ميغان ماركل حامل في طفلها الثاني من الأمير هاري هل يكون طفلهما الأخير؟

  • تاريخ النشر: الإثنين، 15 فبراير 2021
ميغان ماركل حامل في طفلها الثاني من الأمير هاري هل يكون طفلهما الأخير؟
مقالات ذات صلة
قرار مفاجئ من الملكة إليزابيث بشأن ميغان ماركل!
إعلامي بريطاني يهاجم ميغان ماركل: لستِ ضحية كالأميرة ديانا!
هل كذبت ميغان ماركل في حديثها عن كيت ميدلتون؟ وهذا رد فعل الأخيرة

سُلطت الأضواء من جديد على دوقة ساسكس ميغان ماركل Meghan Markle والتي أعلنت عن حملها في طفلها الثاني من الأمير هاري Prince Harry إلا أن بعض الصحف البريطانية أشارت إلى أن الطفل الثاني للأمير هاري قد يكون الطفل الأخير لهما وفقاً لما صرح به الأمير هاري بنفسه قبل عدة سنوات.

حمل ميغان ماركل 

الأمير هاري كان قد صرح عام 2019 لمجلة فوغ الأمريكية خلال حوار شاركته فيه خبيرة الحيوانات والبيئة جود جودال أنه ينوي إنجاب طفلين كحد أقصى للحفاظ على كوكب الأرض والموارد الطبيعية عليه بخاصة وأن الحوار دار وقتها في معظمه عن البيئة والطبيعة.

ميغان ماركل حامل في طفلها الثاني

خلال الحوار أكد الأمير هاري أنه كان دائم الاتصال بالطبيعة من حوله لتقاطعه خبيرة البيئة جود جودال وتسأله عن الأطفال الذين يرغب في إنجابهم ليرد عليها بشكل حاسم أنه يرغب بإنجاب طفلين كحد أقصى وذلك عقب زواجه من ميغان ماركل بعام واحد.

وكان المتحدث باسم ميغان ماركل والأمير هاري قد أعلن حمل ميغان ماركل في طفلها الثاني بالتزامن مع عيد الحب 2021 إلا أنه لم يعلن عن التاريخ المتوقع للإنجاب وهو أمر له دلالة كبيرة في العائلة المالكة حيث تم الإعلان عن حمل الأميرة ديانا في نفس اليوم عام 1984.

حمل الأميرة ديانا

ففي 14 فبراير عام 1984 نشرت الصحف البريطانية خبر بعنوان فرحة عيد الحب لتشارلز وديانا يمناسبة الإعلان عن الحمل الثاني للأميرة ديانا والتي رُزقت بعد 7 أشهر من هذا الإعلان بالأمير هاري في مستشفى سانت ماري في لندن.

على جانب آخر أكد المصادر الملكية أن العائلة المالكة في إنجلترا لم تكن على علم مسبق لخبر حمل ميغان ماركل وسمعوا به فجأة لكنهم شعروا بالسعادة إلا أن الإعلان المفاجئ عن حمل ميغان ماركل فتح الباب أمام العديد من الأسئلة حول عودة الأمير هاري المنتظرة إلى بريطانيا لافتتاح تمثال والدته الأميرة ديانا برفقة شقيقه الأمير ويليام وبحضور العائلة المالكة.

كما كان من المتوقع أن يشارك الأمير هاري في الاحتفال بعيد ميلاد الملكة إليزابيث الـ95 في شهر إبريل بجانب حضوره عيد ميلاد جده الأمير فيليب الـ100 في شهر يونيو لكن القرار أصبح محل شك بعد إعلان حمل زوجته للمرة الثانية.