اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف

  • تاريخ النشر: الأحد، 24 نوفمبر 2019
اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف
مقالات ذات صلة
جميرا زعبيل سراي يطلق وجبة برنش غنية بأشهى المأكولات الهندية
افضل طرق الحصول علي كوبونات موادنيسا و امريكان ايجل
الطعام الشامي.. ما إلك غير داماسكو!

عكفت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو) منذ تأسيسها كوكالة متخصصة تابعة لمنظمة الأمم المتحدة على الاهتمام بكل الجوانب العلمية والثقافية التي تهم الإنسان أينما وجد في هذا العالم، حيث كان المحور الأساسي لكل جوانب عمل المنظمة يعتمد بشكل أساسي على الكتاب؛ فما هو اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف؟ متى اعترفت به منظمة اليونيسكو؟ وكيف يتم الاحتفال به؟ هذا ما سنجيب عنه في هذه المقالة.

تعريف اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف

يعرف اليوم العالمي للكتاب باللغة الإنجليزية باسم (World Book and Copyright Day)، هو اليوم الذي حددته منظمة الأمم المتحدة للعلم والثقافة والتربية (اليونسكو) وهو الثالث والعشرين من شهر نيسان/ أبريل كل عام، للتذكير بأهمية الكتاب وبضرورة الحفاظ عليه والاهتمام به.

الاحتفال باليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف

يحيي العالم اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف في الثالث والعشرين من شهر نيسان/ أبريل كل عام، وهو يوم للاحتفال وليس عطلة رسمية، حيث تقام مجموعة من الأنشطة لتعزيز القراءة والجوانب الثقافية للكتب في جميع أنحاء العالم، بهدف التركيز على التعاون الدولي أو الصداقات بين البلدان، وتشمل هذه الأنشطة:

  • قراءة الكتب والمسرحيات.
  • الإعلان عن الفائزين في المسابقات الأدبية.
  • تعزيز فهم قوانين حق المؤلف وحماية الملكية الفكرية للمؤلفين.
  • منح جائزة أدب الأطفال والشباب في خدمة التسامح للروايات، ومجموعات من القصص القصيرة أو الكتب المصورة التي تعزز التسامح والسلام والتفاهم المتبادل واحترام الشعوب والثقافات الأخرى. هناك فئتان: واحدة للكتب التي تستهدف الأطفال الذين تصل أعمارهم إلى الثانية عشر عاماً، وواحدة لتلك التي تستهدف الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين الثالثة عشر والثامنة عشر عاماً.
  • رأس المال العالمي للكتاب (لقب يمنح لهذا الكتاب أو ذاك للتركيز على مضمونه)، تقوم اليونسكو والمنظمات الدولية التي تمثل القطاعات الرئيسية الثلاثة لصناعة الكتب -الناشرين وبائعي الكتب والمكتبات- باختياره كل عام لمدة سنة واحدة اعتباراً من الثالث والعشرين من شهر نيسان/ أبريل من كل عام.
  • العاصمة العالمية للكتاب، ومنذ عام 2000، حيث يتم كل عام اختيار المدينة كعاصمة عالمية للكتاب، وقد شاركت جميع مناطق العالم تقريباً في هذه العملية، بالتالي أدى إلى تحويل الاحتفال بالكتب وحق المؤلف إلى نشاط متكرر، مما زاد من التأثير الجغرافي والثقافي للكتب.
  • يتم في كل عام تصميم ملصق وتوزيعه في جميع أنحاء العالم، وتتميز الصور المصممة بتشجيع الناس، وخاصة الأطفال، لقراءة الكتب وتقدير الأدب.
  • شعار للكتاب العالمي وحق المؤلف، ويضم دائرة تمثل العالم، واثنين من الكتب، أحدهما مفتوح، والثاني مغلق، وهو شعار ثابت لا يتغير.

الهدف من تحديد يوم عالمي للكتاب وحقوق المؤلف

يعتبر يوم الكتاب العالمي وحقوق المؤلف مناسبة للإشادة بالكتب والمؤلفين في جميع أنحاء العالم، وتشجيع الناس على اكتشاف متعة القراءة، على أمل أن يؤدي ذلك إلى تجديد الاحترام لأولئك الذين قدموا إسهامات لا يمكن الاستغناء عنها في التقدم الاجتماعي والثقافي، ويزيد من فهم الناس لقوانين حقوق التأليف والنشر والتدابير الأخرى لحماية حقوق التأليف الفكرية والالتزام بها.

الثالث والعشرين من شهر نيسان/ أبريل من مناسبة دينية إلى يوم عالمي للكتاب

احتفل الإسبان منذ العصور الوسطى بيوم الثالث والعشرين من شهر نيسان/ أبريل باعتباره عيداً للقديس جورج، الذي كان جندياً رومانياً اعتنق المسيحية واستشهد في سبيل هذا الإيمان، فخلال العصور الوسطى، وعندما رجع الجنود من الحروب الصليبية أعادوا أسطورة القديس جورج الذي قتل التنين.

