كوارث وأمراض تسببها المدفأة عليك تجنبها

  • تاريخ النشر: الخميس، 17 ديسمبر 2020
كوارث وأمراض تسببها المدفأة عليك تجنبها
مقالات ذات صلة
مصابيح الملح .. منفعة عجيبة لصحة الإنسان
زيت جوز الهند
فوائد التوت

مع بداية الطقس البارد في الشتاء تصبح المدفأة هي الحل لتدفئة المنزل والخيار الأول للعديد من أفراد الأسرة، لكن انتبهوا فالمدفأة رغم كونها تقوم بتدفئة المنزل وشعور أقل بالبرودة إلا أنها تتسبب في مخاطر عديدة علي صحتك  أثناء النوم، بالإضافة إلى تسببها في كوارث الحرائق.

نستعرض في هذا التقرير أضرار المدفأة، وبعض الاحتياطات التي يجب مراعاتها في حال استخدامها؛ لتجنب مخاطرها وأهمها أن تقوم بفحص معايير السلامة الخاصة بالمدفأة، بالإضافة إلى وضعها علي مسافة لا تقل عن 3 أقدام  بعيداً عن أي مواد قابلة للاشتعال مثل الستائر أو المفارش.

أضرار النوم في المدفأة

أضرار المدفأة تأتي بسبب الأشعة تحت الحمراء التي تنتجها، وبسبب ارتفاع درجة الحرارة خلال النوم فإنها لها العديد من الأضرار على أجسامنا، وهي كالتالي:

التسمم

يمكن أن يتسرب غاز ثاني أكسيد الكربون الناتج من المدفأة، وهو عبارة عن غاز ينتج من احتراق الوقود يتسرب في الهواء ، هذا الغاز نستنشقه عند النوم دون أن نشعر ووقتها نتعرض لخطر التسمم منه.

ضعف الجهاز المناعي

استنشاق غاز ثاني أكسيد الكربون يؤدي إلى مخاطر على الجهاز المناعي، ويسبب الإصابة بأمراض حساسية الصدر والربو، كما أن التعرض المستمر لهذا الغاز يؤدي إلى الإصابة بالقلق والتوتر الدائم.

متلازمة الجلد المحمص

تصل بعض مخاطر المدفأة خاصة الكهربائية إلى الإصابة بما يعرف باسم متلازمة الجلد المحمص، والتي تحدث عندما يتعرض الجلد بشكل متواصل إلى معدلات قليلة من الأشعة تحت الحمراء مثل تلك الموجودة في المدفأة، وفي هذه الحالة يتغير لون الجلد بشكل ملحوظ، لتظهر بقع بنية عليه.

جفاف البشرة

تعمل المدفأة الكهربائية على سحب الرطوبة الموجودة في الهواء ليصبح جافا، مما يؤثر ذلك سلباً على الجلد مسبباً جفاف وطفح وتهيج، وينتج عنه الشعور بالحكة وظهور التهابات من الأثار الجانبية لها. كما أن عدم وجود رطوبة في الهواء يؤدي إلي ضرر البشرة والإصابة بأشهر مشاكل الشتاء شيوعاً وهي جفاف الجلد.

الربو والتهاب الشعب الهوائية

كما أن المدفأة  تتسبب في العديد من الأمراض، لأنها تعمل على تدفئة الهواء داخل المنزل، وينتج عنه خفض محتوي الرطوبة في الهواء ويجعله جاف، فتنفس الهواء الجاف يؤدي إلي اضطرابات الجهاز التنفسي مثل الربو والتهاب الشعب الهوائية ونزيف الأنف أيضاً يحدث بسبب الأغشية الجافة .

جفاف العين

أثبتت الأبحاث عدم وجود رطوبة في الهواء الناتج عن المدفأة يؤدي إلي تبخر الدموع من العين، مما يجعل من الصعب الحفاظ علي توازن رطوبة العين وانسداد الأنف.

انتشار العدوى

جفاف الهواء بالمنزل يسبب أيضًا جفاف الأغشية المخاطية الرطبة، وبالتالي دخول الغبار والعوامل المسببة للعدوى الجهاز التنفسي ويسبب ذلك في الإصابة بالتهاب رئوي، بالإضافة إلى ارتفاع فرص الإصابة بالأمراض المعدية.

