مناصب قيادية وإنجازات: قرارات وقوانين أنصفت المرأة السعودية في 2020

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 09 ديسمبر 2020
مناصب قيادية وإنجازات: قرارات وقوانين أنصفت المرأة السعودية في 2020
مقالات ذات صلة
أميرة الناصر تهدي متابعيها أطقم من الذهب
بدور البراهيم تكشف شروطها لخوض تجربة التمثيل في السعودية
نيرمين محسن تبرز بطاقة هويتها وتحسم حقيقة جنسيتها واسم قبيلتها

لم يكن عام 2020 مثل الأعوام السابقة على المرأة السعودية، والتي أنصفتها الكثير من القوانين والقرارات التي أصدرتها القيادة السعودية في هذا العام، فما بين الإنجازات الفردية، والمناصب الإدارية والقيادية، سطع نجم المرأة في المملكة العربية السعودية في جميع المجالات والقطاعات، بداية من المشاركة في المسابقات التي كانت تعرف باقتصارها على الرجال، وصولاً إلى المناصب السياسية المهمة، وإليك أبرز القرارات والقوانين التي أنصفت المرأة السعودية في عام 2020.

المشاركة في مهرجان الصقور في السعودية

الصيد بالصقور يعد  جزء مهم من التراث الثقافي الصحراوي للعرب في السعودية والدول المجاورة منذ آلاف السنين، ولكن، كانت تقتصر المشاركة في هذا المهرجان على الرجال، إلا أن المرأة السعودية اقتحمت هذا المجال في عام 2020 لتخوض عذاري الخالدي مهرجان الملك عبدالعزيز للصقورحيث تم  منحها جائزة باعتبارها أول امرأة تتأهل بطائرها للمشاركة في الحدث.

المرأة السعودية 2020

كان عام 2020 عام الإنجازات للمرأة السعودية، ففي اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، أقرت المملكة العربية السعودية قانون جديد يقضي بمعاقبة كل من يمارس العنف النفسي أو الجسدي ضد المرأة بالحبس والغرامة.

وفي القانون الذي أقرته المملكة لحماية نسائها تصل الغرامة إلى 50 ألف ريال سعودي، والسجن لمدة تصل لسنة، لتستكمل بذلك المملكة العربية السعودية خطواتها في حماية حقوق المرأة ضمن حزمة من القوانين والقرارات التي أعلنت عنها خلال العام الجاري.

قوانين حقوق المرأة في الأنظمة القضائية السعودية

خلال الفترة الماضية، فاجأت المملكة العربية السعودية العالم بتغيير واضح في قراراتها، خاصة فيما يخص المرأة، وأصدرت مجموعة من القرارات والأحكام التي أنصفت نساء المملكة، والتي كان آخرها القانون الذي أقرته لحماية المرأة من العنف، بإقرار عقوبتي الحبس والغرامة ضد كل من يمارس العنف ضدها.

وفي عام 2020 فاجئت المملكة العربية السعودية العالم بقرار يمنح   المرأة السعودية صلاحيات تملكها لأول مرة، بمشاركتها في تنظيم موسم الحج لهذا العام، حيث شاركت  النساء للمرة الأولى في تنظيم موسم الحج إلى جانب شرطة العاصمة المقدسة.

نساء سعوديات في مناصب قيادية

لم يتوقف عام 2020 عند القرارات والقوانين التي أنصفت نساء المملكة فقط، وإنما هناك قرارات أخرى تخص مناصب قيادية تولتها مجموعة من النساء لأول مرة، ومن بين هذه القرارات  كان قرار   وزير التعليم السعودي، الدكتور حمد آل الشيخ، والذي أمر  بتعيين الدكتورة ليلك الصفدي رئيساً للجامعة الإلكترونية،  لتكون بذلك أول امرأة تترأس جامعة سعودية تضم الجنسين.

وكان أصدر العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، أمراً ملكياً بتعيين حنان الأحمدي، بمنصب مساعد رئيس مجلس الشورى، لتصبح بذلك أول امرأة تتقلد هذا المنصب في المملكة العربية السعودية.

حقوق المرأة في النظام السعودي

يعد عام 2020 من أهم الأعوام في تاريخ المرأة السعودية، فكانت قرارات المملكة العربية السعودية في تمكين المرأة في عدد من القطاعات ملفتة ومهمة للغاية، فلم تقف عند قطاع معين مثل قطاع التعليم، ولكن كان هناك مجموعة من القرارات أيضاً التي تتعلق بالمرأة وأبرزها مجال حقوق الإنسان، حيث أصدر الدكتور عواد بن صالح العواد رئيس هيئة حقوق الإنسان قراره بتعيين نورة بنت محمد الحقباني متحدثة رسمية باسم الهيئة، وذلك كخطوة نحو لتعزيز التواصل مع وسائل الإعلام المختلفة، وتسهيل الحصول على المعلومات المتعلقة بهيئة حقوق الإنسان، والأنشطة التي تقدمها، والمبادرات التي تطلقها، والقضايا التي تعمل عليها. وقد عٌرفت نورة الحقباني باهتمامها بقضايا المرأة السعودية خصوصاً وحقوق الإنسان عموماً.

أحكام قضائية لصالح المرأة السعودية

وسط القرارات السابقة، فاجأت السعودية العالم بحكم قضائي تاريخي هو الأول من نوعه في تاريخ المملكة العربية السعودية، حيث  أصدرت محكمة سعودية، حكماً قضائياً تاريخياً، يقضي بإسقاط قضية تغيب زوجة عن منزل أسرتها، ليؤكد أحقية استقلال المرأة العاقلة والبالغة في منزل مستقل.

وبهذه القرارات تتمكن المرأة السعودية من ممارسة حياتها بشكل آمن بعيد عن الضغوط والقرارات التي تعيقها عن استكمال مسيرتها، فما بين قوانين تحمي حقوقها وتجعلها بمأمن عن العنف، وأخرى تمكنها من مسيرتها العلمية، يمكن أن يطلق على عام 2020 هو عام المرأة السعودية نظراً لما حققه لها النظام السعودي من انتصارات على جميع الأصعدة.