سوداني يروي حادثة طريفة تعرض لها في حفل زفاف قحطاني

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 28 أبريل 2021
سوداني يروي حادثة طريفة تعرض لها في حفل زفاف قحطاني
مقالات ذات صلة
سيلينا غوميز تشعل الترند السعودي فهل تشارك في مواسم المملكة؟
كيف أصبح أبطال مسلسل طاش ما طاش بعد مرور ٢٨ عاماً
نجلاء عبدالعزيز ترد على إهانة متابعة لها: وصفتها بالغباء

ظهر في أحد المقاطع الخاصة بتطبيق تيك توك لشخص سوداني وهو يقوم برواية عن أحد الحوادث الطريفة التي تعرض لها في حفل زفاف شاب سعودي وهو قحطاني، حيث يبدأ الفيديو بأنه يقوم بحضور الكثير من حفلات الزفاف السعودية، ولكن في هذا الزفاف حدث له موقف طريف.

شاب سوداني يروي موقف ظريف له في حفل زفاف قحطاني

ظهر شاب سوداني خلال مقطع فيديو الذي تداولته الكثير من الصفحات ونشطاء مواقع التواصل الإجتماعي، حول موقف أو حادثة طريفة حدثت له خلال حضوره أحد حفلات الزفاف لشاب سعودي وهو من القحطاني، حيث بدأ الشاب السوداني برواية أنه قام بحضور العديد من حفلات الزفاف الخاصة بشباب سعوديين، ولكن هناك حفل زفاف قام بحضوره، وبدأ في سرد تفاصيل الحفل من خلال الأكل وشرب القهوة والمشي خلال الزفاف والتعرف على الحاضرين، التصوير مع العريس تهنئة بالزفاف وهذا ما يحدث معه في كل مرة.

إلا أن حضر في يوم زفاف صديقه القحطاني والذي فوجئ بالحاضرين وهم يجلسون في ساحة كبيرة تشبه الحرم والعريس يجلس في المنتصف وبجواره أثنين من الحضور جالسين بجانبه وشبه الموقف ببرنامج المواهب أراب أيدول، حيث يوجد صف من الأشخاص وهناك يوجد ميكروفون في الزاوية، فتوقع بأن هذا الصف من أجل تحية العريس وتهنئته والجلوس فيما بعد، والميكروفون هو لفنان سوف يأتي من أجل الغناء ويذهب بعد إنتهاء الحفل.

فقام بالوقوف في الصف من أجل تهنئة العريس وتحيته، إلا أنه فوجئ بأن أول من يقف في الصف لم يذهب إلى العريس ولكنه ذهب إلى الميكروفون وأخرج ظرف من جيبه وتحدث بالميكروفون، وبدأ في تهنئة العريس والحضور والمباركة له بالزفاف السعيد، والشكر إلى أهل القحطاني وأنهم قبيلة عريقة ومميزة وسادة، حيث قام بسرد قصيدة عن أهله ثم ذهب.

فالتفت الشاب إلى من خلفه وقام بسؤاله ما يوجد في هذا الظرف قاله له يوجد تهنئة للعريس بمبلغ مالي، فسأله كم يحتوي هذا الظرف، فرد عليه الشاب السعودي يوجد به ما يقارب الألف ريال، فنظر الشاب السوداني في المحفظة الخاصة به فأكتشف أنه لا يملك إلا عشرون ريال، فتوتر كثيرًا وبدأ يشعر بالاقتراب من الميكروفون، ونسي أي من القصائد الذي كانت في باله من كثرة التوتر الذي يشعر به، وتذكر فقط أغنية " يا حلو يا هندسة يا نجمة الليل والمسا ".

وبعدها قام بأخذ ظرف ووضع فيه العشرون درهم أربع ورق خمسة درهم، وما رغم في كتابه اسمه حتي لا أحد يعرف أنه هو من وضع النقود، وبدأ في سرد دعاء السفر بطريقة الطائرة إلى أخر ثم أعطاهم الظرف وهنئهم، حيث إنهالت الكثير من التعليقات الساخرة على مقطع الفيديو من الشباب السعودي، حيث علق أحدهم قائلًا : " لو الزواج في السودان كان جلدو العريس في الساحة بكرباج ".