تكتلات الثدي خلال الرضاعة الطبيعية

  • تاريخ النشر: الإثنين، 07 سبتمبر 2020
تكتلات الثدي خلال الرضاعة الطبيعية
مقالات ذات صلة
القهوة والحمل
فوائد الرمان للحامل والجنين
طرق تنظيف رضعات الطفل

تعرف عملية الولادة بخروج الجنين المكتمل النمو الناضج القابل للحياة خارج رحم الأنثى، وتسمى بأسماء عديدة كعملية المخاض، وتعتبر عملية الولادة تتويج فترة الحمل، بحيث تقسم الولادة إلى ثلاث أقسام رئيسية، وبعد ذلك تتم عملية الرضاعة الطبيعية للمولود عن طريق تقديم الحليب الطبيعي من ثدي الأم الذي يحتوي على العديد من العناصر الغذائية إلى الطفل وفي هذا المقال سنكتب عن تكتلات الثدي خلال الرضاعة الطبيعية.


الرضاعة الطبيعية

 تعرف عملية الرضاعة الطبيعية بأنها عملية تغذية المولود الحديث بالحليب الذي يحتوي على العديد من العناصر الغذائية، والذي ينتجه ثدي الأنثى بالمص، وتعد هذه العملية فطرية غريزية مشتركة بين الإنسان وأغلب الحيوانات التي تتفرع من فصيلة الثدييات وتستمر عملية الرضاعة من الولادة حتى الفطام، وفي الغالب تكون مدة الرضاعة كأقل حد بمدة تصل ستة أشهر ، وهذا ما تنصح به منظمة الصحة العالمية، وقد تختلف مدة الإرضاع من منطقة لأخرى وتختلف باختلاف الثقافات، بحيث أنه هناك من يوقف الرضاعة بعد مدة بسيطة من الولادة ومنهم من يستمر في الرضاعة ستة أشهر ومنهم من يستمر مدة تصل إلى أربعة وعشرين شهراً، وقد تتعدد أسباب أيقاف الرضاعة بوقت مبكر، ومن هذه الأسباب قلة إدرار الحليب من الأم وبالتالي عدم إشباع الطفل، وهناك بعض النساء قد يخافون من الإصابة ترهلات الثدي بسبب عملية الإرضاع.

فوائد الرضاعة الطبيعية

هناك العديد من الفوائد التي تقدمها الرضاعة الطبيعية ومنها:

  • تساعد الرضاعة الطبيعية الأطفال على تجنب داء الربو والأكزيما التأتبية.

  • تساعد الرضاعة الطبيعية في تجنب الإصابة بحساسية الأنف.
  • تجنب رضاعة الأطفال الحساسية من بروتينات حليب البقر.
  • تخفض الرضاعة الطبيعية نسبة الإصابة بالسرطان عند الأطفال والبالغين الذين سبق وأن استفادوا من رضاعة الأطفال.
  • ضمان نمو جيد للفك وتساعد في تفادي النمو الغير الطبيعي للأسنان.
  • تعمل الرضاعة الطبيعية عند الأم على زيادة إفراز هرمون الحمل.
  • ترفع الرضاعة الطبيعية من نسبة الأوكسيتوسين الذي يسهل من عملية تقليص الرحم بعد الولادة ويعمل على تخفيض النزيف بعد الولادة.
  • تزيد الولادة الطبيعية من البرولاكتين الذي يعمل على إدرار الحليب الذي يعتبر منوم طبيعي للأُم والرضيع.
  • تساعد الرضاعة الطبيعية على استرجاع الوزن المثالي ما قبل عملية الحمل والولادة لأن الرضاعة الطبيعية تستهلك مخزون الغذاء لدى الأم.

تورم الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية

يعتبر تورم الثدي أثناء عملية الرضاعة الطبيعية شائع جداً، وذلك نتيجة عدوى في نسيج الثدي مما يؤدي إلى تورمه بشكل ملحوظ، ويصبح الثدي ساخن، ويصيبه إحمرار، وتعرف هذه العدوى بالتهاب الثدي، وقد تؤدي الإصابة به إلى تداعيات أخرى كارتفاع درجة الحرارة والقشعريرة، وفي الغالب يصيب إلتهاب الثدي الأمهات المرضعات أكثر من غيرهن من النساء، ولكن في حالات شاذة ومتفرقة قد يصيب النساء الغير مرضعات أيضاً، وفي أغلب الأحيان يصيب الأم بشكل خاص في الأشهر الثلاث الأولى بعد عملية الولادة، مما قد يجعل الأم تتوقف بشكل مبكر عن الإرضاع.

