طفلي يضربني كيف أتعامل معه؟

كيفية التعامل مع الطفل العدواني

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 05 أكتوبر 2016 آخر تحديث: الثلاثاء، 20 مارس 2018
طفلي يضربني كيف أتعامل معه؟
مقالات ذات صلة
طرق كثيرة لتعليم الأطفال الكتابة بخط جميل
نشاطات منزلية عليك مشاركتها مع طفلك لتنمية شخصيته
كيفية التعامل مع الطفل الكاذب

هل تشعرين بأن طفلك بات عدوانياً وأصبح يضرب جميع من حولك بما فيهم أنت أيضاً في الفترة الأخيرة؟ هذا يعني  أن هناك خلل عليكِ أن تبحثي عن أسبابه وألا تهملي هذا السلوك الذي يعود لأسباب كثيرة.  سنعرفكِ عليها اليوم، لتتجنبي هذا الأمر. كما سنخبرك أيضاً عن كيفية التعامل مع الطفل العدواني:

إليكِ أيضاً: بالصور 7 أنشطة لطفلك الصغير داخل المنزل تملي فراغه

 
أسباب العنف لدى الطفل:
إن شخصية الطفل العدواني تعكس الكثير من أسلوب تربيته، فهو إما أنه يتعرض للكثير من العنف والتسلط والسيطرة من أحد أبويه أو كليهما أو ربما من إخوته أو أقرانه، أو أنه مدلل بشكل كبير. والأمران قد يعودان على شخصيته بالنتيجة نفسها.
 
قد يكون السبب وراء ذلك فقط هو طاقة ونشاط طفلك المفرط. فهناك العديد من الأطفال الذين يعانون من فرط في النشاط مما يدفعهم للقيام بمثل هذه الأفعال لتفريغ هذه الطاقة لديهم.
 
كما أن أحد الأسباب هو أن الطفل قد وجد بأن مطالبه تحققت من خلال هذا الأسبوع، ورأى أنه ناجح ومثمر فاتخذه منهج وعادة لتحقيق ما يريد.
 
أما عن كيفية التعامل مع الأمر فهي تحتاج منك لبعض الصبر والتصميم:

لدينا لكِ أيضاً: خطوات العناية بأظافر رضيعك الصغير

 
في حال كان طفلك صغيراً جداً ومتمرداً عليك. يضربك ويصرخ في وجهك فيجب أن تتأكدي من أنك لا تتبعين هذا الأسلوب معه.
 
وإذا كنت لا تتبعين هذا الأسلوب معه عليك أن تتأكدي من البيئة المحيطة البيت، أو الحضانة أورفاقه. كما يجب أن تتأكدي أن لا أحد يتبع أسلوب المزاح بالضرب معه.
 
امنعيه وأخبريه أن هذا التصرف خاطئ وغير جيد ولكن دون ضرب وعنف بالمقابل.
 
ولكن إذا كان في سن أكبر قليلاً عليك بمواجهة الطفل وردعه ولكن دون عنف أو ضرب فلا يمكن أن تصلحي الخطأ بخطأ مثله. وهناك الكثير من وسائل العقاب التي يمكنك اتباعها:

اكتشفي أيضاً: كيف أحمي طفلي من اللعب بالكهرباء في المنزل؟

 
يمكنك عزل الطفل في غرفته بضع دقائق وحثه على التفكير بالأمر بهدوء أو وضعه على كرسي العقاب والذي يجب أن يكون في زاوية أو ركن ما معزول في المنزل. عليك بتغيير اسمه ليكون كرسي التفكير أو الهدوء.
 
بعد أن تتأكدي من أنه قد هدأ عليك بمناقشته والتحدث معه عما فعل وعن عواقب سلوكه السيء. فإذا شعرت بأنه قد اعتذر عن خطئه واعتذر، أو أصلح ما كسره وأزال آثار تصرفه عليك أن تمتدحي تراجعه عن الخطأ. أما في حال أصر على رأيه وتصرفه أظهري غضبك وحددي عقاباً مناسباً له.
 
احرصي على أن تشاركي طفلك في نشاطات رياضية وجسديه ليتحرك ويفرغ طاقته الزائدة، كما عليكِ أن تركزي على القيام معه بنشاطات فنية تحثه على الهدوء واستذواق الجمال لتنمي الجانب الهادئ لديه.
واحرصي على مكافأته على كل تصرف جيد يقوم به.

قد يعجيكِ أيضاً: