أفضل طريقة لتسريع عملية الهضم

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 06 أكتوبر 2020
أفضل طريقة لتسريع عملية الهضم
مقالات ذات صلة
زيت كبد الحوت لمحاربة فيروس كورونا
أسباب ثبات الوزن أثناء الرجيم
أسباب الحكة في الجسم وعلاجها

يعرف الجهاز الهضمي بأنه عبارة عن قناة طويلة ومتعرجة تبدأ من الفم وتنتهي بفتحة الشرج، ويعتبر الجهاز الهضمي، بأنه الجهاز المسؤول عن هضم الأغذية حيث أنه يعمل على تحويل الجزيئات الغذائية المعقدة والكبيرة إلى جزيئات صغيرة قابلة للامتصاص وفي هذا المقال سنتعرف على أفضل طريقة لتسريع عملية الهضم.

عملية الهضم الصحيحة

تنقسم عملية الهضم الصحيحة إلى ما يلي:

  • يدخل الطعام إلى الفم البلعوم، وتبدأ عملية الهضم داخل تجويف الفم، حيث تقوم الأسنان بتقطيع الطعام،
  •  تبدأ الغدد اللعابية الموجودة في الفم بإفراز اللعاب لتساعد في تحطيم بعض أنواع الكربوهيدرات مثل النشويات والسكريات، لأن اللعاب يحتوي على إنزيم الأميلاز،
  • بعد ذلك يعمل اللعاب على قطع الطعام لتسهيل البلع، وتساعد حركة العضلات في الفم واللسان على بلع قطع الطعام وتحريكها باتجاه البلعوم
  • يمر الطعام إلى البلعوم ، بحيث يقوم على تمرير الهواء والطعام أثناء عملية الهضم بشكل منفصل لانه يحتوي على نسيج مرن يعرف بلسان المزمار الذي يغلق القصبة الهوائية عند بلع الطعام لمنع الإصابة بالشرقة.
  • يصل الطعام المهضوم بشكل جزئي إلى المريء عن طريق الانقباضات العضلية المتتالية.
  • ينقل المريء الطعام إلى المعدة ويحدث بما يعرف بعملية الانقباض والانبساط المعوي التي تحدث في المريء والمعدة بحركة دودية، تمنع من رجوع الطعام.
  • يتم خلط الطعام في المعدة بواسطة جدرانها العضلية القادرة على تحريك وخلط الطعام.
  • تعمل المعدة على إفراز أحماض تعمل على تذويب الطعام الصلب لتسهيل مروره إلى الأمعاء الدقيقة والغليظة.
  • تمرير الطعام المهضوم إلى الأمعاء ويتم تحويله إلى براز، يتم إخراجه عن طريق فتحة الشرج.
  • تحويل السوائل بعد أخذ المعادن والفيتامينات منها إلى بول، يتم إخراجه من الجسم عن طريق المستقيم.

أفضل طرق لتسريع الهضم

هناك العديد من الطرق التي تساعد في تسريع عملية الهضم ومنها ما يلي:

  • تناول الحساء: حيث أنه من الممكن للمياه والسوائل الأخرى مثل الشوربات والمرق والعصير تحسين عمليات الهضم في الجهاز الهضمي، وفي حال عدم تفضيل الشخص للشوربة ينصح بشرب شاي الأعشاب أو الماء مع قطعة من الخيار أو إستخدام مشروب يتناسب مع الشخص على أن لا يحتوي هذا المشروب على الكافيين لأنه يعمل على تحفيز الأمعاء بشكل كبير أكثر من اللازم.
  • تقسيم الطعام: يعتبر تقسيم الطعام هام جداً لتسريع عملية الهضم، بحيث أنه يجب تقسيم الطعام على وجبات صغيرة متعددة ويكون ذلك عن طريق تناول كميات أصغر من الطعام وبشكل بطيء، كما انه ينصح بمضغ الطعام بشكل جيد أثناء تناوله، لتسهيل عمل الجهاز الهضمي.
  • الحفاظ على الحركة الجسمانية: بحيث أن ممارسة الرياضة تساعد بالحفاظ على صحة القلب وتقليل محيط الخصر والعديد من الفوائد الصحية الأخرى ومنها زيادة سلاسة ونشاط الهضم وتسهيل عمل الجهاز الهضمي.
  • التقليل من تناول الدهون: حيث أن الدهون تبقى في الجهاز الهضمي لفترة أطول مما يجعل هضمها أكثر صعوبة، وتعمل على زيادة الشعور بالشبع وامتلاء المعدة، وتجنب تناول الأطعمة الغنية بالدهون يساعد على تسهيل عملية الهضم.
  • تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على إنزيمات هاضمة: حيث أن المركبات البروتينية تساعد على هضم و تفتيت جزيئات الطعام، ولكن يجب إستشارة الطبيب قبل تناول هذه المكملات.
  • شرب الشاي الأخضر: حيث يعتبر الشاي الأخضر من أكثر المشروبات التي تساعد في تسهيل عملية الهضم وحرق الدهون بشكل خاص بعد تناول وجبة كبيرة دسمة، وذلك لأنه يحتوي على العديد من الأنزيمات التي تساعد في عملية الأيض والحرق في المعدة.
  • شرب اللبن: حيث أن اللبن يحتوي على نبيت حي من البكتيريا النافعة المعروفة بإسم البروبيوتيك والتي تساعد بدورها في تعزيز نمو البكتيريا النافعة في الجهاز الهضمي، والتي بدورها تساعد في إتمام عملية الهضم بسلاسة.