كيف أعرف أن زوجي يحبني؟

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 23 أغسطس 2022
كيف أعرف أن زوجي يحبني؟
مقالات ذات صلة
كيف أعرف إن كان يحبني؟ دلائل تثبت أنه لا يحبك بالقدر الكافي
كيف أعرف أن زوجي يخونني؟
كيف أعرف برجي؟ اعرف برجك الميلادي والهجري والصيني

إذا كانت علاقتك مع من تحب تبدو بعض الشيء مختلفة اليوم عما كانت عليه سابقاً - عندما اجتمعتم لأول مرة - فأنت لست وحدك أبداً، فا بصرف النظر عن الوقت الذي بدأت فيه المواعدة واللقاءات ومدة العلاقة، إلا أن هناك تغييرات دائمة عند الطرفين وفي الأنشطة التي من الممكن أن تقوما بها معًا، وكذلك الأشياء التي تقولونها لبعضكما البعض، والحياة المشتركة بشكل عام، وعلى الرغم من أنه من السهل تذكر الأيام الأولى الماضية بكافة تفاصيلها الدقيقة والسعيدة، إلا أن الشعور الدائم بالخوف من فقدان اهتمام شريكك، والوصول لمرحلة روتينية من العلاقة الزوجية في الحب، يتسلل دائماً إلى مخيلتنا من فترة إلى أخرى، لكن هناك العديد من العلامات التي يجب البحث عنها والتي تظهر أن زوجك لا يزال يحبك. [1]

علامات تظهر أنه ما يزال يحبك

  • يشتاق لك.
  • يستمع إليك.
  • يحب ما تحبين.
  • سيضحي دائماً.
  • يعتذر عن أخطائه.
  • سعادتك هي رضاه.
  • الاهتمام والرعاية.
  • الاستعداد للتغيير.
  • الاتصالات المنتظمة.
  • يقبل أفكارك وينفذها.
  • أنت كاملة في عينيه.
  • يشاركك أفكاره وأحلامه.
  • لا يغضب منك بسهولة.
  • يقدرك ويقدمك على نفسه.
  • يقترب منك في الأماكن العامة.
  • يُظهرك لعائلته وأصدقائه وزملائه.
  • يشتري لك الهدايا بمناسبة أو بدون.
  • يحترم رأيك ويفتخر به أمام الآخرين.
  • مستعد دائمًا للمساعدة ويلبي كافة احتياجاتك.
  • الاحترام المتبادل، الزوج يحب زوجته إذا كان يحترمها.
  • يتذكر التواريخ الهامة لكما كعيد الميلاد، أول لقاء، عيد الزواج.

اعلمي أن علاقتكما لا تزال سليمة إذا أظهر زوجك مجموعة من العلامات أعلاه لأن هذا الرجل يحبك فعلاً، ولكن إن لم يظهر هذه العلامات، فهناك احتمال أن حبه قد يبدو ضعيفاً، وهذا غير مثير للقلق بتاتاً، بإمكانك قضاء بعض الوقت معه لمعرفة المشكلة والتحدث عن حلها مع زوجك، إن كان يحبك مرة، فيمكنه أن يحبك مرة أخرى. [2]

طرق لإعادة الحب

تحديد ما تغير

إن كنت قلقة من أن زوجك لم يعد في حبك، فإن أول ما عليك فعله هو فهم مصدر هذا القلق، ما الذي تغير في العلاقة؟ ما هي المشاعر التي تمرين بها وما هي السلوكيات التي تثيرها وتثير قلقك؟ فعند تقييم مصدر هذه المشاعر واكتشاف ما إذا كان هذا تغييرًا حقيقيًا أم متصورًا، عليك أن تحاول أن تأتي بأمثلة ملموسة توضح التغييرات التي تشعر بها.

التحدث مع زوجك حول هذا الموضوع

عندما تكون مستعدة، تحدث عن مشاعرك وملاحظاتك بكل وضوح مع شريكك، حيث يشدد المختصون ومعالجوا الزواج على أهمية أن تكون منفتحًا وصادقًا ومحترمًا للشريك عندما إجراء هذه المحادثة، واستمع بعناية وهدوء لردود شريكك، خذ وقتك لفهم الردود، وادع زوجك لمشاركة والقيام بالمثل والتحدث عن تجربته في ما يحدث في هذا الزواج بعيداً عن الاتهام والافتراض.

حدد ما تريد القيام به بعد ذلك

بمجرد أن تكون لديك أنت وزوجك صورة واضحة بشأن ما يحدث - ويشاركك ما إذا كان صحيحًا أنه لم يعد يحبك أم لا - عندها يمكنكم التحدث بشكل متبادل عما تريدون فعله لاحقاً، ما هي الخطوات التالية.

إن كان لدى زوجك الرغبة بمحاولة إصلاح الأمور والعمل والتفاهم فيما بينكما ليبقى هذا الزواج صحياً وقوياً، فهذه علامة رائعة، قد تستفيدين من تدوين أفكارك ومشاعرك أثناء تفكيرك فيما تريدينه، وقد يجد أحدكما أو كلاكما أنه من الصعب جدًا العودة إلى ما كانت عليه الأمور، وإذا كان الأمر كذلك، فقد تحتاج إلى احترام تلك المشاعر وتتكيف معها.

العمل مع معالج زواج

إذا شعرت بالضياع في عملية اتخاذ القرار، أو لا يمكنك إجراء محادثات حول هذا الموضوع الصعب، فيمكن العمل مع أحد الخبراء المختصين، فإذا كنت أنت وشريكك ترغبان في تجديد أو إنقاذ الزواج، فإن رؤية معالج زواج هي خطوة صحيحة ورائعة.

إجراء التغييرات صغيرة معًا

إذا قررتما أنكما على استعداد للعمل على زواجكما معًا، فقد حان الوقت لبدء إجراء تغييرات صغيرة كزوجين لإعادة إحياء المشاعر الحميمية والعاطفة في العلاقة، حاولا وضع خطة معًا حول كيفية العودة إلى المسار الصحيح، تحلي دائماً بالصبر مع نفسك وزوجك بينما تعملين على إصلاح الزواج.

سيحتاج الزوج إلى بذل مجهود للتأكد من أنك تشعرين بالحب والأمان للمضي قدمًا، ولكن بالمثل عليك أن تبذل وتقدم ما بوسعك لإجراء التغييرات التي تحتاج إلى إجرائها، على سبيل المثال ، أن تكون أكثر تواصلاً، فابذل قصارى جهدك لتطوير هذا، كما تقول، مهما كان الأمر فإن أي عمل ذاتي تقوم به سوف يفيد صحتك العقلية والعاطفية على المدى الطويل. [3]

  1. "مقال هل يحبني" ، المنشور على موقع womansday.com
  2. "مقال ماذا تفعل إذا كنت تعتقد أن زوجك ليس في حبك" ، المنشور على موقع marriage.com
  3. "مقال هل زوجي يحبني" ، المنشور على موقع mindbodygreen.com