استراتيجيات عملية لمنع الغضب وإدارته

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 26 يوليو 2022
استراتيجيات عملية لمنع الغضب وإدارته
مقالات ذات صلة
ما هي أفضل طريقة لمنع الحمل؟
تسريب يكشف ما فعلته بسمة بوسيل لمنع زوجها من العمل مع مي عز الدين!
الغضب

الغضب عاطفة أساسية وقوية، تحدث عند وجود خطر أو تهديد ويتفاوت في درجته من تهيج خفيف إلى غضب. فعندما يتعلق الأمر بالغضب، فإن الأمر كله يتعلق بكيفية التعبير عنه، وإذا استمر دون رادع، فإنه يمكن أن يعيث فسادا في الأرواح. مثل جميع المشاعر الأساسية الأخرى، يجب مراقبة الغضب وتنظيمه بشكل منتظم. بالنسبة لأولئك الذين لديهم نوبات غضب عرضية لأولئك الذين يعانون من مشاكل الغضب المزمن، فإن تقنيات التعلم لتحديد هذه المشاعر والتعامل معها يمكن أن تسهل التغيير والنمو.

نصائح للتعامل مع الغضب وإدراته

اعرف الفرق بين الرد والاستجابة

إن إلقاء نظرة فاحصة على هاتين الكلمتين يشير إلى مدى اختلافهما في الواقع. رد الفعل سريع وفوري ولا يتطلب الكثير من التفكير. الشخص الذي يتفاعل لا يعتبر العواقب الضارة لما يقوله أو يفعله. من ناحية أخرى تكون الاستجابة بطيئة ومدروسة وغير مهددة، فهي تراعي رفاهيتك ومن حولك. تجعلك الاستجابة تشعر بأنك أكثر تحكمًا في نفسك وتقل مساحة أكبر لإثارة الغضب لاستفزازك أكثر.

تصور حالة الغضب

سيساعدك تخيل المواقف المحفزة للغضب في عقلك على تدريب استجابة الغضب للتعبير النهائي. اكتب أوصافًا لمشاهد الغضب بالتفصيل، فكلما كان الوصف أكثر ثراءً، زادت فعالية أداء التمرين، وقم أيضًا بتضمين الأفكار الغاضبة في الوصف لمزيد من الوضوح. يمكنك أن تبدأ بالمشهد الذي يجعلك أقل غضبًا ثم شق طريقك إلى مشهد الغضب الأكثر إزعاجًا الذي يمكن تخيله.

كن حازمًا وليس عدوانيًا

الاستجابات الحازمة هادئة ومباشرة ومباشرة. التأكيدات خالية من العبارات أو الكلمات المسيئة والمخيفة، وغالبًا ما تكون كافية لإظهار التعاطف الحقيقي، وإثارة الاهتمام بالموضوع قيد المناقشة. الإنصاف والتبادلية أمران أساسيان للتأكيد. سيساعدك إدراك أفكارك الغاضبة والمفاهيم الخاطئة على الإدلاء ببيانات حازمة.

الاسترخاء والصلاة والتأمل

التخلص من السموم مع تمارين التنفس العميق، وتأملات اليقظة الموجهة، والاسترخاء التدريجي للعضلات، والتنفس الخاضع للتحكم، هذه هي أبسط الطرق للبدء. في كل مرة تقوم فيها بأي من التمارين المذكورة أعلاه، انتبه إلى استجابتك الجسدية، وقارنها باستجابة الجسم عند الغضب، سيساعدك هذا في فهم الفرق بين حالة الجسم المريحة والمرتفعة.

أثبتت اليوجا أيضًا أنها أداة قوية لتنقية العقل والجسد والروح من آثار الإجهاد الذي يعد سببًا رئيسيًا للغضب. تساعد الصلاة على تهدئة الأعصاب بشكل يومي وهي نوع من التأمل بحد ذاته. ابدأ يومك بصلاة اجعلها عادة.

ممارسة النشاط البدني

ممارسة الرياضة البدنية يخفف من حدة الغضب. إنها آلية تأقلم تحرق الطاقة الزائدة الناتجة عن الغضب. ممارسة الرياضة تطلق هرمونات سعيدة في الجسم وتعطي شعورًا فوريًا بالاسترخاء. انغمس في رياضتك المفضلة أو التمارين الهوائية الأساسية مثل المشي السريع والجري والركض لمدة 30 دقيقة 4 مرات في الأسبوع لجني فوائدها.

النوم

هل سبق لك أن لاحظت مدى الانزعاج والانزعاج والغضب الذي تشعر به في اليوم الذي لم تنم فيه بشكل كافٍ، هذا لأن نوعية النوم السيئة هي السبب وراء مزاجك المضطرب. يرتبط النوم بالتنظيم العاطفي الصحي وهو أمر حيوي للنوم الجيد بشكل يومي. يقلل النوم من مستويات التوتر لديك ويزيل السموم من عقلك، مما يجعلك نشيطًا وودودًا. علاوة على ذلك تجنب النيكوتين والكافيين والكحول قبل النوم لأنها تعطل النوم.

انضم إلى برامج إدارة الغضب

على الرغم من كل استراتيجيات المساعدة الذاتية المذكورة أعلاه، إذا كنت لا تزال تشعر بأن المهمة مرهقة للغاية، فحاول طلب المساعدة المهنية قبل أن تخرج حياتك عن السيطرة. ستزودك جلسات إدارة الغضب الفردية أو الجماعية بالمهارات الحياتية التي ستساعدك.