بثينة الرئيسي وغدير السبتي تكشفان السبب الحقيقي لانتشار فيروس كورونا

  • تاريخ النشر: الإثنين، 30 مارس 2020
بثينة الرئيسي وغدير السبتي تكشفان السبب الحقيقي لانتشار فيروس كورونا
مقالات ذات صلة
حريق في منزل الفنانة بثينة الرئيسي: هذا سببه وخسائره
هل أنت مؤهلة لأخذ لقاح كورونا؟ اختبري نفسك وتأكدي
نجوم ومشاهير وثقوا لحظة تلقي لقاح فيروس كورونا: أمل البشرية

كشفت النجمة العمانية بثينة الرئيسي وصديقتها الكويتية غدير السبتي السبب الحقيقي لانتشار عدوى فيروس كورونا المستجد، وذلك من خلال مقطع فيديو تم اقتطاعه من بث مباشر مشترك لهما.

بثينة الرئيسي وغدير السبتي تكشفان سبب انتشار كورونا

ويبدو أن بثينة الرئيسي أرادت الترفيه قليلاً عن صديقتها فدعتها لعمل بث مباشر مشترك، حيث اعترفت من خلاله النجمة الكويتية أنهما تلعبان دائماً لعبة اسمها "البروفيسور"، حيث قالت ساخرة: "هادي اللي جابلتنا الكورونا، لأنه كنا كل يوم نتجمع في البيت ونتناقر ونلعب.. وكنا كلنا قاعدين.. بس الحمد لله".

غدير السبتي وأبناؤها

وكانت النجمة الكويتية قد نشرت صورة تجمعها بابنيها عبر حسابها على انستقرام، وأرفقتها بتعليق كتبت من خلاله: "أحبكم يا الروح و نبض القلب يا قطعة مني الله لا يحرمني منكم و يخليكم لي آمين يا رب العالمين 💜🍃"، حيث كشفت بوضوح عن ارتفاع معنوياتها بعد أن اطمأنت على ابنتها وبنات شقيقتها اللاتي دخلن الحجر الصحي المؤسسي بعد ثبوت إصابتهن بالفيروس.

غدير السبتي وأبناؤها

إصابة ابنة غدير السبتي بفيروس كورونا

وكانت ابنة غدير السبتي قد كشفت عن تفاصيل إصابتها بمرض عدوى فيروس كورونا، وذلك من خلال بث مباشر بمشاركة والدتها التي غلبتها الدموع بسبب تواجد ابنتها في الحجر الصحي المؤسسي مع عدد من أفراد عائلتها للاشتباه في إصابتهم بالمرض أيضاً.

إصابة أفراد عائلة غدير السبتي وخادمتها بفيروس كورونا

وظلت غدير السبتي تبكي بسبب حديث ابنتها أسماء عن معاناتها داخل الحجر الصحي لعدم وجود من يرعاها بعد احتجازها داخل الحجر المنزلي المؤسسي مع بنات خالاتها للاشتباه بإصابتهن أيضاً.

وقالت النجمة الكويتية إنها تشعر بالحزن لأن ابنتها مريضة وتحتاجها ولكن هي لا تستطيع أن تكون معها بنفس المكان، مؤكدة أنها لم تستطع حتى احتضان ابنتها خلال اصطحابها للحجر المؤسسي، لتعلق ابنتها: "صار لي 3 أيام قوية.. وما فيني شيء.. لا تخليني أبكي".

وكشفت غدير السبتي أيضاً أن خادمتها مصابة بالفيروس أيضاً، وسيتم اصطحابها للحجر المؤسسي، مؤكدة أن سائر أفراد عائلتها في الحجر الصحي الآن، ولم يتبقى سوى هي وابنها فقط، لدرجة أنها مازحت قائلة أنها سلتعب "حجر ورق مقص" لكي تكتشف من سيكون الضحية القادمة للمرض، خاصة وأن نتيجة تحليلها لم تظهر بعد، متمنية السلامة لابنها.