اكتشفتي خيانة زوجك؟ 9 خطوات افعليها قبل الطلاق

  • تاريخ النشر: الجمعة، 29 يناير 2021
اكتشفتي خيانة  زوجك؟ 9 خطوات افعليها قبل الطلاق
مقالات ذات صلة
رسائل رمضان للاصدقاء
أصل كدبة أبريل "يوم الحمقي"
علامات نجاح فترة الخطوبة

الخيانة الزوجية من أقسى المشاعر اتي تمر بها النساء، ومن أولى الأسباب التي تدفع لقرار الطلاق والانفصال، لكن ما الذي يجب أن تفكري فيه بعد تعرضك للخيانة الزوجية وقبل ما تتخذين قرار الطلاق؟

انتظري 6 أشهر بعد الخيانة وقبل الطلاق

ليس على الفور تتخذي قرار الطلاق بعد معرفة خيانة زوجك لكِ، إلا إذا كنتي تخطط بالفعل للقيام بذلك ودفعتك الخيانة الزوجية إلى قرار الانفصال. بخلاف ذلك قومي بفترة تهدئة لا تقل عن 6 أشهر، مما يمنحك أنت وشريكك فرصة للتفكير فيما تريديه حقًا، على المدى الطويل، بعد زوال الصدمة الأولية المتمثلة في كشف الخيانة.

هذا لا يعني أنك وزوجك الخائن بحاجة إلى النوم والعيش في نفس المنزل، قد يحتاج كل منكما بعض الوقت بعيداً، مما يمنحك بعض المساحة للتفكير. قد ترغبين أيضاً في طلب المساعدة الخارجية من معالجة نفسية أو خبير علاقات أسرية، فلا تترددي في طلب المشورة فسوف يقوموا بمساعدتك في عملية التعافي وإعادة بناء الثقة في العلاقة.

تمهيد الأمر لأطفالك 

من الأفضل أن تجلسي أنت وزوجك وتخبرهما بشيء مثل  (أنا وأبيك نواجه بعض الصعوبات في الوقت الحالي، لكننا نحاول حلها، نحن نعلم أن هناك بعض التوتر في المنزل، ونريدك أن تفهم أنه ليس خطأك. فكلانا ما زلنا نحبك ونهتم برفاهيتك، على الرغم من أننا قد لا نبدو طبيعيين بالنسبة لك لبعض الوقت).

مثل هذه الديباجة تساعد الأطفال كثيراً على استقرارهم انفسي، وعدم اصابتهم بتوتر أو مشكلات نفسية أو تغيير في علاقة الأطفال بأحد الأبوين، ربما تواجهين بعدها أسئلة حول طبيعة المشكلة، لكنك ستجاوبين عليها بطريقة مناسبة لأعمارهم.

اطلبي الدعم من متخصصين بعد الخيانة

كثيراً ما تقع النساء في خطأ نشر أخبارها الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي، أو مكان عملها أو محيط سكنها، أو عائلتها، وهو الأمر الذي يتسبب في وجود سلوكيات عدوانية من المحيطين بك إلى زوجك، وهذا الأمر ينعكس عليكِ بالسلب وسوف يتسبب لكِ بشعور بالألم والأذى بدلا من التحسن.

لذلك انتقلي إلى الأصدقاء وأفراد الأسرة الداعمين والمتعاطفين الذين يمكنهم الاستماع دون إصدار أحكام سواء عليكِ أو على زوجك والأفضل من ذلك، اللجوء إلى معالج يمكنه الاستماع وتقديم الدعم والمشورة الموضوعية كما ذكرنا في السابق.

على عكس الأصدقاء والعائلة، فالمعالج أو استشاري العلاقات الأسرية أولويته هي إرشادك نحو أفضل القرارات الممكنة، مع مراعاة احتياجاتك ورغباتك الفردية للغاية، ولن يقول أراءه الشخصية مثل الأًصدقاء والعائلة.

اعرفي التفاصيل الكاملة للخيانة

ترغب معظم الزوجات اللاتي تعرضن للخيانة في معرفة المزيد عما، فعل المعرفة الكاملة مفيدة لهن أم مضرة؟ ينصح خبراء العلاقات الأسرية بالمعرفة الكاملة، رغم أن ذلك يتنافى مع نصائح القصص والروايات، لكن المعرفة الكاملة ستؤدي إلى عملية شفاء وتخطي كاملة.

