ولا منخفضة بإفراط.

- إن كان اتصالكِ شخصياً، فاختاري له الوقت المناسب، واحرصي على خصوصيتكِ من خلال عدم رفع الصوت.

- لا تلوكي الطعام بفمكِ أو تحتسي المشروبات، فيما أنتِ تتحدثين على الهاتف.

- لا ترنّي وتقطعي الاتصال سريعاً كي يعاود الآخر الاتصال بكِ.

- لا تقفلي الخط في وجه المتصل، حتى لو كان ظرفكِ حساساً. عوضاً عن هذا أبقي الهاتف بوضعية صامتة؛ تجنباُ للإحراج في الاجتماعات أو وقت الصلاة وما إلى ذلك من مواقف تمنع الرد.

للمزيد:

إتيكيت التعامل مع زملاء العمل ‏
إتيكيت التعزية وحضور العزاء ‏
إتيكيت القهوة.. شربها وتقديمها! ‏