تجربتي في التخلص من الأملاح

  • تاريخ النشر: الأحد، 22 يناير 2023 آخر تحديث: منذ 6 أيام
تجربتي في التخلص من الأملاح
مقالات ذات صلة
تجربتي في التخلص من رائحة الحلبة
علاج الأملاح في الجسم
تجربتي مع الشيلاجيت

يحدث تراكم الأملاح في الجسم نتيجة تراكم أي نوع من الأملاح في الدم كالصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم وغيرهم، هل تساءلت يوماً عن طريقة التخلص من الأملاح؟ تابع المقال الآتي لتعرف على تجربتي في التخلص من الأملاح.

أسباب ارتفاع الأملاح في الجسم

قبل أن نتطرق إلى ذكر تجربتي في التخلص من الأملاح لا بد لنا من ذكر أهم الأسباب المؤدية إلى ارتفاع نسبة الأملاح في الجسم، ومن أهم هذه الأسباب ما يلي:

فرط الصوديوم في الجسم

يعد الصوديوم أحد الأملاح الهامة في الجسم والذي يلعب دوراً حيوياً في عدد من الوظائف الحيوية في الجسم، كيف لا وهو المسؤول في الحفاظ على توازن السوائل في الجسم. بشكل عام يحدث فرط الصوديوم نتيجة عدم وجود كمية كافية من السوائل في الجسم، فيما يلي بعض الحالات الصحية المرتبطة بفرط الصوديوم في الدم: [1]

  • الجفاف.
  • التقيؤ.
  • الإسهال.
  • ارتفاع حرارة الجسم.
  • أمراض الكلى.
  • مرض السكري غير المنضبط.
  • استخدام بعض أنواع الأدوية.
  • التعرض للحروق الجلدية.

يعتمد علاج فرط الصوديوم في الدم على المسبب للحالة، قد يشمل العلاج أحد الآتي: التنقيط الوريدي؛ لتعويض نسبة الأملاح في الجسم، الحصول على كمية كافية من الماء.

فرط البوتاسيوم في الجسم

وهي حالة يعاني فيها المصاب من ارتفاع نسبة البوتاسيوم في الدم عن المعدل الطبيعي و هو 3.6 - 5.2 ملليمول/لتر، قد يشكل ارتفاع البوتاسيوم خطراً على حياة الشخص وقد يستدعي التدخل الطارئ. تتلخص وظيفة البوتاسيوم في تعزيز حركة العضلات المتعلقة بالقلب والتنفس، فيما يلي بعض الأسباب التي تزيد من فرصة ارتفاع نسبة البوتاسيوم في الجسم: [2]

  • الجفاف.
  • استخدام بعض أنواع الأدوية.
  • أمراض الكلى.
  • الإصابات التي تسبب نزيفاً حاداً.

يتم علاج فرط البوتاسيوم باستخدام علاجات دوائية تعرف باسم المواد الرابطة للبوتاسيوم، تلتص هذه المواد بالبوتاسيوم وتمنعه من الوصول إلى الدم.

فرط الكالسيوم في الجسم

يحدث فرط الكالسيوم في الجسم نتيجة ارتفاع نسبة الكالسيوم في الجسم عن الحد الطبيعي، قد تؤثر هذه الحالة على العظام وتسبب إضعافها، كما ترتبط هذه الحالة بتكوين حصوات الكلى وإضعاف عمل القلب والدماغ. عادةً ما يحدث فرط الكالسيوم نتيجة فرط نشاط الغدد جار الدقية أو بسبب الاضطرابات الطبية الأخرى واستخدام بعض أنواع الأدوية والمكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين د والكالسيوم. بإمكانننا تلخيص علاج الأملاح في الجسم الناجم عن فرط الكالسيوم في الدم بالنقاط الآتية: [3]

  • البقاء تحت المراقبة، في الحالات التي يكون ارتفاع الكالسيوم طفيفاً.
  • التغذية الوريدية، لزيادة نسبة السوائل في الجسم.
  • الإجراء الجراحي، لاستئصال الغدة المصابة.

فرط المغنيسيوم في الجسم

يعد فرط المغنيسيوم في الجسم أحد الحالات الطبية النادرة والتي تحدث غالباً لدى المصابين بأمراض الكلى المزمنة أو غيرها من الاضطرابات الطبية الشائعة كقصور الغدة الدرقية. وفيما يتعلق بالتخلص من الأملاح في حالة فرط المغنيسيوم فهي عادة تتضمن ما يلي اعتماداً على السبب الكامن وراء الإصابة: [4]

  • حقن الكالسيوم في الوريد، للتقليل من الأعراض المرافقة لفرط المغنيسيوم في الجسم.
  • مدرات البول، لمساعدة الجسم على التخلص من مستويات المغنيسيوم المرتفعة.
  • غسيل الكلى.

أعراض ارتفاع الأملاح في الجسم

تختلف أعراض ارتفاع الأملاح في الجسم اعتماداً على المسبب للحالة، بشكل عام قد يعاني المصاب من أحد الأعراض التالية: [1]

  • العطش الشديد.
  • الغثيان.
  • تغيرات في الحالة المزاجية.
  • آلام وتشنجات في العضلات.
  • تغير لون البول.

تجربتي في التخلص من الأملاح في الجسم

والآن بعد أن تعرفنا على أهم الأسباب التي تؤدي إلى زيادة نسبة الأملاح في الجسم وتناولنا مختلف أنواع الأملاح الضارة  حان الوقت حتى أنقل لكم تجربتي في التخلص من الأملاح، وتتلخص التجربة في الآتي: [5]

  • شرب كمية كافية من السوائل، بناءً على تجربتي فإن شرب ما لا يقل عن 12 كوب من الماء في اليوم يساعد الكلى على التخلص من السموم والأملاح الزائدة في الجسم.
  • استهلاك الأطعمة الغنية بالماء، من خلال تجربتي فإن استهلاك الخضراوات والفواكه التي تحتوي على نسبة عالية من الماء يساعد الجسم على التخلص من الأملاح الزائدة.
  • الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم، أشارت بعض الدراسات إلى أن استهلاك البوتاسيوم بعد وجبة كبيرة من الصوديوم يساعد على التقليل من نسبة الأملاح في  الجسم. 
  • ممارسة التمارين الرياضية، من خلال تجربتي في التخلص من الأملاح ساعدني التمرين وممارسة التمارين الشاقة في التخلص من الأملاح عن طريق التعرق.

ختاماً، وبعد أن تعرفنا على تجربتي في التخلص من الأملاح والأسباب المؤدية إلى تراكم الأملاح في الجسم وجب علينا التذكير في أهمية الحفاظ على الصحة وضرورة مراجعة الطبيب في حال ملاحظة أي أعراض تستدعي ذلك.