مصادر حمض الفوليك وفوائده

  • بواسطة: بابونج الأحد، 24 نوفمبر 2019 الأحد، 24 نوفمبر 2019
مصادر حمض الفوليك وفوائده

كثيرة هي المواد التي يحتاجها الجسم للاستمرار بوظائفه الحيوية وتتنوع ما بين الأحماض والفيتامينات وغيرها، لكن ماذا لو كان الحمض الذي يحتاجه الجسم عبارة عن فيتامين مركب ضروري جداً لعملياتنا الحيوية؟

هذا ما سنتناوله في مقالنا هذا عن حمض الفوليك الذي يقدم لنا الكثير من الفوائد الصحية الهامة.

ما هو حمض الفوليك؟

يجهل الكثير منا التسميات الكيميائية العلمية للمواد بسبب قلة تداول هذه المسميات، ومن هذه التسميات "حمض الفوليك" ذي الصيغة الكيميائية (C19H19N7O6) الذي يعد التسمية العلمية لفيتامين (B9).

يتواجد في الكثير من المواد الغذائية المتنوعة وخاصة الخضراوات، ويقدم خصائص طبية هامة للجسم إذ يساعد على تحسين عملية تأييض البروتينات والدسم في الجسم (التأييض هو تفكيك الجزيئات البروتينية وجزيئات الدسم المعقدة ليتمكن الجسم من الاستفادة منها).

فوائد حمض الفوليك للجسم

  • حمض الفوليك وعلاقته بالدم

كما نعلم جميعاً فإن الكريات الحمر تلعب دور ساعي البريد في الجسم، حيث تقوم بنقل الأوكسجين والغذاء إلى جميع أنحاء الجسم، وأي نقص في هذه الكريات سوف يسبب بالتأكيد أمراضاً متنوعة وخطيرة قد تؤدي إلى الموت؛ لذلك لابد من مراقبة عدد هذه الكريات بشكل دوري عن طريق القيام بتحاليل الدم اللازمة كل 6 أشهر.

وحسب مقال نشر على الموقع الطبي (Health) فإن حمض الفوليك واحد من أهم الأغذية التي تساعد الجسم على تشكيل كريات الدم الحمراء لتأمين ما يحتاجه منها، وهو واحد من أكثر المواد التي ينصح بها الأطباء في حالات فقر الدم.

  • الأطباء ينصحون بحمض الفوليك أثناء الحمل وخلال المخاض

يوجد الكثير من المواد الغذائية الضرورية لصحة الأجنة، وفي عام 2016  أوصى المركز الأميركي للتحكم بالأمراض والوقاية منها (CDC) بتناول المكملات الغذائية التي تحوي حمض الفوليك أثناء فترة الحمل بشكل يومي حسب توصيات الطبيب.

وذلك لأنه يحمي الجنين من التشوهات الخلقية وأمراض الأعصاب، كما يحميه بشكل رئيسي من تشوهات القلب التي يمكن أن تحدث له أثناء فترة المخاض، لذلك يعد حمض الفوليك ضروري جداً لصحة الجنين.

  • ما هي حاجة جسم المرأة الحامل من حمض الفوليك؟

حسب مقال نشر عام 2016م على الموقع المختص بصحة النساء والأجنة (Baby Center) فإن الكمية المناسبة من حمض الفوليك هي 400 ميكروغرام يومياً، وبالنسبة للنساء اللاتي تحاولن الإنجاب فينصح بتناول هذه الكمية بدءاً من تاريخ شهر قبل محاولة الحمل.

  • حمض الفوليك وزيادة معدلات الخصوبة عند الرجال

رغم تقدم العلم واكتشاف طرق علمية جديدة تساعد على زيادة فرص الإلقاح وحدوث الإنجاب يمكن الاعتماد على المكملات الغذائية لزيادة الخصوبة عند الرجال؛ وبالتالي زيادة فرص حدوث الإنجاب عند النساء.

وحسب دراسة نشرت عام 2007م على موقع (Human Reproduction Update) المختص بدراسات الخصوبة والتكاثر؛ فإن تناول المكملات الغذائية التي تحوي حمض الفوليك يزيد من خصوبة الرجال حيث يساعد على زيادة عدد الحيوانات المنوية.

  • احم قلبك بتناول حمض الفوليك فيتامين (B9)

تتنوع المواد التي تحمينا من الإصابة بأمراض القلب والشرايين، وفي دراسة حديثة نشرت عام 2016 على الموقع الإلكتروني للمجلة الخاصة بـ"جمعية صحة القلب الأميركية" (Journal Of The American Heart Association) فإن تناول حمض الفوليك أو المواد التي تحويه لفترات طويلة وبشكل مستمر يقلل من خطر إصابة الإنسان بأمراض القلب والشرايين بنسبة 4%.

  • حمض الفوليك للوقاية من السرطان

يعتبر حمض الفوليك أحد أهم الأحماض الكيميائية التي تساعد على الوقاية من السرطانات المتنوعة، إذ أن حمض الفوليك يستطيع حماية الجسم من خطر الإصابة بالسرطان ويقلل من نسب الإصابة به، ففي دراسة نشرت عام 2014م على الموقع الإلكتروني لـ"مركز الطب الحيوي" (Biomed Central) فإن تناول المكملات الغذائية التي تحوي حمض الفوليك يساعد على تقليل فرص الإصابة بسرطان البروستات عند الرجال.

