حروق الليزر وطرق علاجها

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 01 سبتمبر 2021 آخر تحديث: الثلاثاء، 24 مايو 2022
مقالات ذات صلة
علاج حروق الوجه من الشمع
علاج حروق الوجه بعد التقشير
علاج تجاعيد تحت العين بالليزر

تعد حروق الليزر من الأمور السيئة التي تعاني منها العديد من السيدات نتيجة استخدام أجهزة الليزر، والتي قد تحدث تغيير في شكل الجلد ولونه وملمسه، وفي بعض الحالات قد يسبب التهاب في المنطقة المصابة في حال عدم علاجه بالطريقة الصحيحة، وفي هذا المقال سنتعرف عن مصطلح حروق الليزر وطرق علاجها، ودرجات حروق الليزر .

حروق الليزر

يٌعد الليزر إحدى الأدوات المستخدمة في إزالة شعر الجسم بشكل نهائي ودائم، ويقوم مبدأ عمل الليزر على إتلاف بصيلات الشعر ومنع نموها من جديد وذلك من خلال استخدام حرارة شديدة، وعادًة ما يتم استخدام الليزر بشكل شائع في كل من منطقة الإبط والأرجل والوجه وخط البكيني وغيرها من مناطق الجسم، وقد يتعرض البعض بعد استخدام الليزر إلى حروق تعرف بحروق الليزر، وغالبًا ما يكون السبب وراء حروق الليزر هو عدم استخدام الجهاز بشكل صحيح أو عدم توافق الجهاز مع البشرة.

غالبًا ما تبدو حروق الليزر حمراء اللون، ومنتفخة ويحيطها البثور، وتضيف أخصائية الأمراض الجلدية التجميلية الدكتورة ميشيل جرين: "أنه غالبًا ما تكون الأعراض أسوأ خلال الساعات أو الأيام القليلة الأولى بعد الحرق"، وتشمل علامات حروق الليزر ما يأتي: [1]

  • تغير في لون الجلد، إذ قد يتحول لون الجلد إلى اللون الأبيض أو المتفحم.
  • تقشير في منطقة الحرق.
  • فرط تصبغ الناجم عن التهابات.
  • ظهور فقاعات في مكان الحرق.

أسباب حروق الليزر

يعمل جهاز الليزر على إزالة الشعر عن طريق استهداف الصبغة أو الميلانين في بصيلات الشعر، ونتيجة لذلك لا يمكن إزالة أي شعر لا يحتوي على صبغة ميلانين بواسطة الليزر، أي أن الليزر لا يمكن أن يكون فعال في إزالة كل من الشعر الأشقر أو الأبيض أو الرمادي، ويقول طبيب الأمراض الجلدية المعتمد من مجلس الإدارة في سان أنطونيو، تكساس: "أن الليزر لا يعمل أيضًا على الشعر الأحمر وذلك لاحتوائه على نوع آخر من صبغة الميلانين"، ومن الجدير بالذكر أنه قد يواجه بعض الأشخاص ما يعرف بحروق الليزر والتي غالبًا ما تكون ناجمة عن إحدى الأسباب الأتية: [1]

  • التعرض لأشعة الليزر لمدة زمنية طويلة، مع التبريد غير السليم.
  • الجل المستخدم خلال جلسة الليزر، إذ أن هناك أنواع محددة من الجل يمكن استخدامها أثناء العلاج بالليزر، وعدا عن ذلك فقد يتسبب ذلك بحدوث حروق.
  • عدم جفاف الجل قبل بدء جلسة علاج الليزر.
  • أصحاب البشرة الداكنة، إذ قد يعاني أصحاب البشرة الداكنة من حروق بنسبة أكبر من أصحاب البشرة الفاتحة، إذ يمتلك أصحاب البشرة الداكنة نسبة عالية من الميلانين في الجلد، ونتيجة لذلك يقوم الجلد بالتنافس مع بصيلات الشعر على امتصاص الحرارة مسببًا الحروق.

درجات حروق الليزر

يعتمد العلاج بالليزر على استخدام حرارة عالية يتم تسليطها على بصيلات الشعر للقضاء عليها ووقف نموها من جديد، ودائمًا ما ينصح باستخدام أجهزة الليزر تحت إشراف أخصائي بشرة أو جلدية لتجنب التعرض لأي آثار جانبية ومن أهمها الحروق، وفيما يأتي درجات حروق الليزر: [2]  [3]

  •  حروق من الدرجة الأولى، والتي غالبًا ما تمس الطبقات السطحية للجلد، ولا ينتج عن هذه الحروق أي فقاعات ولا تترك أي أثار أو ندوب بعد الشفاء.
  • حروق الدرجة الثانية، والتي تعد من الأمور غير المحتملة، وعادًة ما تمس هذه الحروق الطبقات الخارجية والداخلية من البشرة، وينتج عن هذه الحروق فقاعات، ومن الممكن أن تسبب ندوب تترك أثر بعد عملية الشفاء في حال عدم علاجها بالطريقة الصحيحة.
  • حروق الدرجة الثالثة، والتي تُعد من الأمور النادرة أثناء استخدام الليزر، وعادًة ما تمس كافة طبقات الجلد، وقد تصل إلى النهايات العصبية، قد يشعر المصاب بألم شديد وقد يفقد الاحساس بالمنطقة المصابة، ومن الجدير بالذكر أن هذه الدرجة من الحروق قد تحتاج إلى التدخل الجراحي، وقد يمتد العلاج إلى أكثر من شهر.