ووفقاً للقصة (كان هناك تنين يرهب بلدة في كاتالونيا، حيث يطالب كل يوم بالتضحية باثنين من الأغنام كي يأكل، وبمجرد أن انتهت الأغنام، اضطر سكان المدينة للتضحية بأطفالهم، حيث يختار كل يوم طفل عن طريق الاقتراع، حتى جاء دور ابنة الملك التي كانت تنتظر أن يلتهمها التنين عندما جاء القديس جورج وقتله، فانفجر دمه على الأرض، فقام القديس جورج بتقديم وردة حمراء للأميرة في ذلك اليوم، وظل الرجال لسنوات عديدة، يهدون الورد الأحمر إلى صديقاتهم في هذا اليوم كتعبير عن الاحتفال بيوم القديس جورج، الذي سمي أحياناً "يوم الورود" أو "يوم العشاق").

وخلال العشرينات من القرن الماضي، لاحظ بائع كتب كاتالوني والكاتب الإسباني فالنسيا كلافيل أندريس أن الثالث والعشرين من شهر نيسان/ أبريل يصادف أيضاً تاريخ وفاة كل من وليام شكسبير وميغيل سيرفانتيس (في عام 1616)، فقررا أن يكون الكتاب الهدية المثالية التي تعطى مقابل الورد (الشاب يهدي حبيبته وردة وهي تهديه كتاب).

اليونيسكو تحدد اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف في عام 1995

قررت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) في عام 1995، أن تحتفل باليوم العالمي للكتاب وحق المؤلف في الثالث والعشرين من شهر نيسان/ أبريل، لأن هذا التاريخ أيضاً كما قلنا؛ هو الذكرى السنوية لوفاة عدد من المؤلفين العالميين، مثل: الكاتب المسرحي والشاعر الإسباني ميغيل دي سرفانتس في عام 1616، الكاتب المسرحي البريطاني وليام شكسبير (William Shakespeare) حيث ولد في الثالث والعشرين من شهر نيسان/ ابريل عام 1564 وتوفي في اليوم ذاته من عام 1616، والكاتب البوليفي إنكا غارثيلاسو دي لا فيغا (Inca Garcilaso de la Vega) في عام 1616، الكاتب الإسباني غوسيب بلا (Josep Pla) في عام 1981.

وفي هذا اليوم أيضاً ولد عدد كبير من المؤلفين والكتاب العالميين، منهم: الكاتب الفرنسي موريس دروون (Maurice Druon) في عام 1918، والكاتب الإيسلندي هالدور لاكسنس (Halldór Laxness) في عام 1902، كذلك الكاتب الروسي فلاديمير نابوكوف (Vladimir Nabokov) في عام 1899، والكاتب الكولومبي مانويل ميجيا فاليخو (Manuel Mejía Vallejo) في عام 1923، ذلك لتعزيز القراءة والنشر وحماية الملكية الفكرية من خلال حق المؤلف في جميع أنحاء العالم.

وتشجع اليونسكو على دعم المؤلفين والناشرين والمعلمين وأمناء المكتبات ووسائط الإعلام للمساعدة في الاحتفال باليوم العالمي لحق المؤلف في الوصول إلى عدد أكبر من القرّاء، كما توفر موارد مثل الملصقات القابلة للتحميل.

ما هي حقوق المؤلف؟

حق المؤلف هو حق قانوني يقره قانون بلد يمنح منشئ العمل الأصلي حقوقاً حصرية لاستخدامه وتوزيعه، وعادة ما يكون ذلك لفترة محدودة فقط. والحقوق الاستئثارية ليست مطلقة ولكنها مقيدة بالقيود والاستثناءات على قانون حق المؤلف، بما في ذلك الاستخدام العادل. ومن القيود الرئيسية على حق المؤلف أن يحمي فقط التعبير الأصلي عن الأفكار، وليس الأفكار الأساسية نفسها.

بعبارة أخرى إعادة الصياغة لا تعتبر سرقة لكن النقل الحرفي يعتبر سرقة. (متل رواية الملك أوديب تناولها عدد من الكتاب حول العالم كل بطريقته فهذه لم تعتبر سرقة، حيث حافظوا على المضمون لكنهم عبروا عنه بطريقة مختلفة تتناسب ومعتقداتهم).

ظهر حق المؤلف في القرن السابع عشر الميلادي

ظهر حق المؤلف وحقوق الطبع والنشر مع اختراع المطبعة في بريطانيا في بداية القرن الثامن عشر كرد فعل على احتكارات الطابعات، حيث أعرب البرلمان البريطاني عن قلقه إزاء النسخ غير المنظم للكتب وأصدر قانون ترخيص الصحافة في عام 1662، الذي أنشأ سجلا للكتب المرخصة، وطلب إيداع نسخة منه لدى شركة المستأجرين، وهي مستمرة أساساً في ترخيص المواد التي كانت سارية المفعول.

وتسمح قوانين حق المؤلف باستغلال منتجات الأنشطة البشرية الإبداعية، مثل الإنتاج الأدبي والفني، على نحو تفضيلي بالتالي تحفيزها، ويتبين أن المواقف الثقافية المختلفة والمنظمات الاجتماعية والنماذج الاقتصادية والأطر القانونية هي السبب وراء ظهور حق المؤلف، ففي العصور الوسطى في أوروبا لم يكن هناك وجود لأي مفهوم عن الملكية الأدبية بسبب العلاقات العامة للإنتاج، والتنظيم المحدد للإنتاج الأدبي ودور الثقافة في المجتمع.