  • استعمل حمض الفوليك لدرء خطر الاكتئاب

الكثير من العلماء يربطون بين الغذاء والصحة النفسية منذ زمن طويل، وتشير بعض الدراسات إلى الارتباط الوثيق بين حمض الفوليك والاكتئاب، فقد جاء في دراسة نشرت عام 2006 على الموقع الإلكتروني لـ"المجلة الأميركية لعلم الأوبئة" (American Journal Of Epidemiology) أن الإصابة بالاكتئاب ترتبط في بعض الأحيان مع النسب المنخفضة لحمض الفوليك (الفيتامين- B9) في الغذاء.

  • للنساء، حمض الفوليك يقلل من خطر ارتفاع الضغط

بسبب اختلاف الهرمونات (مواد كيميائية تفرزها غدد مختلفة في الجسم) بين كل من النساء والرجال فإن تأثير بعض المواد على الصحة يختلف حسب كل شخص، وفي مقال نشر على الموقع الطبي (Medicine Net) فإن تناول حمض الفوليك أو المواد التي تحويه يساعد النساء على التقليل من أخطار ارتفاع الضغط بشكل واضح.

  • هل تعاني من أمراض الكلى؟ إليك هذه المعلومة

حسب الموقع الطبي (WebMD) فإن نسبة 85% من المصابين بأمراض الكلى يعانون من ارتفاع هرمون معين يدعى (هوموسيستين)؛ لذلك تناول حمض الفوليك أو المكملات الغذائية التي تحويه يساعد على خفض نسبة هرمون "الهوموسيستين"، بالتالي قد يساعد على تقليل الآثار الناتجة عن أمراض الكلى.

ما هي الأضرار الجانبية لجرعات الفوليك الزائدة؟

لابد من وجود بعض التأثيرات الجانبية والمساوئ التي قد تنتج عن زيادة نسبة حمض الفوليك في جسم الإنسان، فحسب الموقع الطبي (WebMD) فإن الجرعات الزائدة من حمض الفوليك قد تؤدي إلى آثار جانبية منها:

  1. قد تسبب الجرعات الزائدة (أكثر من 1000 ميكرو غرام يومياً) آلاماً في الجهاز الهضمي وتشنجات في البطن مترافقة مع إسهال شديد.
  2. تناول حمض الفوليك بجرعات أكثر من 1200 ميكروغرام يومياً قد يزيد من فرص حدوث أزمات قلبية خاصةً عند الأشخاص الذين يعانون من أمراض قلبية سابقة.

وحسب مقال نشر على موقع (Drugs) فإن الجرعات الزائدة من حمض الفوليك قد تسبب ردات فعل تحسسية مثل انتفاخ الوجه والشفاه مع صعوبة في التنفس.

هل تتسأل عن أهم الأغذية التي تحوي حمض الفوليك؟

هناك الكثير من الأغذية المهمة التي نتناولها يومياً دون أن نعرف ما هي المواد الغذائية التي تحويها، لذلك سنتعرف في فقرتنا هذه على المواد الغذائية التي يمكننا الحصول من خلال تناولها على حاجتنا اليومية من حمض الفوليك، أهم هذه المصادر هي:

  1. الخضراوات المورقة مثل السبانخ والخس والملفوف والقرنبيط والفاصولياء.
  2. كما تعد فاكهة الفراولة من أكثر أنواع الفاكهة التي تحوي على حمض الفوليك.
  3. وتحوي بذور عباد الشمس والعدس والفول المجفف على كميات لابأس فيها من هذا الحمض.
  4. أما بالنسبة للُّحوم فيعد لحم الكبد مصدراً رئيسياً لحمض الفوليك.
  5. وربما من المفاجئ معرفة أن رقائق الذرة التي يحبها الجميع تحوي هذا الحمض أيضاً.

الحالات التي يجب فيها مراجعة طبيب قبل استخدام الأدوية التي تحوي على حمض الفوليك

كما ذكرنا سابقاً فإن حمض الفوليك يقدم الكثير من الفوائد الصحية للإنسان، لكن للاستفادة بشكل كامل من كل ما يقدمه لنا هذا الحمض يجب علينا تناول الأدوية التي تحوي هذا الحمض بجرعات تناسب الأمراض المصابين بها، لذلك لابد من مراجعة الطبيب عند وجود أي من الحالات التالية:

  • المصابين بأمراض الكلى.
  • أمراض فقر الدم.
  • الأشخاص الذين يشربون الكحول.
  • حالات الحمل.

وذلك حسب موقع (Drugs) الطبي، حيث ذكر هذا الموقع في مقال له أهمية مراجعة الطبيب إذا كنت تحصل على حاجتك من حمض الفوليك من الأدوية وليس من المصادر الطبيعية، وذلك كنوع من الوقاية وليس لأنه خطير على الصحة.

ختاماً، إن كنت تهتم بصحتك وتتابع آخر الأخبار الطبية فبالتأكيد سوف تسعى لحصولك على الكمية الكافية من حمض الفوليك لضمان الحفاظ على الصحة الجسدية والنفسية، لأن حمض الفوليك مرتبط بالكثير من الفوائد الصحية التي نحتاجها للقيام بوظائفنا الحيوية بشكل يومي.