مطاعيم حديثي الولادة

  • تاريخ النشر: الأحد، 10 يناير 2021 آخر تحديث: منذ 6 أيام
مطاعيم حديثي الولادة
مقالات ذات صلة
كيفية علاج النوم الخفيف عند الطفل الرضيع
انتبهي من أثر الخلافات الزوجية على الأبناء
مشروبات صحية للأطفال

المطاعيم من الأمور الضرورية التي يجب أن يحصل عليها الطفل بعد فترة معينة من ولادته، واليوم سنتعرف على مطاعيم حديثي الولادة وكل ما يخصها.

أهمية مطاعيم حديثي الولادة

بالطبع المطاعيم لها الكثير من الفوائد التي لا يمكن التغاضي عنها، ومن أبرزها:

  • يمكن للمطاعيم أن تنقذ حياة الطفل

بسبب التقدم في العلوم الطبية، يمكن حماية الطفل من الأمراض أكثر من أي وقت مضى، حتى أنه تم القضاء تماماً على بعض الأمراض التي أصابت أو قتلت آلاف الأطفال، وأوشك البعض الآخر على الانقراض، ويرجع ذلك أساساً إلى اللقاحات الآمنة والفعالة. شلل الأطفال هو أحد الأمثلة على التأثير الكبير للمطاعيم حول العالم، حيث كان شلل الأطفال في يوم من الأيام أكثر الأمراض المرعبة في العالم ، إذ تسبب في وفاة وشلل أعداد كبيرة من الأطفال، ولكن اليوم بفضل التطعيم، لا توجد تقارير عن شلل الأطفال في معظم دول العالم.

  • آمنة وفعالة

يتم إعطاء اللقاحات للأطفال فقط بعد مراجعة طويلة ودقيقة من قبل العلماء والأطباء والمتخصصين في الرعاية الصحية، مع العلم أنها تسبب بعض الانزعاج وقد تسبب ألماً أو احمراراً في موقع الحقن، لكن هذا الألم ضئيل مقارنة بالألم وعدم الراحة والصدمات الناتجة عن الأمراض التي تمنعها هذه اللقاحات، كما أن الآثار الجانبية الخطيرة بعد التطعيم مثل الحساسية الشديدة نادرة جداً، بالتالي فإن فوائد الحصول على اللقاحات للوقاية من المرض أكبر بكثير من الآثار الجانبية المحتملة لجميع الأطفال تقريباً.

  • تعمل كدرع وقاية

لا يزال الأطفال يعانون من أمراض يمكن الوقاية منها باللقاحات والمطاعيم، في الواقع لقد شهدنا عودة ظهور الحصبة والسعال الديكي خلال السنوات القليلة الماضية، إذ أن كثير من الأطفال كانوا أصغر من أن يتم تطعيمهم بالكامل يموتون كل عام، في حين أن بعض الأطفال أصغر من أن يحميهم التطعيم، فقد لا يتمكن البعض الآخر من تلقي بعض التطعيمات بسبب الحساسية الشديدة أو ضعف جهاز المناعة في بعض الحالات مثل سرطان الدم أو لأسباب أخرى. للمساعدة في الحفاظ على سلامتهم، من المهم أن يتم تحصين العائلة والأطفال القادرين على التطعيم بشكل كامل، هذا لا يحمي العائلة فحسب، بل يساعد أيضاً في منع انتشار هذه الأمراض للأصدقاء والأقارب.

  • توفر المال

يمكن حرمان الطفل المصاب بمرض يمكن الوقاية منه بالتطعيم من الالتحاق بالمدارس أو مرافق رعاية الأطفال، ويمكن أن تؤدي بعض الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات إلى إعاقات طويلة الأمد ويمكن أن تؤدي إلى خسائر مالية بسبب الوقت الضائع في العمل أو الفواتير الطبية أو رعاية الإعاقة طويلة الأجل، في المقابل يعتبر التطعيم ضد هذه الأمراض استثماراً جيداً ويتم تغطيته عادةً بالتأمين.

