تجربتي مع الشيلاجيت

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 25 يناير 2023 آخر تحديث: منذ يوم
تجربتي مع الشيلاجيت
مقالات ذات صلة
تجربتي مع الميلاتونين
تجربتي مع رجيم كل يوم كيلو
تجربتي في التخلص من الأملاح

لم يسمع الكثير من الأشخاص عن مادة الشيلاجيت وفوائدها، وهي مادة لزجة سوداء تشبه مادة القطران تأتي من الصخور في سلاسل الجبال المرتفعة بما في ذلك جبال الهيمالايا والتبت، ويتكون على مدى قرون من التحلل البطيء للنباتات. لذا سأقدم لكم في هذه المقالة تجربتي مع الشيلاجيت مع مقارنة بين النقاط الإيجابية والسلبية.

فوائد الشيلاجيت

1- يمنع أو يبطئ من ظهور أعراض مرض الزهايمر كونه يحتوي على أحد مضادات الأكسدة المعروفة باسم حمض الفولفيك الذي يساهم في منع تراكم الشكل غير الطبيعي من بروتين تاو، والأمر الذي يمنع تلف الدماغ والخلايا العصبية.

2- يساهم في رفع  مستوى هرمون التستوستيرون لدى الرجال حيث أثبتت بعض الدراسات أنه عند إعطاء الشخص جرعة 250 مجم من الشلاجيت مرتين في اليوم على مدار 90 يوماً، يزيد لديه هرمون الذكورة. وكذلك بينت دراسة صغيرة زيادة في إجمالي عدد الحيوانات المنوية السليمة، وتحسناً في حركتها.

3- تقلل مكملات الشلاجيت من أعراض متلازمة التعب المزمن، وتحسين مستويات الطاقة حيث إنه يعالج الخلل الوظيفي في الميتوكوندريا.

4- يساهم الاستخدام المنتظم للشيلاجيت في حماية الجسم من الجذور الحرة مما يبطئ من ظهور الشيخوخة.

5- يحتوي الشيلاجيت على حمض الفولفيك وأكثر من 85 معدناً لتحسين الصحة ومناعة الجسم فضلاً عن مواد مضادة للالتهابات، كما أنه مدر للبول لإزالة السوائل الزائدة من الجسم. كما يحتوي أيضاً على حمض الهيوميك والحديد، واللذين يعالجان فقر الدم الناجم عن نقص الحديد. [1]

6- يفيد مكملات الشيلاجيت الرياضيين بشكل خاص حيث يعمل على تنشيط الجينات في الجسم التي تساعد عضلات الهيكل العظمي على التكيف مع التمارين الرياضية الجديدة.

7- يقلل تناول الشيلاجيت من مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية، مع أنه لا توجد أي تغيرات في ضغط الدم أو معدل النبض أو وزن الجسم. [2]

طريقة استخدام الشيلاجيت

يتوفر الشيلاجيت كمسحوق أو مكمل يمكن إذابته في الماء أو في الحليب؛ إذابة جزء من المسحوق بحجم حبة البازلاء في الماء أو في الحليب، وشربه 3 مرات في اليوم. ومن المهم التقيد بالجرعة المطلوبة وهي 300 إلى 500 ملليجرام يومياً.

كيف أعرف الشيلاجيت الأصلي من المغشوش؟

الشيلاجيت الأصلي له طعم مر بعض الشيء، في حين أن الشيلاجيت المغشوش عادة ما يكون عديم الطعم. وغالباً ما يباع الأصلي منه في الصيدليات أو من خلال الشركات المستوردة، أما المغشوش فيمكن شراؤه في العطارات

الآثار الجانبية لاستخدام الشيلاجيت

يعد الشلاجيت آمناً للاستخدام على المدى الطويل من خلال تجربتي مع الشيلاجيت، ومع ذلك هناك بعض الآثار الجانبية المحتملة مثلاً قد يخفض ارتفاع ضغط الدم مما قد يشكل خطورة على الأشخاص الذين يتناولون أدوية ارتفاع ضغط الدم وأدوية خاصة لأمراض القلب. وينصح للأشخاص الذين يعانون من حالات مثل داء ترسب الأصبغة الدموية، وجود فائض من الحديد في الدم، بتجنب تناوله لأنه يزيد من مستوى الحديد بشكل كبير. وقد يكون الشيلاجيت الخام أو غير المعالج ملوثاً بالمعادن الثقيلة أو الفطريات التي يمكن أن تجعلك مريضاً. [3]

وضحتُ في هذه المقالة تجربتي مع الشيلاجيت استخداماته المحتملة، وعوامل الخطر وآثاره الجانبية لبعض الأشخاص. ويجب وضع بعين الاعتبار بأنه لا توجد أدلة كافية لدعم استخدامه لعلاج عدد من الأمراض بسبب نقص البحوث العلمية وقلة المعرفة بهذه المادة.

  1. "مقال "فوائد الشيلاجيت"" ، المنشور على موقع healthline.com
  2. "مقال "فوائد الشيلاجيت"" ، المنشور على موقع verywellhealth.com
  3. "مقال "الآثار الجانبية للشيلاجيت"" ، المنشور على موقع medicalnewstoday.com