تهدد طفلك بمخاطر جسيمة

أضرار المدفأة على الكبار هي ذاتها على الأطفال وأبرزها الاختناق، فجميع أنوع المدافئ تتسبب في الإصابة بنزلات البرد كونها تغير درجة حرارة الغرفة عن الجو الخارجي، وعند الخروج المفاجئ تقل حركة الأهداب بالجهاز التنفسي للطفل، وبالتالي تسبب نشاط للبكتريا، ويمكن أن ينتج عنها الإصابة بنزلات البرد خاصة الصغار لضعف جهازهم المناعي.
ويتأثر منها بشكل أكبر الأطفال الذين يعانوا من الحساسية سواء كانت حساسية الصدر أو الأنف أو العين أو الحساسية الجلدية، وبسبب تغيرات درجة الحرارة التي تسببها المدفأة تزيد من نشاط الحساسية في الجسم.

الحروق

قد يحدث شيء مكروه أثناء النوم  في حالة وجود الأقمشة والستائر أوالملابس فوق الدفايات مباشرةً، مما يعرض أفراد الأسرة للخطر من الإصابة بحروق وبالفعل تكثر حوادث الحرق في الشتاء بسبب المدفأة.

الصدمة الكهربائية

أحياناً عيوب التصنيع أو خلل في الأسلاك أثناء تصليح المدفأة أو الخلل الناتج عن عيوب الاستخدام يعرض للإصابة بصدمات كهربائية، ويحدث هذا لجميع الأجهزة الكهربائية وليس المدفأة فقط.

في حالة وجود مدفأة بالمنزل عليك اتباع الإجراءات الآتية للوقاية من اخطارها:

لا تضع المدفأة في مكان قريب جداً من قطع الأثاث الموجودة في منزلك.

لا تضع الملابس أو المفروشات أو الستائر أو أغطية الفراش من المدفأة.

لا تسمح للأطفال أو الحيوانات الأليفة الجلوس في مكان قريب من المدفأة، وعدم وضع أي ملابس علي المدفأة .

تحديد النوع المناسب لاستخداماتك، فإذا كنت ترغب في وضع المدفأة في غرفة النوم أم في غرفة الاستقبال، أم ترغب في وضعها في الأماكن المغلقة.
وعلى أساس تحديد مكان وضع المدفأة  يمكن اختيار المدفأة الكهربائية في الأماكن المغلقة،  أما إذا كان استخدام المدفأة في الأماكن المفتوحة يمكنك استخدام المدفأة الغاز.

يجب أن تشمل أي مدفأة تقوم بشرائها علي أجهزة استشعار مختلفة، حتى تقوم بغلقها اتوماتيكياً علي الفور في حالة ارتفاع درجة الحرارة، وخصوصاً عند وضعها في غرفة النوم .

عند شراء المدفأة يجب أن تتحقق من علامات السلامة المطلوبة، والتحقق أيضاً من البطاريات الكهربائية في  فصل الشتاء؛ حتي لا تضر بصحتك.

يمكنك وضع المدفأة علي سطح صلب، وغير قابل للاشتعال مثل البلاط أو السراميك .

ضرورة إيقاف تشغيل المدفأة قبل الدخول إلي السرير وعدم تشغيلها أثناء النوم .

في حالة استخدام المدفأة الغاز يفضل تركيب جهاز إنذار داخل كل غرفة نوم لحمايتك في حال تسرب الغاز.

الحفاظ علي ترك  نافذة الغرفة مفتوحة سم واحد علي الأقل، وترك أبواب المنزل الأخرى مفتوحة لضمان التهوية الجيدة.

في حالة استخدام مدفأة تعمل على الغاز عند ملاحظة خروج رائحة نفاذة أو لهب، يجب التوقف عن الاستخدام علي الفور.

أيضاً عند استخدام مدفأة الغاز يجب أن يكون في الغرفة مصدر للهواء النقي.

فحص المدفأة الكهربائية والتأكد من أنها خالية من الغبار ولها أسلاك ومقابس سليمة.

وضع وعاء من الماء في زاوية من زوايا الغرفة لتعويض الرطوبة المفقودة، وشرب الكثير من السوائل لتحمي الجلد العين من الجفاف.

لا تترك المدفأة  الكهربائية  بدون مراقبة  أثناء توصيلها بالكهرباء، والعمل علي ضبطها علي مستوي حرارة جيد للكبار والصغار والحيوانات الأليفة.

أفضل مكان يمكن وضعها فيه هو الأماكن الرطبة أو المبللة، أو علي الطاولة حتي لا تلحق ضرر بالأثاث، لا يمكنك وضع المدفأة بالقرب من الأشياء الآتية:

  • الطلاء.
  • علب الغاز.
  • علب الكبريت.
  • منطقة المشي. 

هكذا استعرض التقرير أخطار المدفأة خلال فصل الشتاء، وإذا كان الطقس شديد البرودة واستخدام المدفأة ضروري عليك اتباع إجراءات السلامة لتجنب مخاطرها.