• وسواس كورونا: كيف يؤثر القلق الزائد على مناعتك

    وسواس كورونا: كيف يؤثر القلق الزائد على مناعتك

    هكذا يمكنك تجاوز الهلع ووسواس كورونا

    ربما أصبحت كلمة عاجل التي يأتي بعدها خبر جديد عن تطورات فيروس كورونا المستجد، كوفيد 9، مصدر رعب لكثير من المواطنين، فكثيرين تخطوا مرحلة القلق الطبيعي ليدخلوا مرحلة وسواس كورونا

    فيروس كورونا

    بعد أن خرج الفيروس عن مجرد انتشاره في الصين، أصبحت كل دول العالم تحت رحمته، وأصبح هذا الفيروس الوبائي مصدر قلق لدى كثير من الناس، خاصة بعد تداول الأخبار التي تؤكد إصابة الآلاف وفاة آخرين، لتخرج حالة القلق عن مجرد الخوف الطبيعي وتتحول إلى وسواس من الفيروس.

    ومن الطبيعي أن  يكون هناك قلق من الإصابة بفيروس كورونا الذي أصبح وباء عالمي يهدد العالم بأكمله، إلا أن وصول هذا القلق حد الهوس قد يتسبب في كثير من المشكلات النفسية، بل والصحية التي قد تؤثر على نسبة الشفاء من الفيروسحال التعرض له، بل وتزيد من احتمالية العدوى به.

    فيروس كورونا والصحة النفسية 

    للحالة النفسية تأثيرها على جهاز المناعة، لذلك فإن التوتر الزائد والدخول في دائرة وسواس الكورونا لن يكون له إلا نتائج سلبية على صحتك، فسوء الحالة النفسية يتسبب في ضعف جهاز المناعة وبالتالي يؤثر على درجة مقاومة الجسم لفيروس كورونا، كما أنه في حالة الإصابة بالفيروس يؤخر مدة الشفاء منه.

    لذلك، فمن الضروري الابتعاد عن التوتر الزائد الذي يصل حد الهوس ويتسبب في التأثير على الصحة النفسية، والتي تعد عامل أساسي من عوامل الوقاية من الفيروس أو تجنب الشفاء منه حال الإصابة به.

    فالقلق أمر طبيعي في ظل انتشار الفيروس، ولكن اتخاذ الاحتياطات الضرورية اللازمة يجنبك التعرض للعدوى، ويساعد في حمايتك وحماية أسرتك، ولكن لا تدعي التهويل المبالغ فيه للأزمة ونشر الكثير من المعلومات المغلوطة والإشاعات يتسبب في انتقالك من منطقة الخوف للهوس ووسواس الكورونا.


    وسواس كورونا: كيف يؤثر القلق الزائد على مناعتكأعراض فيروس كورونا:

    تتشابه أعراض فيروس كورونا مع أعراض نزلات البرد والإنفلونزا العادية، إلا أن مجموعة من الأعراض يجب إذا شعرت بها التوجه لاستشارة طبيبك، ومن هذه الأعراض:

    • الأعراض الأكثر شيوعًا هي الحمى، والتعب والسعال الجاف.

    وواحد من بين كل ستة مرضى يتطور لديه مرض صعب الذي يظهر بشكل صعوبات في التنفس. البالغين, الذين يُعانون من أمراض مزمنة مثل مرض القلب أو السكري والأشخاص الذين يُعانون من ضرر في الجهاز المناعي يميلون أكثر لتطوير مرض صعب.

     وفي الحالات الأكثر حدة من الممكن أن يؤدي المرض إلى التهاب رئوي حاد, متلازمة تنفسية حادة وقصور في أداء الكليتين وحتى إلى الوفاة

    • ولكن قد لا تظهر أعراض على المصابين نهائياً.


    وسواس كورونا: كيف يؤثر القلق الزائد على مناعتك

    نسبة الوفاة من فيروس كورونا

    نسبة الوفاة بسبب الفيروس تُقدر بحوالي 2% من المرضى، وهي نسبة مطمئنة 

    الوقاية من فيروس كورونا 

    أهم خطوات الوقاية من فيروس كورونا

    • الحرص على غسل اليدين بالماء والصابون أو بواسطة الكحول، وخاصة بعد العطس أو السعال أو السلام باليد على أشخاص آخرين أو ملامسة الأسطح ومقابض الغرف والأبواب.
    • تجنب الاتصال الوثيق مع الأشخاص الذين يعانون من مرض تنفسي حاد، مع ضرورة الحفاظ على مسافة متر واحد على الأقل من الأشخاص المرضى، وحتى الأشخاص العاديين خلال هذه الفترة.
    • تجنب المصافحة بالأيدي والأحضان وتبادل القبلات عند السلام.
    • تجنب لمس الفم والأنف والعينين.
    • السعال أو العطس باتجاه المرفق أو بداخل منديل يستخدم مرة واحدة ثم التخلص منه.
    • تجنب استخدام الأدوات الشخصية لآخرين
    • تجنب المكوث في الأماكن العامة عند الشعور بالمرض.
    • استخدام إسبراي الكحول طوال الوقت لتعقيم اليدين والأشياء المستخدمة مثل لوحات المفاتيح والهواتف المحمولة.