ومن الممكن أن تتمكن الأم من إرضاع طفلها بشكل طبيعي على الرغم من وجود التهاب بالثدي بدون أي أعراض جانبية وبدون الشعور بالقلق ويعرف تورم الثدي التهاب الثدي الرضاعة ويمكن أن يصاب به الرجال، ويمكن أن يؤدي تورم الثدي الناتج عن الالتهابات إلى الشعور بالإنهاك الذي له أثر سلبي رجعي على الرضيع كصعوبة الإعتناء به، ويعتبر علاج التورم الموجود في الثدي سهلاً عن طريق تناول المضاد الحيوي لعلاجه.
 

أعراض تورم الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية

هناك العديد من الأعراض التي تنبئ بظهور تورم الثدي وهي كالأتي

  • ألم ودفء في منطقة الثدي عند ملامسته بطريقة مباشرة.
  • الشعور بهزال وتعب بشكل عام وذلك لأنه من يعد من الأمراض الالتهابية.
  • حدوث تورم ملحوظ في منطقة الثدي.
  • الشعور بالألم والحرقة أثناء الرضاعة وحتى بعدها وبصورة مستمرة.
  • أحمرار ملحوظ جداً في الجلد الذي يغطي منطقة الثدي.
  • قد تصل درجة حرارة الثدي إلى ثماني وثلاثين مئوية أو أكثر في منطقة الثدي، ويمكن قياسها بميزان حرارة إلكتروني.
  • في الغالب تظهر هذه الأعراض في ثدي واحد وليس الاثنان.


أسباب الكتل في الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية

هناك العديد من الأسباب التي تظهر الكتل في منطقة الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية ومنها ما يلي.

  • التهابات الثدي: ويحدث في الغالب عند النساء نتيجة تعرضهم لعدوى بكتيريا في أنسجة الثدي، وذلك لأن الحليب قد يمثل بيئة مثالية لنمو البكتيريا، وقد يحدث نتيجة انسداد لإحدى القنوات الحليبية.
  • خراج الثدي: وهو من مسببات الكتل في الثدي، ويحدث خراج الثدي نتيجة لإهمال علاج التهاب الثدي، ويكون عبارة عن تجمع للصديد داخل الثدي، وفي هذه الحالة يكون الثدي مورم وساخن، وأحمر اللون، ويمكن حدوث ورم غدي ليفي يسمى بفايبروأدينوما وهو من الأورام الحميدة التي تنمو في أنسجة الثدي.
  • أكياس الثدي: وهي عبارة عن أكياس تحتوي على سائل، وتظهر بعد إنقطاع الطمث.
  • زوائد لحمية في الثدي: في الغالب تظهر بسبب علاجات هرمونية تتبعها المرأة أو نتيجة للتقدم في العمر.


أنواع كتل الثدي

هناك ثلاث أنواع رئيسية لكتل الثدي وهي

  • ورم الثدي الحميد البسيط: بحيث يتراوح حجم الكتل في هذا النوع من أورام الثدي الحميدة بين واحد الى ثلاث سنتيمترات، بحيث أن الإصابة بهذه الكتل عند المرأة لا تجعلها أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي.

  • ورم الثدي الحميد المعقد: وهو مشابه جداً للورم البسيط ولكن تكمن خطورته في إحتمالية زيادة فرص ظهور سرطان الثدي الذي في الغالب يكون ورم سرطاني حميد وليس خبيث.
  • ورم الثدي الحميد العملاق: وهو عبارة عن ورم حميد ينمو في الثدي لا يزيد حجمه عن خمسة سنتيمترات ويمكن أن يتحول الورم البسيط أو المعقد الى ورم سرطاني عملاق في حال لم تتم معالجته.


طرق علاج تكتلات الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية

هناك العديد من طرق علاج تكتلات الثدي ومنها ما يلي

  • الكمادات الدافئة لعلاج تكتلات الثدي: تساعد الكمادات الدافئة على تحفيز نزول الحليب وعدم تكتله في الثدي، ويمكن أخذ حماماً دافئ لإزالة هذه التكتلات.
  • زيادة عدد مرات الرضاعة لعلاج تكتلات الثدي: ويتم ذلك عن طريق تنظيم علاج تلطيفي يخفف من ظهور التكتلات.