فوائد حب الرشاد وأضراره للجسم

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 18 ديسمبر 2018 آخر تحديث: الإثنين، 24 ديسمبر 2018
فوائد حب الرشاد  وأضراره للجسم
مقالات ذات صلة
بذورالشيا لعلاج الإمساك
فوائد بذور الشيا للنساء
كيف يحمي غسيل اليدين جسمك من الأمراض!

حب الرشاد أو فلفل الصقالبة كما يسميه البعض، يعتبر من البذور المفيدة جداً للصحة من جميع النواحي حتى أن له استخدامات تجميلية أيضاً، واليوم سنتعرف على فوائد حب الرشاد  وأضراره للجسم في هذا التقرير.

ما هو حب الرشاد

هو نوع من أنواع البذور المعروفة منذ القدم، استخدمه اليونانيّين والرّومان الذين كانوا مُغرمين بالتّوابل، وكانوا يستخدمون الأوراق لإعداد السّلطة والشّوربات، ويتناولون البراعم، والبذور طازجة أو مُجفّفة، مغلية أو منقوعة، وكان الفُرس يتناولون الرّشاد على شرحاتٍ من الخبز قبل ذهابهم في رحلة صيد أو قتال. وقد ذكره ابن البيطار الذي وصفه كفاتح للشّهية ومُحرّض على الجِماع، وعلاج للكلى، ووصفه ابن ماسويه لعلاج الأخلاط اللّزجة، كما ذكر خواصه الطّبيب موسى بن ميمون، إذ كان الاستخدام الرئيسيّ لحب الرّشاد كنبات عطريّ، ليس فقط في العصور القديمة ولكن أيضاً في العصور الوسطى، وكان يتمتّع بمكانةٍ كبيرةٍ على الموائد الملكيّة، كما استخدمه اليهود في تحضير أطعمة عيد الفصح.

فوائد حب الرشاد  للشعر

يساعد النظام الغذائي الذي يحتوي على معدن السيليكا، والحديد، وفيتامين هـ، وفيتامين ج، والبروتين، على الوقاية من تساقط الشعر، ويُعّد حبّ الرشاد مصدراً غنياً بالحديد والبروتين؛ حيث يساهم في المحافظة على قوة الشعر وتماسكه وحمايته من التساقط، كما يمكن أن يساعد غسل الشعر بماء الرشاد على تنقيته.

فوائد حب الرشاد  للعظام

  • يقوي العظام، ويزيد كثافتها.
  • يعالج الأمراض العديدة التي تصيب العظام، مثل: الكسور، وهشاشة العظام، وتلين العظام، والتهاب المفاصل، والروماتيزم.
  • يزيد مرونة العظام.
  • يخفف الآلام والأوجاع التي تصيب العظام والمفاصل.

فوائد حب الرشاد  للحمل

  • يعتبر حبّ الرشاد من الأغذية الطبيعة التي تُساعد على حدوث حمل، وذلك بتناوله بانتظام في فترة ما قبل الحمل، إما في الصباح الباكر على الريق أو قبل النوم، ويفضل تناوله مع العسل.
  • ينظّم الدورة الشهريّة ويعالج اضطراباتها ويمنع تأخّرها، مما يُساعد على حدوث حمل بأسرع وقت ممكن.
  • ينظم مستوى الهرمونات في جسم المرأة، مما يجعل جسمها مهيأً لحدوث حمل بصورةٍ طبيعية.
  • تساعد الجسم في التحكم في مستوى هرمون الأستروجين.
  • يزيد الرغبة الجنسيّة مما يُضاعف فرصة حصول حمل، كما يزيد الخصوبة بشكلٍ كبير.

فوائد حب الرشاد  مع التمر

  • عند تناول التمر مع حب الرشاد أثناء الدورة الشهرية فإن ذلك يزيد من انتظامها، وكذلك تقليل الآلام الناتجة عنها، كما يساعد الجسم في التخلص من الروائح الغير مستحبة، والتي تصيب النساء فترة الحيض.
  • تقوم بمهمة خطيرة جداً، وهي تنظيف الرحم بصورة جيدة من بواقي الدورة والدم.
  • بسبب احتواء حب الرشاد والتمر على الكثير من المعادن التي لا يمكن للجسم الاستغناء عنها، مثل المنجنيز والحديد والكالسيوم واليود والفوسفات والبوتاسيوم والفوسفور، وغيرهم من فيتامين إيه وبي وسي، والعديد من المعادن والفيتامينات الأساسية في بناء الجسم وتقويته، وإعادة بناء الخلايا وتجديدها وتنشيطها.

فوائد حب الرشاد  للتسمين

يحتوي نبات الرشاد بين مكوناته أحماضاً دُهنية أساسية كحمض الزيت أو حمض الأولييك بنسبة 30.6% وحمض اللينولينيك بنسبة 29.3%، كما يحتوي على التوكوفيرول ونسبة عالية من الليغنان ومضادات الأكسدة، وأظهرت بذور حب الرشاد فعاليتها في زيادة الوزن، حيث تعمل مكوّناتها على تثبيت الدهون غير المشبعة المتعددة في زيت بذورها، كما تحسن عملية الهضم، ويُمكن الاستفادة منها كإضافة جيدة مُتبعة في حصص التسمين، كما أنّها تحسن النمو.

أضرار حب الرشاد

  • يمكن أن يؤثر حب الرشاد بشكل سلبي في الأشخاص الذين يعانون من كثرة التبوّل؛ وذلك لاحتوائه على خصائص مدرة للبول، وفي هذه الحالة يجب توخي الحذر عند استخدامه أو تجنبه بشكل كامل.
  • يمكن أن يؤدي تناول حبّ الرشاد إلى الإجهاض في الفترة المبكرة من الحمل عند تناوله بكميّات كبيرة؛ إذ إنه قد يتسبّب بحدوث انقباضات في الرحم.
  • يؤثر حب الرشاد في مستويات السّكر في الدّم؛ إذ قد يتسبّب بخفضه عند مرضى السكري؛ ولذلك ينصحون بمراقبة مستوياته باستمرار، وقد يتطلّب الأمر إجراء تعديل على جرعات الأدوية المتناولة عند استهلاك هذه النبتة.
  • يؤدي تناول حبّ الرشاد إلى إخراج البوتاسيوم من الجسم، مما يؤدي إلى انخفاضه بمستويات كبيرة، لذا يجب على الأشخاص المعرّضين لخطر الإصابة بنقص البوتاسيوم استخدامه بحذر.
  • يمكن لحبّ الرشاد أن يتسبّب بانخفاض ضغط الدم، ممّا يؤدي إلى فقدان السيطرة عليه لدى الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم.
  • يمكن لحب الرشاد أن يعيق قدرة الجسم في السيطرة على نسبة السكر في الدم أثناء وبعد العمليات الجراحية، لذا يُنصح بتجنب تناوله قبل أسبوعبن على الأقل من موعد الجراحة المُقرّر.
  • يمكن لحبّ الرشاد أن يسبّب قصور الغدة الدرقية، أو تضخمها عند تناوله بكميات كبيرة؛ وذلك لاحتوائه على ما يسمى بمُحدث الدراق، وهي مواد تتعارض مع الوظيفة الطبيعيّة للغدّة الدرقيّة، عن طريق التأثير في اليود، وإعاقة امتصاصه.