أنواع حروق الليزر

قد يتسبب استخدام أجهزة الليزر بالطريقة غير المناسبة أو اللجوء إلى أشخاص غير مؤهلين للقيام بها إلى حدوث حروق الليزر، وتختلف حروق الليزر عن بعضها باختلاف اللون، وفيما يأتي أنواع حروق الليزر: [4]

  • حروق الليزر الحمراء، غالبًا ما يعد هذا النوع من الحروق بسيط ويختي بعد مرور ساعات قليلة من انتهاء العلاج.
  • حروق الليزر السوداء، لا يستدعي هذا النوع من الحروق القلق، وغالبًا ما يظهر لفترة مؤقتة.


طرق علاج حروق الليزر الطبية

يعتمد علاج حروق الليزر على الدرجة التي يعاني منها المصاب، وغالبًا ما يمكن علاج حروق الليزر دون الحاجة إلى اللجوء إلى الطبيب إلا في الحالات الشديدة، وفيما يأتي طرق علاج حروق الليزر الطبية حسب الدرجة: [2]

  • حروق الدرجة الأولى، يعد هذا النوع من الحروق هو الأكثر شيوعًا، وغالبًا ما يكون بسيط ولا يستدعي استخدام المرهم الخاص بالحروق، إذ يمكن الاكتفاء بكمادات الثلج، وتناول مسكت الألم عند الشعور بذلك.
  • حروق الدرجة الثانية، غالبًا ما تكون شديدة، ولا بد من مراجعة طبيب مختص لتحديد أفضل طريقة للعلاج وتقييم الحالة.
  • حروق الدرجة الثالثة، تعد من أخطر أنواع الحروق ويجب التعامل معها عن طريق الطبيب المختص، لتقليل من الآثار الجانبية السلبية للحرق ولتحديد المضادات الحيوية الواجب تناولها.

طرق علاج حروق الليزر الطبيعية

وجدت بعض الدراسات فعالية بعض المواد الطبيعية في علاج الحروق من الدرجة الأولى والثانية، وفيما يأتي طرق علاج حروق الليزر الطبيعية: [5]

  • الصبار، يساعد جل الصبار في المساعدة في تسريع التئام الجروح من الدرجة الأولى والثانية، ينصح باستخدامه مرة أو مرتين في اليوم إلى حين التئام الجروح.
  • العسل، أظهرت بعض الدراسات فعالية العسل على الجروح والتقليل من احتمالية الإصابة بالالتهاب.
  • زهرة الآذريون، إذ أظهرت بعض الدراسات فعالية هذه الزهرة في علاج الحروق نظرًا للخصائص المضادة للالتهابات التي تمتلكها.


نصائح للتعامل مع حروق الليزر

غالبًا ما تكون حروق الليزر بسيطة ولا تستدعي القلق ولكن يجب علاجها بطريقة صحيحة لتجنب حدوث أي ندوب في المنطقة المصابة، وفيما يأتي بعض نصائح للتعامل مع حروق الليزر: [2]

  • قومي بتبريد الجلد خلال الساعات الأولى من التعرض للحرق، ويمكن توجيه جهاز التكيف على المنطقة إن أمكن.
  • انقعي قطعة قماش في وعاء ماء مثلج، واسحبي الماء الزائد وضعي قطعة القماش البارد على المنطقة المعالجة، مع الحرص على تبديلها كل دقيقتين أو عند الشعور بأنها أصبحت ساخنة.
  • الحرص على عدم وضع الثلج بشكل مباشر على الجلد، وعدم ترك الكمادات لمدة طويلة ملامسة للجلد.
  • الحرص على عدم وضع الفازلين إلا في حال قام الطبيب بطلب ذلك منك.
  • الحرص على عدم فقع أو فتح البثور، لتجنب انتشار العدوى إلى مكان أخر.
  • يمكنك لف المنطقة المصابة بشاش فضفاض.
  • تجنب الخروج لأشعة الشمس أو التعرض المباشر لها، ويمكن استخدام كريم واقي للحماية من أشعة الشمس.
  • استخدام الكريمات الموضعية التي تحتوي على فيتامين سي والمنتجات التي تساعد على إنتاج الكولاجين، إذ يؤدي إلى تحسين التئام الجلد وتقليل الالتهابات.
  • في حال الحروق العميقة قد ينصح الطبيب بالتقشير الكيميائي.


أضرار حروق الليزر

على الرغم من إقبال العديد من السيدات على إزالة الشعر بالليزر للتقليل من نمو الشعر أو تأخير نموه إلا أنه قد يكون له بعض الآثار الضارة، وفيما يأتي أضرار حروق الليزر: [6]

  • الالتهابات الجلدية، وغالبًا ما يكون ناجم عن التلف الذي تلحقه أشعة الليزر في بصيلات الشعر.
  • تغير لون الجلد، إذ يمكن أن تسبب بعض التغييرات في المنطقة الخاضعة للعلاج، اعتمادًا على مجموعة من العوامل ومنها طبيعة البشرة ولونها.
  • ظهور ندوب على الجلد في حال عدم الحصول على العلاج بالطريقة الصحيحة.
  • فقاعات وبثور في المنطقة المصابة.
  1. أ ب "1" ، https://www.healthline.com/health/beauty-skin-care/laser-hair-removal-burns#burn-appearance
  2. أ ب ت "2" ، https://www.supermama.me/posts/درجات-حروق-الليزر
  3. "3" ، https://www.forskinbeauty.com/درجات-الحروق/
  4. "4" ، https://www.aljamila.com/node/404651/جمال/طب-تجميلي/حروق-الليزر-وانواعها-ودرجاتها-وافضل-طرق-علاجها
  5. "5" ، https://www.verywellhealth.com/burn-remedies-89945
  6. "6" ، https://www.webteb.com/articles/اضرار-ازالة-الشعر-بالليزر_26698