حكم قضائي لصالح أحمد الفيشاوي ضد هند الحناوي

  • الإثنين، 06 يوليو 2020 الإثنين، 06 يوليو 2020
حكم قضائي لصالح أحمد الفيشاوي ضد هند الحناوي

نشر الفنان أحمد الفيشاوي صورة في حسابه الشخصي على موقع تبادل الصور، نستقرام، وأعلن فيها أنه كسب قضية مهمة أمام هند الحناوي.

وقال الفيشاوي في تعليق على الصورة: "كسبت أهم قضيه أمام هند الحناوي بفضل ربنا و مجهود أستاذه سناء لاحظي و أستاذ يوسف الفايز .. شكرآ".

كانت محكمة استئناف القاهرة ألغت الحكم الصادر بإلزام الفنان أحمد الفيشاوي بدفع مبلغ  23 ألف جنيه استرليني أجر مسكن لابنته لينا، وهى الشقة التى تقيم فيها مع والدتها هند الحناوى وزوجها الحالى فى إنجلترا.

ابنة الفيشاوي

لينا خرجت عن صمتها مؤخرا هي ووالدتها هند الحناوي، وقررا نشر صور عائلية لطفل يبلغ من العمر 8 ‏سنوات واسمه “تيتوس” الفيشاوي، قالا إنه أخ غير شقيق للينا من أبيها.

وكان الظهور الأول لاسم “تيتوس” ابن أحمد الفيشاوي يعود إلى العام الماضي بعد تداول صوره عبر مواقع التواصل الاجتماعي ‏والحديث عن كونه ابن أحمد الفيشاوي من زوجته السابقة الألمانية دينيس وولمان، إلا أن الممثل المصري لم يؤكد أو ينفي تلك ‏الأخبار‎.‎

وولدت لينا فى 22 أكتوبر عام 2004، ورفض أحمد الفيشاوى فى البداية الاعتراف بابنته، مما دفع والدتها لإثبات نسبها فى المحكمة، والمرة الأولى التى قابلت فيها لينا والدها “أحمد الفيشاوى” كانت فى عمر الثالثة.

كان أحمد الفيشاوي نشر صورة جمعت بين والدته سمية الألفي ومريم ابنة زوجته، حيث أهدت الأخيرة لجدتها هدية عبارة عن شوكولاتة و"مج"، وعلق بدوره على اللقطة كاشفاً تفاصيل الموقف الرقيق بقوله: "مريم جابت لجدتها شوكولاته ومج...جمعة مباركة".

وتفاعل متابعو أحمد الفيشاوي مع منشوره فأخذ بالبعض يتساءل من هي مريم؟ فظنوا أنها ابنته نظراً لأنه استخدم كلمة "جدتها"، ولكن سرعان ما علق أخرون بأنها ابنة زوجته، لم يخل الأمر من توجيه العتاب والانتقاد له بأنه يتجاهل ابنته لينا في حين أنه يدلل ابنتي زوجته.

قضية نسب أحمد الفيشاوي

من ناحية أخرى، يبدو أن أحمد الفيشاوي سوف يدخل في قضة نسب جديدة، وهذا ما كشفته طليقته هند الحناوي عن وجود ابن له من زوجته الألمانية يدعى تيتوس، وأنها عرفت بقصته منذ 9 سنوات، عندما كانت ابنتها لينا في زيارة لأبيها في منزله، وتعرفت وقتها على سيدة اتضح فيما بعد أنها زوجته.

وأضافت هند الحناوي أن السيدة الألمانية سافرت من مصر وهي حامل، ومنذ عام تقريباً تواصلت معها عبر انستقرام، لأنها كانت ترغب في أن تتعرف ابنتها لينا بشقيقها، وحدث اللقاء بالفعل ولكن وقتها رفضت الألمانية أن يتم نشر أي صور تخص ابنها على مواقع التواصل.