هل قصد عمرو دياب دينا الشربيني في أغنية شكراً؟

  • تاريخ النشر: الأحد، 10 يناير 2021
هل قصد عمرو دياب دينا الشربيني في أغنية شكراً؟
مقالات ذات صلة
دينا الشربيني تُثير الجدل بتعليق عن الخيانة والجمهور يسأل عن عمرو دياب
دينا الشربيني تكشف تفاصيل مسلسل قصر النيل وتنفي إيقاف التصوير
دينا الشربيني افتقدها الجمهور في إعلان عمرو دياب وتعرض لنقد قاسي

حسم الشاعر تامر حسين ما يترد عن ضم الفنان عمرو دياب أغنية شكراً لألبومه في اللحظات الأخيرة كرسالة منه موجهة إلى دينا الشربيني على خلفية شائعات الانفصال. 

مؤلف أغنية شكراً ينفى توجيهها لدينا الشربيني

الشاعر تامر حسين أكد في لقاء تلفزيوني له أن الأغنية كتبها منذ عام 2019 بسبب تجربة شخصية مر بها ولا علاقة لدينا الشربيني بها ورفض تماماً الخوض في تفاصيل علاقة عمرو ودينا وتأكيد أو نفي الانفصال بينهما. 

وأوضح تامر حسين انه عندما كتب أغنية شكرا كانت محاولة منه وقرار للبعد عن الطاقة السلبية. 

وتابع: "حسيت أن الأغنية قرار، ولن أسمح لأحد أن يعطل أحلامي وطموحاتي، وهي أغنية مبهجة وفيها راحة بال، وقلت لناس كتير سلام لأي حد عايز يحبطني أو يعطلني". 

وأضاف: "أغنية شكرًا لطرد الطاقة السلبية وليس لها علاقة بأشخاص"، مؤكدًا أن الأغنية تم كتابتها منذ عامين، وليس لها علاقة بالفنانة دينا الشربيني. 

وتابع: "لما كتبت الأغنية كلمت عمرو دياب عنها وعن تجرِبتي الشخصية فيها واقتنع بها، وملهاش علاقة بحياة عمرو دياب." 

شكراً تسبب أزمة بين عمرو دياب ورامي صبري

وتسببت أغنية شكراً للي سابنا في أزمة مؤخراً بين رامي صبري وملحنها عزيز الشافعي والمؤلف تامر حسين، بعد أن ذكر رامي صبري أن الأغنية عرضت عليه ولكنه فوجئ بمنحها لعمرو دياب دون علمه مؤكداً عدم تعاونه معهم مرة أخرى خاصة الملحن عزيز الشافعي لتكرار تلك الواقعة معه أكثر من مرة. 

أضاف رامي في منشور تم حذفه لاحقا: "ولتأني مرة الملحن عزيز الشافعي يأخذ أغنية مني وإحنا شغالين فيها، ويديها لفنان تاني، وهو الفنان عمرو دياب بنفس الشكل التوزيعي والموزع، أغنية شكرا كده للي سبنا وأغنية زي مانتي.. لذلك قررت عدم التعامل معه مرة أخرى". 

 تسبب المنشور في أزمة دفعت المؤلف تامر حسين للتدخل وتوجيه رسالة غير مباشرة لرامي صبري عن أخلاقيات المهنة، والطرق الحضارية لإدارة مثل هذه الأزمات. 

وقال تامر حسين: "ردا على شكراً والمُهاترات اللي بسمعها، أولاً ليه بنجيب وبنقحم دايماً أسم (عمرو دياب) في جُملة مفيدة؟ ايه الغرض؟ ثانياً... توقيت البوست لما الأغنية انتشرت وكسرت الدنيا بالتفاعل وإقبال الناس عليها والإشادة بيها يعنى ليه الكلام ده مكنش في أول يوم مثلاً؟ ده لو فعلاً الكلام على حق" 

تابع قائلا: "ثالثاً... اللي اتعلمته ومن أدبيات المهنة ولازم الناس كلها تفهمه فكرة الذوقيات، يعنى ايه ؟ يعنى نبارك لبعض نهنى بعض مش نتهم الناس في عز نجاحهم بالباطل لما أي مُطرب في الدنيا بتعجبه اغنية المؤلف والملحن بيعملوا (تنازل عن حقوق الإستغلال) للمطرب، طالما ماحصلتش الخطوة دى من زمان تبقى الأغنية ملك الشاعر والملحن لحين اختيار الأفضل وارد جداً تسمع مطرب زميل اغنية من سنة سنتين ولضعف الرؤية الفنية مايتخيلش نجاحها ده اللي بيفرق مطرب عن مُطرب ف سُرعة اتخاذ القرار"   

وواصل قائلا: "أنا شايف ان في تجنى على حق المُلحن عزيز الشافعية أدبياً ومعنوياً دى شهادة حق ومش شايف تماماً اى داعى يسمح بالكلام والصراعات دى، وللمرة المليون الناس المُحترمة ما تعلنش مشاكلها في العلن، عيب في خصوصيات ما يصحش ندخل الجمهور فيها ونتهم ناس محترمة بالباطل اكيد مش هنزل فويس نوت نستشهِد بيها واحنا (أصحاب الحق ) وربنا يهدى". 

واختتم توضيحه قائلا: "وأخيراً ياما ناس سمعت اغانى من سنه وسنتين ومكنش ليهم نصيب فيها ما عملهوش اللي بيتعمل ده لما الأغنية تنجح بالعكس فرحوا واتمنوا انها ياريت لو كت أغنيتهم بكل حُب وتقدير وروح حلوة وده بوست بكُل حُب والله عشان معنديش كلام يتقال تانى مش عايزين   الموضوع ياخد أكبر من حجمه هى شُهرة ل الأغنية أكتر بس ما بحبش الطريقة دى من الشهرة". 

وانكر عزيز الشافعي ما حدث وعلق بمنشور على موقع التواصل الاجتماعي قائلا : "ورغم إن كلامه كله (مالوش أي اساس من الصحة)، أحب دايما اشوفه ناجح و بيكمل اللي عملناه، وبشكره على إستجابته لطلبي وقراري الشخصي الي بعتهوله الصبح من خلال صديقنا المشترك محمد حامد بإننا منشتغلش تاني و نكتفي بنجاحاتنا" 

واختتم عزيز رده قائلا: "وبعتذر للسادة الصحفيين اللي بيتصلوا بيا مش عايز ادي الموضوع اكبر من حجمه وبكتفي بالبوست ده و بالكلام المحترم اللي كتبه زميلي و شريكي تامر حسين على صفحته عن أغنية شكرا، اما بخصوص زي مانتي فممكن ترجعوا للصديق المشترك محمد حامد و تسألوه وشكرا لحد كدة".