كيف أعتني ببشرتي في الحمل

  • تاريخ النشر: الإثنين، 14 سبتمبر 2020
كيف أعتني ببشرتي في الحمل
مقالات ذات صلة
ما هي آلية صيام البشرة؟
وصفات طبيعية للتخلص من بثور الوجه
أفضل الأطعمة لترطيب البشرة الجافة

تتعرض المرأة الحامل للكثير من التغيرات النفسية والفسيولوجية والشكلية، ومن ضمن هذه التغيرات الكثيرة مشاكل البشرة التي تتعرض لها، وهذا ما سنتطرق إليه في هذا المقال، كيف أعتني ببشرتي في الحمل بأفضل شكل ممكن؟ تابعي المقال إلى النهاية من أجل معرفة المزيد عن هذا الموضوع. 

العناية ببشرة الحامل

لتعتني ببشرتك بالشكل الصحيح خلال فترة الحمل، إليكِ النصائح التالية:

  • يجب أن تجدي نوع الصابون المناسب لبشرتكِ وأن تغسلي وجهكِ بالماء الدافئ والصابون كل يوم.
  • يجب أن تتجنبي بعض منتجات التقشير والماسكات والسكرابات الكيميائية، وذلك نظراً لكونها قد تسبب حدوث تهيجات في الجلد.
  • كما يجب أن تتجنبي المستحضرات التجميلية التي تحتوي على نسب عالية من الزيوت وأن تبحثي عن المنتجات التي تحتوي على كميات عالية من الماء. 
  • احرصي على وضع كريم واقي الشمس قبل الخروج من المنزل. 
  • الحرص والانتباه إلى ما قد يلامس البشرة، كما ينصح بتجنب وضع اليدين على الوجه قبل التأكد من غسلهما. 
  • حافظي على شرب الماء بالكميات الكافية التي يحتاجها جسمكِ.
  • حافظي على استخدام المرطبات، وزيوت الجسم.
  • تجنبي الإجهاد قدر الإمكان، واحرصي دوماً على أن تأخذي نصيبكِ الذي يكفيكِ من الراحة والنوم.

عوامل تؤثر في بشرة الحامل

تؤثر هذه العوامل على بشرة المرأة الحامل في المقام الأول:

  • التغيرات الهرمونية خلال فترة الحمل.
  • التعب والإرهاق الناجم عن شهور الحمل ومن ثم الولادة واختلال مواعيد النوم والغذاء لدى الحامل.
  • الجفاف الشديد الناجم عن القيء المستمر.
  • نزول الوزن أو ارتفاعه بشكل كبير.

التغيرات الطارئة على بشرة الحامل

كما ذكرنا في المقدمة فإنه تحصل تغيرات كثيرة جداً لدى النساء الحوامل في البشرة؛ فتتصرف البشرة بطريقة لا يمكننا حتى أن نتوقعها؛ حيث نلاحظ في فترة الحمل أن بشرة بعض النساء تظل جميلة جداً ونضرة وناعمة، وخصيصاً في ال 3 أشهر الثانية من الحمل، وذلك نظراً لكون الدورة الدموية تكون لديهم قوية، والجسم يضخ الدم لكل أعضاء الجسم بشكل يزيد عن الحد الطبيعي، ومن تلك الأعضاء الجلد؛ فتجد بعض النساء بالفعل ذوات بشرة ناقية ومشرقة خلال فترة الحمل. وأما جزءاً آخراً من النساء فنجدهن يواجهن مشكلة حب الشباب؛ وخاصة لأولئك الذين تعرضوا لهذه المشكلة في الصغر، وحتى في بعض الأحيان قد تتعرض المرأة الحامل لمشكلة حبوب الشباب مع أنها لم تعانِ منها من قبل؛ فهو ليس شرطاً؛ وترجع تلك المشكلة وسبب ظهورها في فترة الحمل إلى التغيرات الهرمونية واختلاف الهرمونات في فترة الحمل عن الفترات الطبيعية بالنسبة لجسمها. أما بالنسبة لبعض النساء فيعانين من مشكلة معاكسة تماماً لمشكلة حبوب الشباب؛ وهي مشكلة الجفاف الشديد الذي يحصل في الجلد، وذلك لاستهلاك الترطيب الذي في جسمها من أجل أن يحصل الجنين على ما يحتاجه من الماء، فتبدّي حاجة طفلها على حاجتها من الماء والترطيب اللازم للبشرة والجسم. كما تتعرض النساء بشكل عام في فترة الحمل إلى مشكلة اسمرار بعض المناطق في الجسم، ومشكلة كلف الحمل وهي ظهور بقع بنية اللون على منطقة الوجه أو الرقبة، وذلك نظراً لارتفاع نسبة الميلانين في الجسم خلال الحمل، وغيرها من المشكلات التي قد تعاني منها المرأة الحامل. فما هي طرق علاج هذه المشكلات؟ 

طرق علاج مشاكل بشرة الحامل

لتعالجي مشاكل البشرة التي تعانين منها خلال فترة الحمل، إليكِ الطرق التالية:

  • قومي بالمداومة على إجراء عملية تنظيف لبشرتكِ بواسطة الغسول المناسب لكِ للتخلص من البثور والشوائب العالقة في البشرة والحبوب، ومن ثم أتبعيها بترطيب البشرة بالمرطبات المناسبة لها أيضاً، واحرصي على استشارة الطبيب عند أي خطوة تخطينها.
  • قومي باستعمال زيت جوز الهند للتخلص من مشكلة تشققات الجلد؛ وذلك عن طريق دهن وتدليك المناطق المعرضة للتشقق بواسطته، كما يمكنكِ استعمال زيت الزيتون، إذ تعمل الزيوت على ترطيب الجلد مما يساعد على علاج مشكلة التشققات، كما يمكنكِ أيضاً استعمال كريمات خاصة لعلاج تشققات الجلد.
  • تجنبي التعرض لأشعة الشمس دون حماية بشرتكِ بواسطة الواقي الشمسي، وذلك لتجنب مشكلة كلف الحمل.

ونظراً لما رأينا من تغيرات تطرأ على بشرة الحامل إثر الحمل فإنكِ يمكنكِ أن تصنفي نفسك ضمن أي قسم من النساء وأي التغيرات تحصل لديكِ كما ذكرنا في المقال، وأن تتبعي الخطوات التي وردت أيضاً؛ من أجل أن تحافظي على بشرتكِ برونقها وجمالها بشكل دائم بعيداً عن أي مؤثرات!