أطعمة تقلل من فرط الحركة لدى الأطفال

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 13 أكتوبر 2020
أطعمة تقلل من فرط الحركة لدى الأطفال
مقالات ذات صلة
اسباب البرود عند النساء وطرق علاجه
تخلّصي من الوزن الزائد في الشتاء بهذا المشروب السحري
أطعمة ومشروبات يجب تجنبها عند الإصابة بالتهاب المفاصل

يعرف فرط الحركة لدى الأطفال بأنه حالة بدنية يكون فيها الطفل نشيطاً بصورة غير طبيعية ودائم الحركة دون تعب وهناك العديد من الأسباب التي تعمل على زيادة فرط الحركة كإستهلاك الملونات الصناعية والمواد الأخرى المضافة لنظامهم الغذائي وفي هذا المقال سنتعرف على أطعمة تقلل من فرط الحركة لدى الأطفال.

فرط الحركة لدى الأطفال

يعرف فرط نشاط الحركة الذي يرمز له ب ADHD وهو عبارة عن حالة مزمنة تصيب العديد من الأطفال حول العالم حتى الذي يصلون مرحلة البلوغ، ويترافق فرط الحركة مع اضطراب الانتباه والتركيز والسلوك الاندفاعي، حيث يعاني الأطفال المصابون بهذا النوع من الاضطراب من تقييم ذاتي متدني عن نظرائهم من نفس عمرهم، بحيث تكون علاقتهم الإجتماعية دائماً غير متناسقة ويكون تحصيلهم العلمي في الغالب غير مقبول، ويعتبر العلاج النفسي مثالي جداً لعلاج هذا النوع من الاضطراب ولكن لا يمكن الشفاء منه بطريقة سريعة، ويعتبر العلاج بالعقاقير مناسب عند الدمج بينه وبين العلاج النفسي.

كيفية التعامل مع الطفل الحركي

هناك العديد من الطرق التي يجب التعامل بها مع الطفل الحركي ومنها ما يلي:

  • اختيار الأدوات المناسبة للطفل: بحيث يجب اختيار الوسائل التعليمية  والألعاب المناسبة لحالة الطفل، كوضع الطفل المصاب بفرط الحركة في غرفة صفية هادئة تخلو من مصادر الإلهاء، و إعارته كامل الانتباه ويجب أن تكون الغرفة الصفية خالية من الرسومات والألوان أو الألعاب التي تعمل على إثارة النشاط في مركز الدماغ للطفل.
  • إستخدام المذكرات: حيث أن هذه الطريقة تساعد الطفل المصاب بفرط الحركة المصاحب له اضطراب في الانتباه، وتعمل على تذكيره بالمهام المنزلية والخارجية والصفية التي يجب عملها، كما أنها تساعد على تنظيم وقته للعلم والدراسة.
  • إعطاء الطفل إستراحة: حيث أنه من الصعب جداً على الطفل المصاب الذي يعاني من لفرط النشاط أن يجلس لساعات طويلة جداً ليحل واجباته المنزلية والمدرسية لذلك يجب إعطائه إستراحة تساعد في زيادة تركيز المعلومة في دماغه، وتقدر هذه الإستراحة بعشر دقائق بعد مرور نصف ساعة من الواجبات.
  • إبقاء الطفل منظماً: حيث يزيد النظام من تهدئة فرط النشاط الطفل ويساعده على إبراز هذا النوع من النشاط في مساحة أخرى غير الحركة تساعده على تنمية أفكاره وقدراته، ومن الامثلة على هذا النظام وضع كتب شيقة للطفل بطريقة منمقة وتطبيق هذه الآلية عند القيام بتدريس الطفل، وبالتالي يزيد هذا الأمر من تنظيم الطفل ويتيح له مساحة يعمل على تنظيمها بشكل ملائم يتناسب مع قدراته.
  • التنويع في الوسائل التعليمية: حيث أنه من المعروف أن الطفل المصاب في فرط النشاط يصاب بحالة من الملل بطريقة سريعة لأنه يشعر بأن الوقت لا يمر بسرعة في الأمور المتعلقة بالدراسة، لذلك يجب إعطائه العديد من الخيارات الأخرى كحل الواجبات عن طريق الحاسوب أو وضعه مع مجموعة صغيرة منتظمة من الأطفال للقيام بواجباتهم بشكل جماعي.

أطعمة تقلل من فرط الحركة لدى الأطفال

هناك العديد من الأطعمة التي تعمل على تقليل فرط النشاط لدى الأطفال ومنها ما يلي:

  • الأطعمة الغنية بالكالسيوم: حيث ان الكالسيوم من أهم وأفضل العناصر الغذائية التي يجب إرفاقها لطعام الطفل والمراهق المصاب بفرط النشاط، و يعمل الكالسيوم على نمو العظام بشكل سريع خلال هذه المرحلة العمرية، وهو مناسب للأطفال والمراهقين المصابين بفرط النشاط حيث أن الكالسيوم ينتج الهرمونات ويقوم بنقل السيالات العصبية التي تقلل من فرط النشاط في الجهاز العصبي، ويمكن الحصول على الكالسيوم عن طريق البروكلي والحليب والجبن والعدس والأسماك المعلبة  و الخضار والورقيات.
  • مخفوق الفواكه: يعتبر مخفوق الفواكه من المواد الغذائية الهامة التي يتم إعطائها للطفل المصاب بفرط النشاط، حيث أن مخفوق الفواكه يحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن والألياف ومضادات الأكسدة، التي تعد من تعد مفيدة جداً للأطفال الذين يعانون من فرط الحركة، ويساعد على التهدئة من حدة فرط النشاط.