ريهام سعيد: اتعملي عمل سفلي بوقف الحال.. والجن ضربني مرة بالطوب

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 05 مايو 2021
ريهام سعيد: اتعملي عمل سفلي بوقف الحال.. والجن ضربني مرة بالطوب
مقالات ذات صلة
النجوم في إعلانات رمضان 2021
نجوم رفضوا القبلات في أعمالهم الفنية وأثاروا الجدل بالكشف عن أسبابهم
نجوم ستار أكاديمي الموسم الأول أين أصبحوا الأن

تواصل قناة القاهرة والناس، عرض الجزء الثاني من حلقة الإعلامية ريهام سعيد، ضيفة القناة وبرنامج شيخ الحارة والجريئة الذي تقدمه المخرجة إيناس الدغيدي، وتستمر ريهام سعيد في الإدلاء بتصريحاتها حول حياتها الشخصية والمهنية.

ريهام سعيد تعترف: أنا بتاعت مشاكل

أكدت الإعلامية ريهام سعيد، أنها خاضت الكثير من المشكلات خلال الفترة الماضية، قائلة: "هريحكم أنا بتاعت مشاكل، وهذه المشاكل أثرت على حياتي المهنية والفنية"، لافتة إلى أنها لولا هذه المشاكل لاستمرت طويلاً في مجال التمثيل.

وأضافت ريهام سعيد، خلال حوارها ببرنامج "شيخ الحارة"، مع المخرجة إيناس الدغيدي، المذاع عبر شاشة "القاهرة والناس"، أن المشاكل التي خاضتها تسببت في ضياع فرص التمثيل في المسلسلات والأفلام والعمل بالقنوات العربية ولدى المنتجين، مشددة على أنه لا يجب نقل الكلام والأحاديث بدون تأكد، موضحة أن هذه الأحاديث الخاطئة التي تناقلت عنها أضاعت منها كثير من فرص العمل، مشيرة لتعرضها إلى ظلم كبير بسبب البعض ممن يتناقلون الأحاديث بدون تأكد.

وتابعت: "في حال وجود عقود عمل لقناة أو برنامج وعند معرفة المسئولين عن القناة بأنني المذيعة يتراجعوا عن هذا العقد"، مؤكدة على أن الظلم إحساسه موجع، كما أنها لم تختلق المشاكل طوال فترة عملها.

ريهام سعيد: اتعملي عمل سفلي بوقف الحال

أوضحت الإعلامية ريهام سعيد، أنها ليست مذيعة الجن والعفاريت كما يروج لها البعض، موضحة أنها صورت اكثر من ٦٠٠٠ حلقة ولم تتحدث عن الجن إلا في حلقتين فقط ولكنهما حققا نسب مشاهدة كبيرة.

وكشفت ريهام سعيد عن واقعة متعلقة بالجن والعفاريت قائلة: "كنا بنصور في قرية بتولع لوحدها والنار بتطفي لوحدها، واحنا راجعين من التصوير المصور بطنه فلات، فجأة كبرت أوي أوي، واتنفخت بطريقة مرعبة وبدأ يقول جن، وبقينا نقول له الهبل ده".

تابعت ريهام سعيد أنهم بمجرد العودة إلى الاستوديو لم يجدوا ولا صورة واحدة مما صوروه، وكل المادة قد محيت، على الرغم من عدم قدرة أي شخص للوصول إلى غرف المونتاج سوى فريق العمل الموثوق به، بالإضافة للأصوات الغريبة والصريخ الذي كان يصدر من داخل غرف المونتاج.

أضافت: "اتعملي عمل سفلي بوقف الحال.. ومش عارفه افكه.. وحالي واقف بقالي ٥ سنين"، مشيرة إلي أنها لا تصدق ولا تقتنع هذه الأعمال، وأنها دائمًا ما تفعل أشياء لإبطاله لذلك فهو لا يضرها بشكل كبير، ولكن البعض أخبرها أن العمل السفلي لا يتم فكه.

كما أكد لها  ٤ أشخاص هذا السحر، بالإضافة لتعرضها لموقف آخر من قبل الجن خلال تصوير مسلسل في إحدى البلاد العربية، قائلة: "الجن ضربني بالطوب أنا وأحمد بدير وخربش بدير وصحاه من النوم".

ريهام سعيد: لن أعتزل

أكدت الإعلامية ريهام سعيد، أن زوجها لو طلب منها الاعتزال لن توافقه بالنسبة للتمثيل، قائلة: "هعتزل الإعلام إنما التمثيل لا.. الإعلام جه صدفة"، موضحة أنها درست التمثيل وكان بمثابة حلمها، بينما امتهنت الإعلام ودرسته بعد نجاح التمثيل.

وأوضحت ريهام سعيد أنها ستعمل كممثلة أمام أي نجم أو نجمة، منوهة إلى أنها تفصل بين الخلافات والعمل، ولكن حال عرض عليها المشاركة في عمل مع ريم البارودي فأنها ستمتنع عن التمثيل أمامها، حيث إن أعمالها لا تتشابه معها لذلك ترفضها.

وأشارت ريهام سعيد، إلى أنها لن تقدم استقالتها من العمل بقناة النهار، حيث إن هناك شرط جزائي كبير، وأنها لا تنظر إلى الأجر، وتأمل في التواجد بقناة بها إمكانيات ستزيد من نجاحها، مبينة أن أجور الأعمال الإعلامية أعلى من الفن والتمثيل.

الأزمات الصحية لريهام سعيد

أكدت الإعلامية ريهام سعيد، أن إعلان مرضها بعد الوقف الذى كانت قد تعرضت له قبل ذلك لم يكن استعطافًا للجمهور، كما أنها توقفت بعد مرضها بحوالي 6 أشهر، ولم تكن تستعطف الجمهور ولم تبشر بالمرض على نفسها، قائلة: "ده مكانش مرض، أنا كنت بموت.. وقولت ممكن مرجعش.. شيلت مناخيري 3 مرات في شهر".

وأوضحت "سعيد"، خلال حوارها ببرنامج "شيخ الحارة والجريئة"، مع المخرجة إيناس الدغيدي، المُذاع عبر شاشة "القاهرة والناس"، أنها لم تكن في مرض عادي ولكنها كانت في حالة موت، مشيرة إلى أنها أزالت مناخيرها بالعظم والغضاريف، متابعة: "أنا أخت ودني وحطيتها في مناخيري.. معنديش ودن"، مؤكدة أن من يكذب على الجمهور أو يعلن مرضه شخص ناقص، وأنها ليست بحاجة لمثل هذه الأفعال لأنها أصلا من عائلة ميسورة ومعروفة.

وأشارت ريهام سعيد، إلى أنها في سن الـ45 عام، ولم تخف عمرها عن الجمهور، مشيرة إلى أن تغيبت عن البرنامج وأعلنت عن توقف البرنامج، متابعة: "كتبت لو مت سامحوني.. وخدمت الناس 20 سنة"، لافتة إلى أن ادعاء المرض شيء سيء لا يمكنها فعله، لأنها لن تستطيع في هذه الحالة مواجهة والدها وأبنائها.