الأكلات التي تزيد الكحة عند الأطفال

  • تاريخ النشر: السبت، 09 يناير 2021 آخر تحديث: الأحد، 10 يناير 2021
الأكلات التي تزيد الكحة عند الأطفال
مقالات ذات صلة
علاج الكحة للأطفال
أسباب احمرار أعين الأطفال وعلاجها وطرق الوقاية
طعام الرضيع

تعتبر أصابة الأطفال بالكحة وخاصة قبل النوم وفي ساعات الليل من أكثر المشاكل الصحية التي يتعرضون لها، ويصدر الطفل خلال إصابته بالكحة صوتاً عالياً وهو مؤشر على أنه يشكو من مرض مزمن مثل الإنفلونزا أو نزلات البرد وتحدث في الغالب في فصل الشتاء، ويمكن للأم التي تبحث عن طرق فعالة لتهدئة الكحة عند الطفل وخاصة وقت النوم بتحضير وصفات في المنزل، وفي هذا المقال سنتعرف على الأكلات التي تزيد الكحة عند الأطفال لتتجنب الأم تقديمها لطفلها المصاب بالسعال.

الأكلات التي تزيد الكحة عند الأطفال

هناك بعض الأطعمة والمشروبات التي يفضل عدم تقديمها للطفل المصاب بالكحة لأنها تسبب تهيج وزيادة الكحة وزيادة إفراز البغلم، ومن الأكلات التي فضل تجنب تقديمها للطفل المصاب بالكحة نذكر منها ما يأتي:

  • الأطعمة المُصنعة والمُكررة والمجهزة مثل المخبوزات والحلويات والوجبات المعلبة السريعة والمعكرونة البيضاء والخبز الأبيض ومن خلال الامتناع عن تناول هذه الأطعمة واستبدالها بالأطعمة الكاملة مثل المخبوزات المصنوعة من حبوب القمح والخبز الأسمر فإنها تعزز صحة الجهاز المناعي للطفل ويتمكن جسمه من مكافحة العدوى والتخلص من الكحة.
  • الامتناع عن تقديم الحليب للطفل المصاب بالكحة وذلك لمنع زيادة إفراز المخاط في الجهاز التنفسي والحلق والرئتين عند الطفل، ومن المعروف بأن البروتين الموجود في الحليب يحفز على إنتاج كميات زائدة من المخاط في الأمعاء، ويفضل بتجنب تقديم الحليب ومنتجاته عند إصابة الطفل بالتهاب أو عدوى أو كحة.
  • تجنب تقديم أطعمة تسبب الحساسية التي من الممكن أن تزيد أعراض الربو بما فيها الكحة ومن هذه الأطعمة: المحار، والمكسرات، والبيض، والحليب البقري، والخميرة، والأسماك.
  • تجنب تقديم الأغذية المحتوية على مواد كيميائية تؤدي لإصابة الطفل بالربو مثل: السلطات المُحضرة (المعلبة الجاهزة) واللحوم المصنعة، والمشروبات الغازية، كما أن المشروبات الغازية والشاي ومشروبات الطاقة والصودا من المشروبات التي يجب تجنب تناولها لدى الأطفال المصابين بالكحة لأنها مشروبات تسبب جفاف الحلق إذ تزيد من إدرار البول ويفقد جسم الطفل نسبة كبيرة من الماء.

هل البرتقال يزيد الكحة؟

يعتبر البرتقال من الفواكه الحمضية التي تمتلك خصائص علاجية كونها من الثمار الغنية بالعناصر الغذائية الضرورية لتعزيز صحة الجسم وخاصة فيتامين C، ويعرف فيتامين C بأنه يساعد في علاج مشاكل الجهاز التنفسي، كما أن البرتقال غني بفيتامين أ ومضادات الأكسدة والحديد والألياف الغذائية والكالسيوم ومن أهم مضادات الأكسدة التي يحتويها البرتقال هو حمض الستريك الذي يتوفر بالثمار الحمضية مثل الليمون والبرتقال والجريب فروت، ويعتبر حمض الستريك مفيد لعلاج السعال والبلغم في الجهاز التنفسي وتحسين الأعراض لكن يفضل عدم الإفراط في تقديمه للأطفال.

هل التفاح يزيد الكحة؟

يعتبر التفاح من أنواع الفاكهة اللذيذة التي يحبها الصغار والكبار، ويحتوي التفاح على العديد من لفوائد الصحية للجسم وخاصة عند تناوله على الريق ويفضل اختيار التفاح الأخضر، إذ يمتلك خصائص تكافح الفيروسات ويساهم في تهدئة الكحة كما أنه يسهل إفراز البلغم ويعتبر أيضاً مفيد في علاج الالتهابات الحادة ويفضل تقديمه مع قشره كون القشرة غنية بمادة البكتين، ويعتبر تقديمه للطفل الذي يعاني من الكحة من الأطعمة المفيدة جداً التي تساعد في علاج الكحة تدريجياً.

أكلات مفيدة للكحة

  • الحساء الدافئ

يعتبر تقديم الحساء الدافئ من الأكلات المفيدة لتخليص الطفل من الكحة كونها تحتوي على مركبات مضادة للالتهابات وخاصة حساء الدجاج.

  • الزعتر

يمتاز الزعتر باحتوائه على مكونات تحارب الالتهابات وتكافح الكحة ويمكن إضافة الزعتر على أطباق السلطة الطازجة وتقديمها للطفل أو من خلال غلي كمية من الماء ثم يضاف إليه كمية مناسبة من أوراق الزعتر الطازجة وترك المشروب لمدة 10 دقائق ويقدم للطفل دافئاً.