كيفية التعامل مع الطفل العنيد والمشاغب

  • تاريخ النشر: الخميس، 28 مايو 2020
كيفية التعامل مع الطفل العنيد والمشاغب
مقالات ذات صلة
حبوب لقاح النحل للخصوبة
أفكار لتمضية الوقت مع أطفالي
طرق كثيرة لتعليم الأطفال الكتابة بخط جميل

الطفل المشاغب والمزعج الذي لا يهدأ لا ليلاً ولا نهاراً يشكل مصدر قلق وإزعاج كبير للوالدين، فما هي الطرق الصحيحة لتربيته؟ وما هي أفضل السلوكيات التي يمكن اتباعها معه؟ وما هي كيفية التعامل مع الطفل العنيد والمشاغب؟

الطفل المشاغب:

بشكل عام أغلب الأطفال يشتركون في صفة المشاغبة والعناد، والتي تقودهم إلى القيام بتصرفات مزعجة جداً من أجل اكتشاف العالم المحيط بهم، وفي هذه المرحلة يبدأ دور الوالدين في تعليم أطفالهم على السلوكيات الصحيحة والتفريق ما بين الصح والخطأ، ولكن قد يعاني البعض من الصعوبات وعدم القدرة على السيطرة على أطفالهم، فما هو الحل؟

التعامل مع الطفل المشاغب

طرق التعامل مع الطفل المشاغب:

التعامل مع الطفل المشاغب له طرق عديدة، وتشمل ما يلي:

  • التشجيع

من أفضل الطرق التي يمكن من خلالها تحفيز الطفل المشاغب على الهدوء والتخفيف من الإزعاج هي التشجيع، إذ أن تشجيعه على سلوكياته الجيدة وتصرفاته الصحيحة ستجعله فخوراً بنفسه ليقوم بتكرارها المزيد والمزيد.

  • الابتعاد عن الرقابة

يجب على الوالدين إعطاء طفلهما مساحة من الحرية حتى يختار ما يحبه ويرغب به بنفسه بدون أي ضغوطات منهم، وإلا ستزداد مشاغبته أضعافاً مضاعفة، ولكن هذا لا يعني رخي الحبل بشكل كامل، فلابد من الحزم في بعض الأمور.

  • التعامل بشكل هادئ

من المهم الابتعاد عن الصراخ والعصبية والصوت العالي عند التعامل مع الطفل المشاغب، والتعامل معه بكل هدوء وحكمة بدون ضربه أو تعنيفه، على أن يكون الأسلوب حازماً، وإلا سيصبح الأمر صعباً للغاية.

  • الشرح والتبرير 

عندما يقوم الطفل المشاغب بعمل تصرف خاطئ غير مقبول، يتوجب على الوالدين القيام بالشرح له على أن ما قام به هو خطأ وغير صحيح، وأن له عواقب غير جيدة، ويجب أن يستمعوا له جيداً لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء تصرفاته تلك وتفهمها بشكل كامل.

  • التحفيز

يقصد بالتحفيز هنا هو القيام بمنح الطفل مكافأة أياً كانت في حال قلت مشاغبته أو قام بأي فعل صحيح والتزم بما يقوله له والديه، ومع مرور الوقت سيصبح مهذباً من تلقاء نفسه.

  • الاهتمام 

الإهمال سيشعر الطفل بالحزن والبؤس واللذان سينعكسان على تصرفاته ليصبح مشاغباً جداً، أما الاهتمام وجعله يشعر أن شخص مهم ذو قيمة في المنزل سيؤثر على سلوكه كثيراً وبشكل إيجابي.

نصائح للتعامل مع الطفل المشاغب

هناك العديد من النقاط المهمة التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند التعامل مع الطفل المشاغب:

  • القيام بالأفعال الصحيحة واللائقة أمام الطفل، ففي العادة يأخذ الطفل الكثير من الصفات من والديه، فيجب الاهتمام إلى هذه النقطة بشكل كبير.
  • يتسبب الصراخ والنحيب والصوت العالي في العديد من المشاكل لدى الطفل كالرهبة والخوف والمشاكل العقلية التي قد لا يلاحظها الأبوين من الأصل، لذا يجب على الوالدين استبدال النبرة العالية بنبرة منخفضة، والتفاهم مع الطفل وكأنه شخص كبير.
  • يجب أن يشعر الطفل بثقته بنفسه، وأن لا يشعر بأي نقص كان، لذا يفضل عند الحديث معه الجلوس معه بنفس المستوى مثلاً إذا كان جالساً على الأرض يجب الجلوس بجانبه، أو يمكن رفعه على الكرسي أيضاً.
  • لا يستطيع الطفل فهم كل ما يقوله له أبويه، فهو لا يدرك الكثير من معاني الكلمات التي يستخدمونها، لذا لابد من استخدام كلمات سهلة الفهم ومحاولة تبسيط الكلمات له أو حتى شرحها بشكل يتناسب مع قدراته العقلية، وتفسير الخطأ له.
  • يجب الابتعاد بشكل كامل عن أسلوب التخويف وإلقاء القصص والأساطير القديمة المرعبة للطفل، فهذا سينعكس على شخصيته طوال حياته، وسيصبح منطوياً على نفسه وضعيفاً.
  • أخيراً الصدق مع الطفل هو الوسيلة الرائعة لجعله طفلاً مهذباً وليس مشاغباً، فمثلاً عندما يقول أحد والديه أنه سيشتري له شيئا معيناً أو يأخذه في نزهة فلابد من الوفاء بالوعد.