تصريحات مثيرة لوالدة حلا الترك منها خلافهما وسبب مظهرها الجريء مؤخراً

بينهم نيكولا معوض: برنامج قعدة رجالة يستعد للموسم الثالث بنجوم جديدة

داليا مصطفى: «حواديت الشانزلزيه» لم يكن هدفه تحريض النساء على القتل

  • بواسطة: NogoumFM الأربعاء، 15 يناير 2020 الأربعاء، 15 يناير 2020
داليا مصطفى: «حواديت الشانزلزيه» لم يكن هدفه تحريض النساء على القتل

ردت الفنانة داليا مصطفى، على الاتهامات التي طالت مسلسل “حواديت الشانزلزيه”، والذي عرض مؤخرا على إحدى القنوات الفضائية وحقق نجاحا كبيرا، بأنه يحرض النساء على القتل أو الرد بالانتقام على الإيذاء.

وقالت داليا في حوارها مع موقع قناة “العربية”، يوم الثلاثاء: “المسلسل له أهداف كثيرة جدا، منها نقلنا لعالم الخمسينيات الذي كان شديد الرقي، ومن شدة حبي للعمل تمنيت أن أعيش في هذه المرحلة الرائعة بملابسها ومفرداتها الراقية وأحاسيسها المرهفة، ولم تكن رسالة المسلسل تعليم النساء القتل أو الرد بالانتقام على الإيذاء، بالعكس العمل رسالة للعودة للأخلاق الراقية في التعامل وإن كان رد فعل النساء بالعمل القتل، فهذا ليس هدفنا الأساسي، بل كان رد فعل على سلسلة من الجرائم ارتكبها الرجل في حق غيره وكان نموذجا سيئا، ولكن بحكم الدراما والغموض وأن العمل يدور حول جريمة قتل غامضة، كان لا بد أن يكون حدثا أساسيا بحكم الحبكة لا أكثر، والغريب أن الناس لم تكره رد فعل النسوة، ومعظم ردود الأفعال كانت متعاطفة مع النساء رغم قتلهن للرجل الشرير”.

وعن مسلسها السابق “الكبريت الأحمر”، والذي جسدت فيه شخصية متمردة، واتهم البعض العمل بالترويج للدجل والشعوذة، أوضحت: “الكبريت الأحمر من أحب التجارب لقلبي، وليس حقيقيا أنه روج للدجل والشعوذة، فقد فوجئت بمثل هذه الانتقادات، وقد يكون من أطلقها لم يتابع المسلسل للنهاية، فالمسلسل يؤكد على أن الانقياد وراء الخرافات نهايته مؤلمة ولا يوجد ما يدعو للإيمان بالدجل والشعوذة لأنها حيل ونصب لا أساس لها من الصحة، ولكن بوجه عام التجربة كانت ثرية جدا، وفريق العمل كان أكثر من رائع، وكان العمل من أكثر الأعمال مشاهدة وتصدر مواقع التواصل الاجتماعي”.

وتابعت: “أبحث عن الشخصيات الجديدة التي لم أقدمها من قبل، والأدوار التي تدعو للتفكير والجدل، فإن قدمت شخصية عادية وسلسة لن أجد متعة، ولن أحقق اختلافا، وهذا ليس هدفي، وربما هذا سبب عدم تواجدي بشكل مكثف لأنني لا أقبل أي دور، بل أحاول البحث عن الأدوار التي تترك بصمة وتثير الجدل وتحقق إشباعا لي كممثلة قدمت عشرات الأدوار من قبل ولا أحاول تكرارها”.

وعن عدم وجود أعمالا فنية تجمعها مع زوجها الفنان شريف سلامة، أجابت داليا: “لا يوجد قرار بعدم التعاون بيننا، بالعكس نتمنى عملا مناسبا يجمعنا، وإن عرض سيناريو مناسب وفكرة جديدة لن نتردد في المشاركة بكل تأكيد، وحتى إن لم نتعاون على الشاشة إلا أننا نتشارك الآراء في أدوارنا ونأخذ رأي بعضنا في الكثير من الأعمال، وأنا أشجعه وهو يدعمني بقوة ويشجعني على قبول التحديات الفنية”.

وعن الخطوط الحمراء بالنسبة لها في عالم الفن، قالت: “ليس لي محاذير أو خطوط حمراء إلا أني أشارك في أعمال راقية وأبعد تماما عن أي عمل يميل لاستخدام الأسلوب الركيك، سواء في الحوار أو الصورة أو النجوم، فقد تعلمت الفن الراقي وقررت أن أكون ضمن هذه المنظومة”.

التدوينة داليا مصطفى: «حواديت الشانزلزيه» لم يكن هدفه تحريض النساء على القتل أو الرد بالانتقام على الإيذاء ظهرت أولاً على نجوم إف إم.