ولكن لا ينبغي إجراء عملية كشف الحقاق دون توجيه من معالج الأزواج ذوي الخبرة، الذي يتفهم طبيعة الخيانة الزوجية وعواقبها، وطباع الزوجين، فيوجه للمعالج الجيد الأزواج لطرقة كشف لا تجرح مشاعرك أو تثير غضبك، كما يمكن للمعالج أيضاً مساعدتك على التعافي من آلام الخيانة وإعادة بناء الثقة في العلاقة.

العلاقة الحميمة ليست علاج للخيانة

اعتقاد البعض أن سبب الخيانة هو خلل في العلاقة الحميمية ليس حقيقي، ومعالجة الخيانة بزيادة العلاقة الجنسية أمر لن يوقف الخيانة من شريك حياتك، لذلك لا تقولي لنفسك رسائل سلبية مثل (لو كنت/ أجمل / أغنى / أصغر / ما كان هذا ليحدث) لأن هذا ليس صحيحاً بالمرة.

فكيف تمارسي  الجنس مع شخص لم تعدِ تثقي به؟ قد يجعلك ممارسة العلاقة الحميمية تشعرين بتحسن لبضع دقائق، لكنه بالتأكيد لن يصلح أي شيء.

معرفة سبب الخيانة

بالتأكيد لا يوجد أي مبرر للخيانة الزوجية، ولكن قد يلجأ الزوج لعلاقات أخرى لسبب خاص به، لذا فإن معرفة السبب قد يساعدكِ على فهم عقليته، وهل يوجد سبب فعلًا، أم أنها مجرد حجج وتبريرات للخيانة، لكن سيساعدك فهم أسبابه على اتخاذ قرارك بشكل أفضل.

لا تلومي نفسك بعد الخيانة

بعد معرفة سبب الخيانة، لا تعني بالضرورة تقصيرك، وفي معظم الأحيان تكون حالة مرضية لدى الزوج، ويلوم كثير من الزوجات أنفسهن، كأنهن السبب الرئيسي في الخيانة، وهو شعور خاطئ.

فالخيانة فعل أناني يحاول فيه طرف إرضاء رغباته الشخصية دون التفكير في تأثير ذلك في الطرف الآخر، أو في الحياة الزوجية، وكيف أنها قد تنتهي بهذا الفعل. لذا حتى إن كانت لديكِ بعض الجوانب التي تقصرين فيها، فهو حال الجميع بما فيهم زوجك، ومهما كانت درجة التقصير، فلا يمكن أن تكون الخيانة رد الفعل له، لذا توقفي عن لوم نفسك.

الألم أول خطوات التعافي

سوف تشعرين بالأذى، الغضب والحزن، استسلمي لمشاعرك، لا تتجنبيها ولا تتجاهليها، ولا تضغطي على نفسك لتخطيها بسرعة، فالشعور بالألم هو الخطوة الأولى للتعافي، فتفريغ كل مشاعر الغضب والألم والخذلان سيساعدك على التخطي والبدء من جديد، واتخاذ قرارات صائبة بعد مرور موجة الانفعالات والغضب والألم.

إعادة بناء ثقتك بنفسك

هذه المرحلة ستتطلّب مجهوداً مضاعفاً منك لنفسك، لأن فعل الخيانة أ:ثر ما يؤلم فيه وبعده هو انهيار ثقتك بنفسك، واعتبارك شخص ناقص، لكن عليك طرد هذه المشاعر السلبية والأفكار الهدامة من رأسك، وعدم لوم نفسك كما ذكرنا في السابق، كما عليكِ أن تتحلّى بالصبر لأن استعادة الثقة سواء بنفسك أو بينك وبين زوجك يمكن أن تستغرق وقتاً طويلاً، لذلك عليكِ أن تتحلي بالمرونة ولا تيأسي.

وأخيراً، اجعلي الطلاق أخر الحلول المطروحة، ولكن لا تستبعديه تماماً، فبعض الزيجات للأسف لا أمل في المحاولة فيها مرة أخرى، والزرع فيها لن يتبعه حصاد، لذا إذا جربتِ أكثر من طريقة، وعالجتِ التقصير، وطلبتِ الدعم النفسي مع زوجك من استشاري علاقات زوجية، وأدخلت طرفًا من العائلة في المشكلة ليصلح بينكما، وظلت خيانة الزوج تتكرر بعد كل هذا، فلا مفر من إنهاء الحياة الزوجية لصالح جميع الأطراف بما فيهم الأطفال.