موقف غير متوقع من طليق حليمة بولند بعد سجنها: إليك التفاصيل

  • تاريخ النشر: منذ 3 أيام
موقف غير متوقع من طليق حليمة بولند بعد سجنها: إليك التفاصيل

كشفت مريم البحر عن موقف غير متوقع لطليق حليمة بولند بعد قرار حبسها، ونشرت مقطع فيديو عبر حسابها الشخصي على تطبيق سناب شات كشفت فيه المزيد من التفاصيل.

موقف طليق حليمة بولند

وقالت محامية حليمة بولند في تعليقها على موقف طليق الإعلامية الشهيرة: "عبد السلام الخبيزي أوفى رجل في الكون، عبد السلام ما خلى حليمة في ولا موقف ولا ضيقة، رجل قل ما تجد رجل مثله بهذا الوفاء لأم بناته.. من الناس اللي كانو مع حليمة بولند من بداية الأزمة".

 تفاعل الجمهور مع فيديو مريم البحر في تعليقات منها: "تهانينا للإعلامية حليمة بولند على إلغاء حبسها وعدم توجيه أي عقوبة لها. نأمل أن تستمر في مزاولة عملها بحرية ونزاهة". ورداً على فيديو سابق لمريم البحر اشتكت فيه من محاولة تهميشها كتب متابعاً: "القضية تنازل فيها الطرفين وبالتالي كان سيصدر بها حكم حتى من دون مرافعة أو محامي ، لأنها من جرائم الشكوى التي يجوز تنازل الطرفين بموجب نصوص المواد 240 ، 241 من قانون الإجراءات والمحاكمات الجزائية أنه يشترط لإعمال أثر الصلح أو العفو الفردي ان يكون صادرا عن جريمة مما أوردته المادة".

براءة حليمة بولند

وكانت محكمة الاستئناف الكويتية، أصدرت قرارها في قضية الإعلامية حليمة بولند وامتنعت عن النطق بعقوبة الإعلامية الشهيرة وإلغاء الحكم السابق الذي يقضي بسجنها لمدة سنتين. وشمل هذا الحكم أيضاً المتهم الآخر في القضية.

خلال الفترة الماضية تصدرت حليمة بولند حديث منصات التواصل الاجتماعي بعد قرار بحبسها على خلفية اتهامات بنشر الفسق والفجور،وذلك على خلفية تقدم أحد الأشخاص، لم يتم الإفصاح عن أي بيانات تكشف هويته، ضد حليمة بولند بتحريضه على الفسق والفجور من خلال الصور والمنشورات التي ترسلها عبر واتس آب، ليتبين بعد ذلك أن علاقة غرامية كانت تجمع الثنائي إلا أنه بعد فترة تحولت إلى مطاردة، لتعيش الإعلامية الشهيرة فيلم رعب،  بحسب ما قالته محامية حليمة بولند.

 فيديو يكشف موقف طليق حليمة بولند:

دخلت محامية حليمة بولند حرب تصريحات مع محامي الخص، فبينما أكدت على أن موكلتها عاشت فيلم رعب بسبب المطاردات التي تعرضت لها من الخصم، وأكدت على أن ما تم الحصول عليه من هاتف حليمة بولند  تم بشكل غير قانوني بعد أن قام الخصم بتهكير هاتفها وإرسال ما عليه لنفسه، وهو السبب الذي قضى بحبسه وصدور نفس الحكم الصادر على حليمة بولند عليه، رد محامي الخصم بأنه لم تحدث مساومات نظراً لأن موكله لا يحتاج المال ويعيش في مستوى أفضل من حليمة بولند.

مريم البحر تكشف تفاصيل جديدة

كانت مريم البحر عبرت عن اندهاشها لما تردد خلال القضية  وقالت إنها تولت الدفاع عن حليمة بولند والتي تجمعها بها صداقة وطيدة وأنها كانت على رأس فريق عمل محاميها بالمكتب الخاص بها،  مؤكدة على أنها من أمدت فريق الدفاع بالبيانات اللازمة لحل القضية وكانت خاتمة وفاتحة مرافعات الدفاع، واستنكرت محاولات الإطاحة بها.

وظهرت مريم البحر في مقطع فيديو قائلة: "المحاولات التي رأيتها اليوم للإطاحة بي،  صرت شوكة في الحلق!،  انا فوجئت بأن البعض ينصحني ألا أكتب دعاء الله يفك عوقها، ليه؟ لأنه ممكن يثير اعتقادات خاطئة، صار صوتي يطلع وهذا ضايق الكل مني، هل كان المطلوب مني أن أخفي صوتي وصورتي؟ ولا أكتب دعاء ولا أسوي أي شيء لين ما تخلص القضية، لكن الحقيقة أنا عرفت الآن من هم أعداء مريم البحر ما كنت أتخيلهم، أنا محسودة من زملاء ما كنت أتخيلهم".

ليالينا الآن على واتس آب! تابعونا لآخر الأخبار