طرق التعرف على يوم القمح الكامل العالمي

  • تاريخ النشر: الجمعة، 18 نوفمبر 2022 آخر تحديث: الأحد، 19 نوفمبر 2023
طرق التعرف على يوم القمح الكامل العالمي

يعتبر يوم القمح الكامل العالمي هو واحد من الأيام التي يهتم بها العلم من أجل التعرف على أهمية هذه الحبوب في نظامنا الغذائي اليومي وصحتنا، من المهم أيضاً أن تتذكر أن بعض أطعمة الحبوب الكاملة أكثر صحة من غيرها. يجب أن تكون الحبوب السادة من الأرز البني والكينوا إلى توت القمح والمعكرونة المصنوعة من الحبوب الكاملة سمة منتظمة على مائدتك.

يوم القمح الكامل العالمي

يفخر المركز الدولي لتحسين الذرة والقمح (CIMMYT) بشراكته مع مبادرة الحبوب الكاملة في الاحتفال باليوم الدولي للحبوب الكاملة في 19 نوفمبر 2020.

من حيث النظام الغذائي، فإن عصرنا هو عصر التناقض. بينما يواجه السكان في البلدان الغنية مستويات غير مسبوقة من الأمراض المرتبطة بالنظام الغذائي، لا يزال ما يقرب من ملياري شخص على مستوى العالم يعانون من انعدام الأمن الغذائي. في الوقت نفسه، تلعب الزراعة العالمية دوراً هائلاً في الانتقال نحو مستقبل مستدام بيئياً.

يُعد اليوم العالمي للحبوب الكاملة 2020 يوماً جيداً للتراجع والنظر في الدور المستمر للحبوب الكاملة في النظم الغذائية الصحية والمستدامة اليوم وغداً. استكشف المحتوى الخاص بنا لمعرفة ماهية الحبوب الكاملة، وكيف نعمل على جعل حبوب القمح الكاملة والذرة أكثر تغذية، واكتشف بعض الوصفات المفضلة لدينا.

أهمية القمح الكامل في النظام الغذائي

تحتوي الحبوب الكاملة على مجموعة من الفوائد من الألياف العالية التي تساعدك على الشعور بالشبع والشبع من الكربوهيدرات المعقدة التي تساعد في التحكم في مستويات السكر في الدم وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والسرطان وغيرها من المشكلات الصحية.

القمح إدارة مستويات السكر

تعتبر الحبوب الكاملة ذات مؤشر نسبة السكر في الدم منخفضة، وبالتالي تساعد في إدارة مستويات السكر في الدم بشكل أفضل، من المهم تزويد الجسم بالعناصر الغذائية الأساسية اللازمة للتحكم في مستويات السكر في الدم. إن وجود المعادن مثل المغنيسيوم والكروم والمواد الكيميائية النباتية والأحماض العضوية ومثبطات الإنزيم في أطعمة الحبوب الكاملة إلى جانب محتواها العالي من الألياف، كلها تعمل معاً في استقرار مستويات السكر.

القمح يدعم صحة القلب

وفقاً للدراسات يرتبط تناول الحبوب الكاملة والنخالة باستمرار بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض القلب التاجية بنسبة 16-30٪، يمكن أن تقلل بعض المركبات الموجودة في الحبوب الكاملة، مثل الألياف وفيتامين K ومضادات الأكسدة K من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

القمح ينظم الاضطرابات الهرمونية

تحتوي الحبوب الكاملة على مركبات تسمى قشوراً لها تأثير شبيه بالهرمونات ضعيف قد تساعدك على تحقيق توازن هرموني أفضل. هذه الحبوب هي أيضاً مصادر قيمة لفيتامين B6 الذي يُعتقد أنه يلعب دوراً مفيداً في إدارة الهرمونات وتخفيف أعراض ما قبل الحيض مثل الانتفاخ وتقلب المزاج وآلام الدورة الشهرية.

القمح يقلل من الالتهاب المزمن

الالتهاب هو السبب الجذري للعديد من الأمراض المزمنة. تم الإبلاغ عن أن أطعمة الحبوب الكاملة تؤثر على مستويات المصل من السيتوكينات الالتهابية. لذلك ضع في اعتبارك إضافة الحبوب الكاملة إلى نظامك الغذائي كل يوم.