    مشروبات ضرورية للوقاية من فيروس كورونا

    • تناول كميات كبيرة من الماء.
    • الاهتمام بتناول المشروبات الساخنة وأهمها الينسون والنعناع.

    تشخيص فيروس كورونا

    يتم التشخيص عن طريق الفحص المعملي، على أن تؤخذ عينة من إفرازات المجاري التنفسية.


    وسواس كورونا: كيف يؤثر القلق الزائد على مناعتك

    الحجر الصحي المنزلي 


    يهدف الحجر الصحي إلى منع انتقال العدوى وانتشار الفيروس، وتكون مدته 14 يوما داخل المنزل مع ضرورة أخذ الاحتياطات اللازمة لذلك والتي من أهمها التواجد في غرفة جيدة التهوية، استخدام مطهرات الجو، وفي حالة الخروج خارج الغرفة فمن الضروري ارتداء الكمامة وتطهير مقاعد الحمامات ومقابض الأبواب المستخدمة.

     التعامل مع القلق المرضي من فيروس كورونا

    1. التعامل مع السوشيال ميديا
    • التعامل الخاطئ مع المعلومات أحد أهم العوامل التي تسببت في زيادة خوف الكثيرين وانتقالهم إلى مرحلة الهلع، لذلك فمن المهم تجنب الانسياق وراء الشائعات، والتعامل مع أي معلومة يتم نشرها على أنها حقائق، والخطوات الآتية تجنبك التعرض لوسواس كورونا وتساعدك في التعامل مع الأزمة بشكل أكثر منطقية دون تهوين أو تهويل
    • تجنبي التعامل مع وسائل السوشيال ميديا المختلفة بأنها مصدر للحقائق، فكثير مما ينشر عليها ما هو إلا استنتاجات أو رؤى شخصية لن يكون لها فائدة سوى زيادة القلق والخوف.
    • احرصي على الحصول على المعلومات من مصادرها الحقيقية، وهي وزارات الصحة في الدول المختلفة وتصريحات المسئولين.
    • اطلعي على الأرقام التي توضح أعداد الأشخاص الذين مثلوا للشفاء بعد إصابتهم بفيروس كورونا، فبالطبع هناك الآلاف على مستوى العالم قتلهم الفيروس، إلا أن أرقام أكثر من ذلك بكثير تم شفائها، فالاكتفاء بأرقام المتوفيين والمصابين فقط سبب رئيسي من أسباب الإصابة بالذعر.
    • عند زيادة القلق تجنبي تصفح وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، فكل ما ستحتاجين معرفته عن الفيروس هو طرق الوقاية منه،   والأعراض، والمراكز الصحية المختلفة التي يجب الذهاب إليها عند الشعور بهذه الأعراض، وأي معلومات زائدة عن ذلك طالما ستتسبب في زيادة التوتر تجنبيها تماماً وأخبري المحيطين بك بإعلامك بالأمور الطارئة الضروري معرفتها.
    • تجنبي التواجد في الأماكن المزدحمة أو استدعاء المقربين كثيراً والجلوس معهم، فتعاملك مع أشخاص سيزيد من مساحة الاحتمالات التي ستزيد من مخاوفك.
    • اعلمي أن هناك احتمالية كبيرة لتعرضك لنزلات البرد العادية، فلا داعي للهلع وتعاملي مع الأمر بهدوء.
    • ليس كل عرض تشعين به يستوجب البحث في محركات جوجل، لأسبب كثيرة أهمها أنه ليست كل المواقع الموجودة على شبكات الإنترنت تقدم معلومات صحيحة، وربما لا يفيدك الأمر سوى في زيادة الأوهام والذعر، بل وربما تشعرين بتواجد بعض الأعراض بالإيحاء.
    • تذكري دائماً أن العالم واجه الكثير من الأوبئة والأمراض، ولكن ربما لأنه حالفها الحظ ولم تأت هذه الفيروسات والأوبئة والأمراض في أوقات انتشار السوشيال ميديا، فكانت الشعوب تتعامل مع هذه الأزمات بشكل أكثر هدوء وحكمة، فالخوف الزائد قد يدفع لارتكاب أفعال تتسبب في مشكلات كثيرة.


    وسواس كورونا: كيف يؤثر القلق الزائد على مناعتك

    علاج فيروس كورونا:

    حتى الآن لم يتوصل العالم إلى لقاح يقضي على فيروس كورونا، إلا أنه في كثير من الحالات يتم شفائها بالعلاجات المستخدمة في التخلص من نزلات البرد والإنفلونزا العادية. وتحاول بعض الدول الآن التوصل إلى لقاح يشفي من فيروس كورونا.

     

     

    في النهاية، فإن فيروس كورونا ليس أصعب الفيروسات التي واجهها العالم، وإنما تكمن أزمته في سرعة انتشاره، وبالحفاظ على الإجراءات الوقائية اللازمة يمكن تجنبه، فابتعدي عن التهوين أو التهويل.

    المزيد:
     
    السماتصحة

    تعليقات