طبيب سعاد حسني ينفي انتحارها بكشف وصيتها وتفاصيل جديدة عن آخر أيامها

  • تاريخ النشر: السبت، 20 يونيو 2020
طبيب سعاد حسني ينفي انتحارها بكشف وصيتها وتفاصيل جديدة عن آخر أيامها
مقالات ذات صلة
فيديو طبيب سعاد حسني الخاص يكشف عن مفاجأة في مكالمتها الأخيرة وهذه هي وصيتها
شقيقة السندريلا سعاد حسني تكشف قاتلها بعد 15 سنة على وفاتها
جوجل يحتفل بميلاد شاعر العامية الراحل صلاح جاهين

مازال غموض وفاة النجمة سعاد حسني يثير فضول محبيها في الوطن العربي، ليكون آخر مستجدات هذا الأمر اعترافات طبيبها المعالج في لندن عما كان يدور بينهما وتحديداً في أيامها الأخيرة.


طبيب سعاد حسني ينفي انتحارها

تحدث الطبيب عصام عبد الصمت الطبيب المعالج لسعاد حسني في لندن، عن تفاصيل جديدة تخص حياتها وتحديداً أيامها الأخيرة، لينفي بشكل قاطع ما تردد عن انتحارها بتقديمه أدلة دامغة.

قال طبيب سعاد حسني من خلال مكالمة عبر سكايب في برنامج "آخر الأسبوع"، أن الراحلة كانت تقيم في لندن من أجل علاج أسنانها والتخلص من الوزن الزائد، وأنها نجحت بالفعل في علاج أسنانها من خلال زرع أسنان وهو أشرف بنفسه على عملية التخدير مع كل جراحة قامت بها.

وأضاف طبيب سعاد حسني أن الراحلة كانت قد استعادت رشاقتها بشكل كبير، وأبلغته عن عودتها إلى مصر في شهر أغسطس 2001، ولكنها توفيت قبل الموعد بشهرين.


تابع طبيب سعاد حسني حديثه بأن الراحلة اتصلت به قبل وفاتها بيوم واحد، حيث أنها كانت معتادة على قضاء إجازة آخر الأسبوع مع أسرته.

وأشار طبيب سعاد حسني إلى أنها كانت تنوي العودة إلى مصر في أغسطس 2001، وخططت لذلك بحيث تستقل طائرة شارتر تهبط بها في مطار شرم الشيخ، وكانت سامية جاهين من المفترض أن تستقبلها هناك، ومن ثم تعود إلى القاهرة في شقة اشتراها لها خصيصاً في مدينة نصر على أن يأتي إليها زوجها، وهذا دليل على أنها لم تخطط للانتحار.


واستكمل طبيب سعاد حسني حديثه بأنه عرض عليها 3 سيناريوهات، وكانت بصدد الاختيار بينهم من أجل العودة إلى التمثيل في مصر، وأنه هو بنفسه اختار لها قصة كان سينتجها لها.

طبيب سعاد حسني يؤكد زواجها من عبد الحليم حافظ
اعترافات سعاد حسني

من ناحية أخرى، كشف طبيب سعاد حسني أن الراحلة اعترفت له بزواجها من العندليب عبدالحليم حافظ، وأن سبب خلافهما عدم رغبته في كشف زواجهما خوفاً من المعجبات، كما أنها كشفت له أسراراً أخرى عن حياتها الشخصية.

وصية سعاد حسني

كما تطرق طبيب سعاد حسني إلى وصيتها التي أوصتها له، وهي في حالة موتها قبله، عليه أن يؤلف كتاباً عن حياتها وأن يزور قبرها مع كل زيارة له إلى مصر وأخيراً عدم نشر أي صورة في فترة حياتها في لندن التي استمرت 4 سنوات.