ابنة مريم حسين تقرأ في المصحف بالحجاب هكذا ردت على جملة ابنتك أحسن منك

  • تاريخ النشر: الأحد، 21 مارس 2021
ابنة مريم حسين تقرأ في المصحف بالحجاب هكذا ردت على جملة ابنتك أحسن منك
مقالات ذات صلة
مريم حسين وابنتها يخطفان الأنظار بلقطات دافئة وحركات عفوية على الثلج
مريم حسين تكشف عن وجه ابنتها لأول مرة وتدهش الجمهور بتقارب ملامحهما
مريم حسين تهاجم رامز جلال بلفظ جارح وتشكو تصرفات ابنتها الغريبة بسببه

نشرت النجمة مريم حسين فيديو لابنتها الصغيرة وهي تجلس بعد أن ارتدت الحجاب وتقرأ في المصحف، ليتفاعل الجمهور بشكل كبير مع الطفلة الصغيرة وتصرفها العفوي إلا أن أحد المتابعين أكد لمريم أن طفلتها أحسن منها وهذا ما دفعها للرد بشكل حاسم.

ابنة مريم حسين بالحجاب وتقرأ القرآن

مريم حسين كانت قد نشرت فيديو عبر حسابها على سناب شاب ظهرت فيه ابنتها الأميرة وهي تجلس على الأرض بعد أن وضعت غطاء الشعر وتقرأ في المصحف حيث عبرت مريم عن سعادتها برؤية ابنتها بهذا الشكل وسألتها ماذا تفعلين لتقوم الطفلة بشكل عفوي برفع المصحف لتدعو الأم من الله أن يحفظها لها وتطلب منها أن تُكمل القراءة في غرفتها أو على المكتف بدلاً من الجلوس على الأرض.

الجمهور تفاعل بشكل واسع مع الفيديو وتنوعت التعليقات عليه حيث انتقد البعض تصرف مريم حسين وتصوير ابنتها بهذه الطريقة في حين أن البعض الآخر أكد أنها قامت بتربية ابنتها بطريقة صحيحة ومن الطبيعي أن تفرح بها إلا أن مريم حسين نفسها ردت على إحدى المتابعات التي علقت قائلة لها بنتك أحسن منك، لتؤكد مريم حسين على كلام المتابعة وقالت: اصلا هذى تربيتي لها تطلع احسن منى الحمد لله.

مريم حسين تكشف عن ملامح ابنتها

وكانت مريم حسين قد كشفت عن ملامح ابنتها للجمهور لأول مرة منذ ولادتها، خلال الاحتفال بعيد ميلادها في شهر فبراير 2021 وكتبت مريم حسين في تعليقها على الصور: أنت لست ابنة إيجابية وساحرة ورائعة للغاية، فقط، فأنا فخور جداً لأنك ابنتي لأنه لا يمكن لأي شخص آخر أن يقارن بك. عيد ميلاد سعيد لابنتي الصغيرة المثالية.

وتفاعل الجمهور مع نشر مريم حسين لصور ابنتها بهذه الطريقة وانهالت عليها التعليقات من الجمهور عن الشبه الكبير بين الأم وابنتها حتى أن بعض المشاهير تفاعلوا مع صور الأميرة من بينهم روان بن حسين التي عبرت عن سعادتها بهذه الطفلة الرائعة.

مريم حسين حرصت على إخفاء ملامح ابنتها عن الجمهور لفترة طويلة وأوضحت أن السبب هو خوفها الشديد على ابنتها من الحسد لأنها كلما فكرت في نشر الصور وأظهرت جانب من ملامح ابنتها كانت تتعرض لحادث ما أو تمرض وهذا ما جعلها تؤجل الفكرة حتى تصبح أكبر بقليل.