ويشير هذا الأخير إلى ميل المجتمعات الشفوية، مثل مجتمعات أوروبا في العصور الوسطى، إلى النظر إلى المعرفة باعتبارها المنتج والتعبير الجماعي بدلاً من اعتباره ملكاً فردياً. مع ذلك، تنظر قوانين حقوق التأليف والنشر إلى الإنتاج الفكري على أنه نتاج للفرد، مع حقوق المصاحبة (أي هي ملك للفرد الذي ألفها وللناس عموماً).

وأهم ما في الأمر هو أن قوانين البراءات وحق المؤلف تدعم توسيع نطاق الأنشطة البشرية الإبداعية التي يمكن تسليعها. وهذا يوازي الطرق التي أدت بها الرأسمالية إلى تسليع العديد من جوانب الحياة الاجتماعية التي لم تكن لها في السابق قيمة نقدية أو اقتصادية في حد ذاتها، وقد نمت حقوق الطبع والنشر من مفهوم قانوني ينظم حقوق النسخ في نشر الكتب والخرائط إلى واحد له تأثير كبير على كل الصناعات الحديثة تقريباً، والتي تغطي مواداً مثل التسجيلات الصوتية، الأفلام، الصور الفوتوغرافية، البرمجيات، الأعمال المعمارية.

اتفاقيات نظمت حقوق المؤلف

أقرت اتفاقية برن لعام 1886 أولاً بحقوق التأليف والنشر بين الدول ذات السيادة، وليس فقط على أساس ثنائي، فبموجب اتفاقية برن، لا يلزم التأكيد أو الإعلان عن حقوق المؤلف الخاصة بالأعمال الإبداعية، حيث أنها سارية تلقائياً عند الإنشاء؛ لا يحتاج المؤلف إلى "تسجيل" أو "طلب" حق المؤلف في البلدان التي تلتزم باتفاقية برن، فبمجرد أن يكون العمل ثابتاً، أي مكتوباً أو مسجلاً في بعض الوسائط المادية، يحق للمؤلف تلقائياً الحصول على جميع حقوق الطبع والنشر في المصنف.

وفي أي أعمال مشتقة إلا إذا كان صاحب البلاغ ينكرها صراحة، أو حتى تنتهي صلاحية حقوق الطبع والنشر، وتضمنت اتفاقية برن أيضاً معاملة المؤلفين الأجانب على قدم المساواة مع المؤلفين المحليين، في أي بلد وقع على الاتفاقية، وتسمح الاتفاقية للبلدان النامية بإصدار تراخيص إلزامية لترجمة أو استنساخ المصنفات المحمية بموجب حقوق الطبع والنشر في الحدود المنصوص عليها في الاتفاقية إذا كان الغرض منها التعليم والبحث العلمي، وهذا حكم خاص أضيف في وقت تنقيح الاتفاقية في عام 1971، بسبب المطالب القوية للبلدان النامية.

ولم توقع الولايات المتحدة على اتفاقية برن حتى عام 1989، بدلاً من ذلك، دخلت الولايات المتحدة الأمريكية ومعظم بلدان أمريكا اللاتينية في اتفاقية بوينس آيرس في عام 1910، والتي تتطلب إشعاراً بحقوق الطبع والنشر عن العمل (مثل جميع الحقوق محفوظة)، ويسمح للدول الموقعة بتقييد مدة حقوق التأليف والنشر إلى شروط أقصر ومتجددة.

وقد صيغت الاتفاقية العالمية لحق المؤلف في عام 1952 كبديل آخر أقل تطلباً لاتفاقية برن، وصدقت عليه دول مثل الاتحاد السوفيتي والدول النامية، وتدمج لوائح اتفاقية برن في اتفاق منظمة التجارة العالمية بشأن اتفاق تريبس (1995)، مما يعطي اتفاقية برن تطبيقاً شبه عالمي تقريباً.

وفي عام 1961، وقعت المكاتب الدولية المتحدة لحماية الملكية الفكرية اتفاقية روما لحماية فناني الأداء ومنتجي التسجيلات الصوتية وهيئات الإذاعة. وفي عام 1996، خلفت هذه المنظمة تأسيس المنظمة العالمية للملكية الفكرية التي أطلقت مبادرة المنظمة العالمية للملكية الفكرية لعام 1996.

في الختام.. تعد الكتب بمثابة ناقلات للقيم والمعرفة، ومستودعات التراث غير المادي؛ فالكتب نوافذ تعرض لنا تنوع الثقافات وأدوات للحوار؛ وهي، أي الكتب، مصادر للثروة المادية والأعمال المحمية بحق المؤلف للفنانين المبدعين، لذلك استحقت هذه الكتب أن يكون لها يوم عالمي للحديث عن أهميتها، والتذكير بدورها في نشر العلم والمعرفة بين بني البشر أينما وجدوا في هذا العالم.