  • تحمي الأجيال القادمة

لقد خفضت اللقاحات وفي بعض الحالات قضت على العديد من الأمراض التي قتلت الكثير من الأطفال قبل أجيال قليلة، على سبيل المثال قضى التطعيم ضد الجدري على هذا المرض في جميع أنحاء العالم، ولم يعد يتعين على الأطفال الحصول على لقاح الجدري لأن المرض لم يعد موجوداً، من خلال تطعيم الأطفال ضد الحصبة الألمانية انخفض خطر نقل النساء الحوامل لهذا الفيروس إلى جنينهن أو لحديثي الولادة بشكل كبير، ولم تعد العيوب الخلقية المرتبطة بهذا الفيروس تظهر، وإذا واصلنا التطعيم الآن والتطعيم بالكامل، فقد يكون الآباء في المستقبل قادرين على الوثوق في أن بعض أمراض اليوم لن تكون موجودة لإيذاء أطفالهم في المستقبل.

أنواع مطاعيم حديثي الولادة

هناك أنواع عدة من مطاعيم حديثي الولادة، وهي:

  • لقاح جدري الماء (الحماق)

جرعاته: يتم أخذ جرعته في عمر 12-15 شهراً.

  • لقاح الدفتيريا والتيتانوس والسعال الديكي (DTaP)

جرعاته: الجرعة الأولى في عمر الشهرين، الثانية في عمر الأربعة شهور، الثالثة في عمر الستة شهور والأخيرة في عمر 15-18 شهراً.

جرعاته: تحصل عليها الحامل قبل أو أثناء الحمل.

  • لقاح المستدمية النزلية من النوع ب (Hib)

جرعاته: الجرعة الأولى في عمر الشهرين، الثانية في عمر الأربعة شهور، الثالثة في عمر الستة شهور والأخيرة في عمر 12-15 شهراً.

  • لقاح التهاب الكبد الوبائي أ

جرعاته: الجرعة الأولى من عمر 12-23 شهراً، الجرعة الثانية من عمر 6-18 شهراً بعد الجرعة الأولى.

جرعاته: الجرعة الأولى بعد الولادة بقليل، الثانية في الشهر الثاني، الثالثة في عمر الستة شهور والأخيرة في عمر 6-18 شهراً.

  • لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية

جرعاته: الجرعة الأولى تحصل عليها الحامل قبل الحمل، والثانية في عمر الستة شهور والأخيرة في عمر 12-15 شهراً.

  • لقاح المكورات الرئوية (PCV13)

جرعاته: الجرعة الأولى في عمر الشهرين، الثانية في عمر الأربعة شهور، الثالثة في عمر الستة شهور والأخيرة في عمر 12-15 شهراً.

  • لقاح شلل الأطفال (IPV)

جرعاته: الجرعة الأولى في عمر الشهرين، الثانية في عمر الأربعة شهور والأخيرة في عمر 6-18 شهراً.

  • لقاح الفيروسة العجلية (RV)

جرعاته: الجرعة الأولى في عمر الشهرين، الثانية في عمر الأربعة شهور والثالثة في عمر الستة شهور.

  • لقاح الكزاز والدفتيريا والسعال الديكي (Tdap)

جرعاته: تحصل عليها الحامل قبل أو أثناء الحمل.

الآثار الجانبية لتطعيم الأطفال

للمطاعيم آثار جانبية بسيطة جداً، وهي:

  • يعاني بعض الأطفال من آثار جانبية طفيفة من تلقي اللقاح مثل الحمى الخفيفة أو التورم في موقع الحقن.
  • خطر الوفاة أو الآثار الجانبية الخطيرة ضئيل جداً بحيث يصعب توثيقه.
  • تم بحث ودحض الادعاءات بأن اللقاحات تسبب التوحد أو أمراض أخرى، إذ استمرت الشائعات بأن زيادة التوحد لدى الأطفال ناتجة عن الثيميروسال، هذه مادة حافظة مضافة للقاحات، ولكن تمت إزالة الثيميروسال من جميع اللقاحات في السويد في عام 1995، وفي عام 2004 رفض معهد الطب فكرة أن اللقاحات لها أي علاقة بالتوحد.