فتاة خليجية غامضة تكتسح مواقع التواصل الاجتماعي: فما القصة؟

  • تاريخ النشر: الخميس، 22 أكتوبر 2020
فتاة خليجية غامضة تكتسح مواقع التواصل الاجتماعي: فما القصة؟
مقالات ذات صلة
الطائرة والجاكوزي: تعرف على أغرب 10 سيارات في العالم
إيلي جونيور قصة نجاح من دبي افتتحت متجرها الأول في غاليري لافييت
حبس شخصين في الإمارات بسبب "قصة مفبركة" عن كورونا

الفتاة الغامضة أو الفتاة الخارقة.. هكذا ما أطلقه رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مؤخراً، على فتاة خليجية تظهر على شاشات التلفاز بكثرة، لذا فقد حظيت بتفاعل كبير من جانب رواد مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، كذلك وسائل الإعلام العالمية، بعد ظهورها المتكرر في استاد دبي، خلال مبارات الدوري الهندي للعبة الكريكيت، الجارية منذ 20 سبتمبر الماضي.

الفتاة الخليجية الغامضة

قصة الفتاة الخليجية الغامضة:

وترجع قصة الفتاة الخليجية الغامضة إلى تاريخ 18 أكتوبر الجاري، حينما ظهرت عبر شاشات التلفاز بكثرة، أثناء تواجدها في استاد دبي لمتابعة مباريات الدوري الهندي للعبة الكريكيت، حيث تواجدها عبر شاشات التلفاز كان له وقع مختلف لدى نفوس المشاهدين، الذين انجذبوا إلى الفتاة.

ونتيجة ذلك، أطلق المتابعون عليها بـ الفتاة الغامضة أو الفتاة الخارقة؛ نظراً لتعبيرات وجهها الجميل وانفعالاتها التي رصدتها عدسات الكاميرات في الملعب.

الفتاة الخليجية الغامضة
من هي الفتاة الخليجية الغامضة؟

ومنذ أن ظهرت هذه الفتاة أصبحت صورها متداولة بشكل واسع على وسائل التواصل الاجتماعي، من قبل الرواد، الذين عبروا عن إعجابهم بها وعن غرابة شخصيتها، كذلك البحث عن هويتها، إلا أن موقع خليج تايمز khaleejtimes، كشف هويتها، حيث تبين أنها فتاة رائعة من خلال صورها عبر الانستغرام عبر حسابها الشخصي.

فحسب الموقع، الفتاة تدعى ريانا لالواني، أكملت تعليمها في كلية جميرا في دبي في الإمارات العربية المتحدة، ثم تخرجت حالياً في إحدى جامعات إنجلترا، وفق سيرتها الذاتية عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

الفتاة الخليجية الغامضة

وسائل الإعلام الهندية والفتاة الغامضة:

ولم يكن البحث عنها في دولة الإمارات أو دول الخليج بصفة خاصة، لكن تم البحث عنها بشكل أوسع مع تساؤلات كثيرة حول حقيقة هويتها، خاصة من خلال وسائل الإعلام المختلفة. فقد ركزت وسائل الإعلام الهندية، مثل موقع ind.news على الفتاة بشكل كبير، حيث أطلقوا عليها اسم الفتاة الغامضة، كما حازت على اهتمام واسع تخطى المباراة التي انتهت بانتصار الفريق الذي شجعته الفتاة Kings XI.